الرئيسيةقلم الجمهوربدر الظفيري : التعصب وأعراض المسلمين

بدر الظفيري

التعصب وأعراض المسلمين

تكونت لدينا صور ذهنيه في الدراما العربيه أن من يقول الحقيقيه بدون رتوش يواجه بهجوم قوي من قوى الفساد سواء كانت هذه القوى إعلاميه أو إقتصاديه  أوسياسيه .
لكن لم يخطر في بالي أن يكون هذا موجود على أرض الواقع!!
عندما تكلم فهد الهريفي بحرقه عن الوضع الرياضي  وضغط على الجرح بقوه وآلم الكثير من المتنفذين وذكر مابه من محابات فرق على حساب منتخب الوطن الذي ينتمي إليه الجميع
وأن مايحدث ليس وليد اللحظه بل منذ سنين وجميع الإعلاميين يعلمون بهذه الأمور ولكن  الكل ساكت عن قول الحقيقه إمّا خوفاً أو إستفاده ماديه سواء كانت هذه الإستفاده بطريقه مباشره أو غير مباشره.!
فتجد من يتتبع عورات المسلمين ويقذف المحصنات من أجل تعصب مقيت لايجلب إلى صاحبه إلاّ الخزي في الدنيا والآخره! والجميع متأكد أن من فعل هذه الفعله شخص لا ينتمي للإعلام بأي صله وأنا متيقن أنه شخص لا يمثل أي جهه رياضيه أوإعلاميه وأنه تصرف شخصي بدون أي تحريض لكن السؤال من زرع هذا التعصب في عقول أبنائنا أليس هو الإعلام الغير منضبط الذي يحكمه المزاج والميول ومن يدفع أكثر هذا هو نتاجكم ياسادة الإعلام الرياضي ،يجب أن تعوا أنها هي لعبه في نهاية الأمور ولاتصل إلى هذه المرحله من المحاربه التي جعلت هذا الشاب الذي ألتقط الصوره وكأنه أتى بفتح إسلامي!!
رفقاً بشبابنا أيها الإعلام الموجه الأمور باتت لا تحتمل أكثر التعصب وصل بضرره حتى إلى من يقرن في بيوتهن!! هل هو قدر الشهره ملعون أبو الشهره التي تصل بناء إلى إلحاق الضرر بهم وبأسرهم
ملعون أبو التعصب الرياضي الذي يجعلنا نفعل أشياء غير راضين عليها في قرارت أنفسنا. ماالهدف من إقحام أسرهم في هذا التعصب الوضيع نعم قد تكون أحزنتهم !
ولكن لأنك ظلمتهم وليس لأنك قلت الحقيقه
يامن سوف تقف أمام الواحد القيوم يوماً وتسأل عن فعلك هذا ماذا سوف تقول وقتها
(طنخت شباب) هذا إذا لم يبتليك ربك ،الله المستعان عما تصفون.
ألا تعلم أنه شملك الحديث الشريف السبع الموبقات : ومنها رمي المحصنات المؤمنات الغافلات.
آسف أيها الموسيقار لأني كنت أضنك تبالغ أحياناً عندما تتحدث عن الوضع المأساوي في الوسط الرياضي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة