الرئيسيةخليجيةبركات وفان مارفيك.. من يتفوق الشباب أم الخبرة؟

الرياض (د ب أ)- أنهى المنتخبان السعودي والفلسطيني  استعداداتهما لخوض المباراة المرتقبة التي تجمع بينهما مساء الاثنين، بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لبطولتي كأس العالم وكأس آسيا.

ويخوض منتخب الفدائيين المباراة تحت قيادة المدير الفني عبدالناصر  بركات الذي تولى المهمة منتصف شهر إبريل الماضي، وهو يحظى بدعم كبير من قبل اتحاد الكرة في بلاده، رغم صغر سنه.

بركات قاد منتخب “الفدائيين”، في 4 مباريات بالتصفيات الآسيوية حتى  الآن، حقق الفوز في واحدة، وخسر في مثلها، وتعادل في مباراتين.

أول مباراة رسمية للمنتخب الفلسطيني، تحت قيادة المدرب الحالي، كانت  أمام “الأخضر”، وقتها حسم الأخير الفوز لصالحه بنتيجة 2/3 في الدمام. بعدها قاد بركات منتخب بلاده، لفوز ساحق على حساب ماليزيا، بستة أهداف  نظيفة قبل أن يتعادل مع الإمارات وتيمور الشرقية، على الترتيب.

وسجل الفريق الفلسطيني تحت قيادته 9 أهداف، واستقبلت شباكه 4 أهداف،  خلال الأربع مباريات التي خاضها منتخب فلسطين بالتصفيات حتى الآن.

وعلى الجانب الأخر فإن المدرب الهولندي بيرت فان  مارفيك تولى تدريب المنتخب السعودي مطلع شهر سبتمبر الماضي، ويعلّق عليه الكثيرون أمالاً عريضة، للوصول بالفريق إلى مونديال روسيا 2018.

أول مباراة رسمية للمخضرم فان مارفيك، كانت أمام تيمور الشرقية، وقت أن  قاد “الأخضر” لفوز ساحق بسبعة أهداف نظيفة.

بعدها خرج المنتخب السعودي لملاقاة نظيره الماليزي، على ملعب “شاه علم”، في مباراة شهدت أحداث شغب، أدت إلى إلغائها واعتبار “الأخضر” فائزًا  بثلاثية نظيفة، ليحقق الفريق ثاني انتصاراته مع المدرب الهولندي.

وخاض فان مارفيك، أول اختبار حقيقي له مع المنتخب السعودي، حين واجه  الأخير نظيره وشقيقه الإماراتي، بالجولة الماضية من التصفيات.

وقاد مارفيك فريقه باقتدار، لتحقيق الفوز وحصد النقاط الثلاث بصعوبة، بعد أداء قوي ومميز وعرض رائع من قبل الفريقين، ليحقق العلامة الكاملة مع الفريق حتى الآن.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....