الرئيسيةالدوري الانجليزيبرشلونة ليس مانشستر سيتي .. اختلافات واضحة قبل الكلاسيكو

سبورت 360 – تعرض ريال مدريد لصعقة قوية قبل أيام وتحديداً يوم الأربعاء الماضي، عندما خسر على ملعبه وبين جماهيره في بطولته المفضلة دوري أبطال أوروبا أمام مانشستر سيتي بهدفين مقابل هدف ضمن ذهاب دور الستة عشر من البطولة، وعلى يد من ؟، الإسباني بيب جوارديولا المدرب التاريخي للغريم التقليدي برشلونة.

وبعد أيام من الهزيمة على يد بيب جوارديولا حان وقت مباراة برشلونة، عندما يستضيف ريال مدريد الفريق الكتالوني مساء الأحد ضمن الجولة 26 من الدوري الإسباني، وعلى نفس الملعب في العاصمة الإسبانية.

ويرتبط برشلونة وبيب جوارديولا بالكثير من الروابط، ولا نحتاج لشرحها بكل تأكيد، إلا أن هنالك العديد من الاختلافات بينهما في الوقت الحالي.

وبعد خسارة ريال مدريد أمام مانشستر سيتي وجوارديولا، وقبل يومين على مباراته مع برشلونة يستعرض سبورت 360 عربية في هذا المقال أبرز الاختلافات بين المنافسين.

سيرجيو راموس

الكلاسيكو مختلف عن مانشستر سيتي

لم يكن ريال مدريد في أفضل أحواله قبل مباراة الكلاسيكو الذي أقيم على كامب نو – ذهاباً – ، والنتائج كانت متذبذبة، بينما برشلونة كان يقدم نتائجاً أفضل، إلا أن المباراة كادت أن تنتهي بفوز الضيوف، وعادةً ما يكون الكلاسيكو مختلف عن أي مباراة أخرى بالنسبة للريال أو البارسا.

ولا يعترف الكلاسيكو بالنتائج السابقة بين برشلونة وريال مدريد، ولا بنتائج كل فريق منهما أمام الفرق الأخرى في نفس الفترة، ولا يهم من متفوق على الآخر ولا أي ملعب سيحتضنه، ولذلك خسارة ريال مدريد من مانشستر سيتي لا يعني هزيمته من برشلونة.

برشلونة يعيش فترة صعبة

رغم تصدر برشلونة جدول ترتيب الدوري الإسباني إلا أن ما يقدمه مانشستر سيتي ثاني الدوري الإنجليزي أفضل خلال الموسم الحالي، خاصة بطريقة اللعب، حيث أن المنافسة في إسبانيا أقل والمنافسين أضعف مقارنة بإنجلترا.

ولم نعرف حتى الآن ما يريده برشلونة من الموسم، الفريق لا يقدم المستوى الذي يؤهله للتتويج بأي لقب، على عكس مانشستر سيتي الذي يستهدف لقب دوري الأبطال بعد السيطرة على إنجلترا في الموسمين الماضيين.

وهنالك فوارق كبيرة بين تشكيلتي السيتي وبرشلونة، حيث أن جوارديولا يمتلك مفاتيحاً أقوى بكثير، ككيفين دي بروين ورحيم ستيرلينج وبيرناردو سيلفا وجابرييل جيسوس ورياض محرز، بينما يعاني برشلونة إذا لم يكن ليونيل ميسي في مستواه، لأن البقية لم يقدموا المستوى المنتظر منهم.

بجانب ذلك فإن تشكيلة برشلونة تفتقد عناصر مهمة كجوردي ألبا ولويس سواريز.

ميسي وجريزمان

برشلونة لم يصل إلى خطة مثالية

منذ قدوم جوارديولا إلى مانشستر سيتي فإن طريقة اللعب مفهومة وواضحة، وتحقق نتائج جيدة للغاية باستثناء الموسم الحالي في البريميرليج، إلا أن الفريق يمتلك طريقة لعب، وهنالك نجوم منسجمون مع خططتهم.

في برشلونة الأمر مختلف، ويظهر ذلك بعدما قام النادي بإقالة المدرب الإسباني إرنيستو فالفيردي قبل أسابيع بسبب سوء النتائج والأداء، ومن ثم تم تعيين الإسباني كيكي سيتيين الذي يميل لطريقة برشلونة الشهيرة، لكنه حتى الآن لم يستطع تنفيذ ما يريد، ولم يظهر التغيير والتطور.

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....