الرئيسيةالدورى الاسبانىبرشلونة يبحث عن التتويج أمام أتلتيكو

ثلاثة اسابيع مصيرية تنتظر برشلونة يسعى فيها الى استعادة امجاده وتحويل الحلم الى حقيقة باحراز الثلاثية، واول الغيث سيكون اليوم حيث سيستعيد لقب بطل الدوري الاسباني من اتلتيكو مدريد في حال فوزه عليه على ملعب فيسنتي كالديرون بمدريد في قمة المرحلة السابعة والثلاثين قبل الاخيرة.
الفوز يكفي برشلونة لحسم اللقب بغض النظر عن نتيجة مباراته في المرحلة الاخيرة، وعن نتيجتي غريمه التقليدي ريال مدريد اليوم والاسبوع المقبل.
يتصدر برشلونة الترتيب برصيد 90 نقطة، مقابل 86 نقطة لريال مدريد الذي يحل ضيفا على اسبانيول.
وسيكون التعادل كافيا ايضا لبرشلونة لاستعادة اللقب في حال نجح اسبانيول، الفريق الاخر في كاتالونيا، في زيادة احزان ريال مدريد الذي تبخر حلمه هذا الموسم بشكل كبير في غضون اسبوع بتعادله في المرحلة السابقة مع فالنسيا 2-2 في الليغا وفقدانه لقبه في دوري ابطال اوروبا بخروجه امام يوفنتوس الايطالي.
وفشل ريال مدريد في ان يكون اول فريق يحرز لقب البطولة الاوروبية بصيغتها الحديثة موسمين على التوالي بعد تعادله على ارضه مع يوفنتوس 1-1 في اياب نصف النهائي وخسارته امامه في تورينو 1-2 ذهابا.
وما يزيد من وقع الحزن والمرارة لدى لاعبي ريال مدريد ومشجعيه ان غريمهم التقليدي برشلونة يمر بأفضل فتراته مع تألق الثلاثي المرعب الارجنتيني ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز والبرازيلي نيمار الذي بات يلقب بم س ن.
ويحوم الشك حول مشاركة سواريز اليوم بعد اصابته في اوتار الركبة الثلاثاء الماضي امام بايرن. ويخوض برشلونة ايضا نهائي مسابقة الكأس المحلية حيث سيواجه اتلتيك بلباو اواخر الشهر الجاري.
ولن تكون مباراة اليوم سهلة على الفريق الكاتالوني وان كان مدربه ونجمه السابق لويس انريكي سيعتمد اسلوبه المعتاد بالضغط المبكر للتسجيل والسيطرة على المجريات، لان اتلتيكو مدريد الذي اهدر نقطتين في المرحلة الماضية بتعادله مع ليفانتي 2-2 يريد تأكيد مركزه الثالث لخوض غمار دوري ابطال اوروبا في الموسم المقبل مباشرة.
ويؤكد انريكي نحن على بعد فوز من احراز لقب كل من المسابقات الثلاث. هذه هي مهمتنا، مضيفا بامكاننا الفوز بلقب كل مسابقة نحن فيها. هذا هو فحوى ان تكون جزءا من برشلونة.
وأرهق اتلتيكو بقيادة مدربه الفذ الارجنتيني دييغو سيموني العملاقين برشلونة وريال مدريد في الموسم الماضي واخترق حصارهما للقب بتتويجه بطلا لليغا، لا بل انه وصل الى نهائي دوري ابطال اوروبا في قمة مدريدية خالصة وكان في طريقه الى ثنائية تاريخية بتقدمه 1-0 حتى اللحظات الاخيرة قبل ان يدرك سيرخيو راموس التعادل ويفرض شوطين اضافيين لعبت فيهما خبرة المدرب الايطالي كارلو انشيلوتي ولاعبيه دورها فخرج النادي الملكي بفوز 4-1 ولقب عاشر.
ويملك اتلتيكو مدريد 77 نقطة، مقابل 73 نقطة لفالنسيا الرابع الذي يستضيف سلتا فيغو اليوم.
ويخوض صاحب المركز الرابع في الليغا الدور التمهيدي للبطولة الاوروبية.
وفي حال تساوي اتلتيكو مدريد وفالنسيا بالنقاط فان الافضلية ستكون للاخير في لانه فاز 3-1 ذهابا على ارضه وانتزع تعادلا ثمينا ايابا في مدريد 1-1.
ويتمسك ريال مدريد ببصيص امل لاقتناص لقب الدوري، لكن مصيره ليس بيده بل انه ينتظر خدمة جاره اتلتيكو مدريد لكي يتأجل الحسم الى المرحلة الاخيرة السبت المقبل التي يستضيف فيها برشلونة وريال كلا من ديبورتيفو وخيتافي على التوالي.
ويتعين على البرتغالي كريستيانو رونالدو ورفاقه ان يستعيدوا معنوياتهم العالية بسرعة في المباراتين الاخيرتين، برغم بعض العقبات كابعاد المدرب انشيلوتي بسبب سخريته من التحكيم في المباراة السابقة امام فالنسيا. ويتردد في بعض الصحف الانكليزية ان انشيلوتي ابرم اتفاقا مع مانشستر سيتي بطل انكلترا في الموسم الماضي لتولي مهمة تدريبه بدلا من التشيلي مانويل بيليغريني.
كما يفتقد ريال مدريد قبل دفاعه سيرخيو راموس بسبب اصابة في ربلة الساق تعرض لها الاربعاء امام يوفنتوس. وفي المباريات الاخرى، يلعب اشبيلية مع الميريا، وخيتافي مع ايبار، وقرطبة مع رايو فايكانو، والتشي مع اتلتيك بلباو، وفياريال مع ملقة، وريال سوسييداد مع غرناطة وديبورتفو لا كورونا مع ليفانتي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة