Home الدورى الايطالى انتر ميلان يسقط في فخ التعادل امام سامبدوريا

انتر ميلان يسقط في فخ التعادل امام سامبدوريا

انتر ميلان يسقط في فخ التعادل امام سامبدوريا

كووورة :

سقط انتر ميلان في فخ التعادل الايجابي بهدف لكل فريق مع مضيفه سامبدوريا، على ملعب لويجي فيراريس، ليفتح الباب لفريق فيورنتينا بتصدر المسابقة منفرداً، اذا حقق الفوز الاحد على حساب اتلانتا في ختام الجولة السابعة من الدوري الايطالي لكرة القدم.

تقدم الكولمبي لويس موريل لأصحاب الأرض، قبل ان يتعادل الكرواتي بيريستش للانتر قبل ربع ساعة من نهاية المباراة، ليرتفع رصيد انتر ميلان إلى 16 نقطة بفارق نقطة عن فيورنتينا صاحب المركز الثاني فيما ارتفع رصيد سامبدوريا إلى 11 نقطة.

المباراة كانت اشبه بلقاء الجريحين، فسامبدوريا تعرض للخسارة الجولة الماضية على يد مضيفه اتلانتا بهدفين مقابل هدف واحد، فيما تعرض انتر ميلان لخسارة قاسية هي الأولى له هذا الموسم امام فيورنتينا بأربعة أهداف مقابل هدف واحد.

والتر زينجا مدرب سامبدوريا والحارس التاريخي للانتر اختار طريقة 4-1-4-1 لمواجهة النادي الذي قضى معظم فترات عمره مرتدياً قميصه بقيادة الثنائي المتألق ايدير ولويس موريل، فيما اعتمد مانشيني المدير الفني للانتر على طريقة 4-3-2-1، بوجود الهداف الارجنتيني ايكاردي في المقدمة ومن خلفه الثنائي بالاسيو وبيريستش.

المباراة بدأت بقوة من قبل الفريقين وخصوصاً اصحاب الأرض، الذين سيطروا على الكرة بشكل أكبر وضغطوا على لاعبي الانتر في معظم انحاء الملعب خاصة في ظل الحماس الجماهيري الكبير.

اتيحت للاعبي سامبدوريا عدت فرص ولكن يقظة الحارس هندانوفيتش والرعونة في انهاء الهجمات من قبل لاعبي سامبدوريا جعلت الأمور تمر بسلام على المدرب مانشيني.

بعدها رد لاعبو انتر ميلان بشن هجمات على مرمى سامبدوريا وبادلوا لاعبي سامبدوريا السيطرة على الكرة في وسط الملعب، واتيحت لهم عدة فرص هددت مرمى الحارس فيفيانو ولكن الامور مرت بسلام ايضاً ليظل التعادل السلبي قائماً بين الفريقين.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد حتى اطلق الحكم جيانلوكا روكي صافرته معلناً نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.

دخل الفريقان الشوط الثاني بنفس التشكيل الذي خاضا به الشوط الأول بعدما فضل كلا المدربين تأجيل اجراء التغييرات حتى تتضح الرؤية بشكل أكبر مع مرور الوقت.

لم يحتاج فريق سامبدوريا لمرور أكثر من 6 دقائق على بداية الشوط لتسجيل هدف التقدم بواسطة الكولمبي لويس موريل الخالي تماماً من الرقابه، ليسجل رابع أهدافه في شباك الانتر خلال مسيرته الكروية في الكالشيو ليصبح الانتر ضحيته المفضلة حيث لم يسجل موريل 4 أهداف في اي فريق ايطالي من قبل.

الهدف جاء من خلال كرة عرضية من الظهير الأيمن بيدرو بيريرا ليستقبلها موريل بقدمه داخل الشباك، ليصبح بيريرا أصغر لاعب يصنع هدفاً في الدوريات الخمس الكبرى في اوروبا حيث يبلغ من العمر 17 عاماً و 9 أشهر فقط.

حاول المدرب مانشيني التعويض سريعاً فاجرى تبديله الاول دافعاً بالفرنسي بيابياني بدلاً من مواطنه كوندوبيا في تبديل هجومي واضح بغرض تسجيل التعادل على أقل تقدير.

لم تتغير الامور كثيراً بعد التبديل، استمر الفريقان في تبادل الهجمات وتقاسم السيطرة على الكرة.

في الدقيقة 76 ينجح الكرواتي بيريسيتش في ادارك التعادل بعد تمريرة من زميله ايكاردي لتشتعل الاجواء في ملعب لويجي فيراريس.

يدفع بعدها بزينجا بلاعب انتر ميلان الاسبق كاسانو بدلاً من صاحب هدف سامبدوريا الوحيد لويس موريل بعدما ظهر الارهاق على اللاعب الكولمبي نظراً للمجهود الكبير المبذول منه خلال اللقاء.

مرت الدقائق المتبقية دون جديد على صعيد النتيجة حتى اطلق الحكم صافرته معلناً انتهاء اللقاء بالتعادل الايجابي بهدف لكل فريق.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here