الرئيسيةعالميةبنعطيه قائد الاسود من هو ؟

أعلن مهدي بنعطية إسدال الستار على مسيرته الدولية مع المنتخب المغربي، عن عمر ناهز 32 عامًا، وكانت كل المؤشرات تؤكد أن لاعب الدحيل القطري سيغادر عرين الأسود بعد خيبة كأس أمم إفريقيا بمصر، وتعرضه للانتقادات في الفترة الأخيرة.

وأعلن بنعطية اليوم الثلاثاء، نبأ اعتزاله دوليا في تصريح تلفزيوني بعد مسيرة دامت أكثر من عقد من الزمن، كواحد من اللاعبين المغاربة الذين اعتبروا سفراء بامتياز للكرة المغربية في أوروبا والمحافل الدولية.

ليست هذه المرة التي يعلن خلالها بنعطية اعتزاله دوليا، فقد سبق وأن اتخذ هذا القرار في 4 مناسبات وكل مرة كان يفرض على مدربي المنتخب المغربي الذين تعاقبوا على عارضته الفنية التنقل عنده لإقناعه بالعدول عن قراره.

فمع المدرب السابق هيرفي رينارد أعلن بنعطية الاعتزال مرتين وتوجه رينارد صوب تورينو للقائه وإثنائه عن اعتزاله دوليا بحضور مدربه ماسيمو أليجري في مران يوفنتس.


البداية بفرنسا

ولأن بنعطية رأى النور في فرنسا، فقد وجد مساحة كبيرة للتكوين وتعلم أبجديات كرة القدم حين ولج مركز كليرفونتين وقضى به سنتين من 2000 إلى 2002، ثم انتقل لشبان غانغامب وبعده لمارسيليا ليلعب لفريقه الثاني، قبل أن يقرر تغيير الأجواء، في تجارب لم تكن ناجحة بناديي تور ولوريون.

ووجد بنعطية ضالته مع نادي كليرمون بالدرجة الثانية، الذي منحه مساحة للمنافسة وتقوية عوده، حيث لعب له موسمين ناجحين من 2008 إلى 2010.


طموحات كبيرة

بعد نهاية عقده مع كليرمون فوت، بدأ طموح بنعطية يكبر ورفض الاستمرار مع هذا الفريق، وبحث عن ناد يحقق له أحلامه، قبل أن يحط الرحال بنادي أودينيزي الذي تعاقد معه لـ 5 سنوات، حيث وجد ضالته بالدوري الإيطالي، وقضى موسما أولا في المستوى، ولعب 34 مباراة وسجل 3 أهداف.

كما تألق في موسميه الثاني والثالث، وبات واحدا من أفضل مدافعي دوري الكالشيو، الشيء الذي جعله يتوصل بعدة عروض مهمة، ليختار الانتقال لنادي روما، الذي لعب له موسما رائعا، وخاض 33 مباراة وسجل 5 أهداف.


نحو العملاق البافاري

لم يمر تألق بنعطية مع نادي العاصمة الإيطالية دون أن يغري هذه المرة أكبر الأندية القارة العجوز، فكان الحديث عن عروض من برشلونة ومانشستر يونايتد، غير أن بايرن ميونيخ الألماني نجح في إغراء مدافع الأسود، وانتدبه بطلب من المدرب الشهير بيب جوارديولا.

وقضى نجم أسود الأطلس مع الفريق البافاري موسمين ووجد صعوبة في فرض نفسه، إذ خاض في موسمه الأول 15 مباراة وسجل هدفين، و14 مواجهة في الموسم الثاني وسجل هدفا واحدا، وتعرض لانتقادات كثيرة لغيابه عن المنافسة، بسبب الإصابات أو الأخطاء التي ارتكبها في بعض المباريات.

ولم يكن بنعطية راضيا على وضعيته وقرر الرحيل لفريق عريق ومرجعي في أوربا، هو يوفنتوس الإيطالي، ولعب في موسمه الأول 15 مباراة وسجل هدفا واحدا، و20 مباراة في موسمه الثاني وسجل هدفين، ليقرر مغادرته في نصف الموسم الماضي ليدخل تجربة جديدة بالدوري القطري.


بنعطية والأسود

انضم بنعطية للمنتخب المغربي سنة 2009، وكانت بدايته الحقيقة في مباراة الكاميرون في تصفيات كأس أمم إفريقيا 2009، حيث تألق ونجح في إيقاف النجم صامويل إيتو، وانتهت المواجهة بالتعادل من دون أهداف.

ومنذئذ قبض بنعطية على رسميته مع الأسود، بعد المستوى الجيد الذي قدمه، غير أن حضوره مع المنتخب المغربي عرف مجموعة من المشاكل، ودخوله في خلاف مع الجمهور ووسائل الإعلام.

ويعتبر بنعطية من اللاعبين المثيرين للجدل بتصريحاته، على غرار انتقاده الجمهور المغربي، وعدم تقبله الانتقادات، بدليل أنه غاب عن الأسود في عدة مباريات، بعد واقعة هدف منتخب مصر الذي خرج به الأسود من دور الثمانية في نسخة الجابون 2017، حيث حمله الجمهور المغربي ووسائل الإعلام مسؤولية هدف محمود كهربا.

ونتذكر الخرجة الإعلامية في مونديال روسيا، بعد المباراة الثانية التي انهزم فيها المغرب أمام البرتغال بهدف دون رد، وانتقاده المدرب المدرب المساعد مصطفى حجي مباشرة بعد المواجهة.

كما طلب إعفائه من المنتخب المغرب بعد نسخة أمم إفريقيا بالجابون، وغاب لفترة، قبل أن يعود في تصفيات مونديال روسيا.


إنجازاته مع الأندية

رغم المشوار الطويل مع المنتخب المغربي ولعبه 62 مباراة دولية، إلا أن سجله يبقى خاليا، حيث يبقى أهم إنجاز مع الأسود، هو التأهل لمونديال روسيا، بينما له عدة ألقاب مع الأندية.

وفاز بنعطية مع بايرن ميونيخ، بلقب دوري ألمانيا موسمي 2015 و 2016، وكأس ألمانيا 2016، وفاز مع يوفنتوس بدوري إيطاليا في مناسبتين 2017 و2018، وكأس إيطاليا مرتين في نفس السنتين، كما بلغ نهائي دوري أبطال أوروبا في 2017 وخسره أمام ريال مدريد 4/1.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....