الرئيسيةعالميةبلاتر: لو منحنا مونديال 2022 لأمريكا ما كنا واجهنا المشاكل

 

 

إذاعة مونت كارلو – فرنسا: قال سيب بلاتر الرئيس المستقيل للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) إنه كان من بين أوائل المستاءين من فضيحة الفساد التي هزّت عرش الفيفا في الأشهر الأخيرة، موضحاً أن الكثيرين ردّدوا أن بلاتر هو المسؤول عن كل ما حدث.
وأضاف بلاتر في حديث لإذاعة مونت كارلو بنسختها الفرنسية ضمن برنامج luisattaque أن السلطات الأمريكية ألقت القبض على أعضاء من الفيفا الذين قاموا بتجاوزات في فترة عملهم بالاتحادات، لافتاً إلى أن الفيفا ليس لديه صلاحيات لمراقبة سير أعمال الاتحادات فأنا لا أستطيع أن العب دور الضمير الأخلاقي لهؤلاء الأشخاص.
وعن منح حق استضافة مونديال 2018 إلى روسيا و2022 إلى قطر قال بلاتر في البداية أخذت الفكرة صبغة اقتصادية فقد أردنا القيام بشيء ما لمصلحة السوق ولشركائنا الاقتصاديين، وفي الوقت نفسه كان هناك اتفاق ضمني يقضي بمنح مونديال 2018 إلى أوروبا، ومن ثم كانت روسيا المرشح الأوفر حظاً في وقت لم نفكر فيه إطلاقاً بالشرق الأوسط، مستطرداً بالقول: إنه بالنسبة لمونديال 2022 كان علينا التوجه إلى أمريكا الشمالية حيث كانت تبدو الولايات المتحدة الأمريكية المرشّح الوحيد الذي يتمتع بالإمكانيات من أجل استضافة تنظيم مونديال 2022 لكن جميع حساباتنا سقطت.
وعن تدخل الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي لصالح مونديال قطر 2022، أجاب بلاتر أنا لا أعادي ساركوزي لكن يمكن القول أن منح هاتين الدولتين (قطر وروسيا) حق استضافة بطولتي كأس العالم تم عن طريق التدخل السياسي، والسياسة الفرنسية لعبت دوراً في تغيير الاتفاق الضمني، فلو وقع الاختيار على الولايات المتحدة الأمريكية ما كنا لنواجه هذه المشاكل، فأنا لم أكن موافقاً على منح استضافة كأس العالم 2022 إلى قطر حيث إنني درست الموضوع بعد أن تم اتخاذ هذا القرار، كما أنه لم تمارس عليّ أية ضغوطات من قبل القطريين.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة