الرئيسيةالدوري الانجليزيبنيتز يرسم الابتسامة على وجوه مشجعي نيوكاسل

لندن (رويترز) – قوبل رفائيل بنيتز باستقبال حافل السبت مع نزوله لأرض ملعب انفيلد حيث لا تزال جماهير ليفربول الذي ينافس في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم تنظر للمدرب الاسباني باعتباره بطلا مستحضرة في ذلك “معجزة اسطنبول” في عام 2005.
إلا ان القليلين هم الذين توقعوا ان يقود بنيتز صحوة فريق آخر وهو نيوكاسل يونايتد المتعثر والذي عدل تأخره بهدفين لينتزع تعادلا مهما بنتيجة 2-2 في ظل صراع الأخير للبقاء في دوري الأضواء.
وبعد ان وضع دانييل ستوريدج ليفربول في المقدمة في الثواني الأولى من اللقاء وضاعف زميله ادم لالانا التقدم لأصحاب الأرض كان بالإمكان تفهم شعور بنيتز بالدهشة من عدم قدرة الفريق حتى على التسديد على المرمى.
ولم يكن هناك وبكل تأكيد ما يدعو لاستدعاء ذكريات صحوة ليفربول في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ميلانو في اسطنبول قبل 11 عاما عندما عدل الفريق الانجليزي بقيادة بنيتز تأخره بثلاثة أهداف إلى تعادل 3-3 قبل ان يرفع الفريق الانجليزي الكأس بعد اللجوء لركلات الترجيح.
ولم يكن أكثر مشجعي نيوكاسل تفاؤلا يتخيل حدوث انتفاضة جديدة بقيادة بنيتز في الشوط الثاني.
وهذه المرة سجل الضيوف هدفين وليس ثلاثة في الشوط الثاني لتحتفل جماهير نيوكاسل بأول نقطة للفريق خارج ملعب تحت قيادة بنيتز الذي تولى المهمة منذ فترة قصيرة. وتساوى الفريق مع سندرلاند برصيد 30 نقطة لكل منهما في ظل صراع الفريقين لتجنب الهبوط.
وعندما تولى بنيتز المسؤولية في سانت جيمس بارك قبل ستة أسابيع بدا ان هبوط نيوكاسل من الأمور المؤكدة إلا ان نتيجة ستزيد من إيمان لاعبي الفريق بقدرتهم على الإفلات من هذا المصير السيء.
وخاض سندرلاند – الذي يتفوق على نيوكاسل صاحب المركز 19 بفارق الأهداف – مباراتين اقل من منافسه إلا انه إذا كتب لنيوكاسل البقاء في دوري الأضواء في نهاية المطاف فان تعديل الفريق لتأخره خلال الشوط الثاني من مباراة اليوم سيمثل نقطة تحول كبيرة في تلك المسيرة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة