الرئيسيةمحليةبوفون ونوير.. راس براس!

باريس – (د ب أ): نجح كل من حارس المرمى الإيطالي جيانلويجي بوفون والألماني مانويل نوير في الحفاظ على نظافة شباكهما حتى الآن في بطولة كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم (يورو 2016) المقامة بفرنسا، والآن يترقب عشاق الكرة الأوروبية الصدام الذي يجمع بينهما عندما يلتقي المنتخب الألماني نظيره الإيطالي اليوم السبت في دور الثمانية.
وتوج كل من الحارسين بلقب كأس العالم مع منتخب بلاده كما حصدا العديد من الألقاب على مستوى الأندية، لكن لقب البطولة الأوروبية لا يزال غائباً عن سجل إنجازات كل منهما.
ويعد نوير وبوفون الحارسين العملاقين الحاليين لمنتخبين كثيراً ما اشتهرا بظهور نجوم بارزين في حراسة المرمى أمثال سيب ماير وأوليفر كان وتوني شوماخر وجيانبييرو كومبي ووالتر زينجا ودينو زوف.
وبدأ بوفون 38 عاما مسيرته الاحترافية قبل عقدين وستكون مباراة اليوم هي المباراة رقم 161 له مع المنتخب. وشهدت مسيرة قائد المنتخب الإيطالي عدة منعطفات، من الفوز مع المنتخب بكأس العالم 2006 إلى المشاركة مع يوفنتوس في دوري الدرجة الثانية.
ولا يزال بوفون حارس المرمى الأعلى قيمة، وكان يوفنتوس قد دفع 40 مليون يورو على الأقل (44 مليون دولار) في عام 2001 للتعاقد معه من بارما ، بينما كلف نوير نادي بايرن ميونيخ أكثر من نصف هذا المبلغ بقليل في عام 2011 عند التعاقد معه من شالكه.
ولم يفقد بوفون، وهو الأكبر سناً ، شيئا من مهاراته وكذلك قدراته القيادية ، لكن نوير الذي يصغره بثمانية أعوام والذي خاض 69 مباراة دولية فقط ، فقد أضاف مفهوما جديدا لمركز حراسة المرمى في الأعوام الأخيرة من خلال خروجه في اللحظات الحاسمة والأداء كمدافع وقت الحاجة.
ويدرك بوفون صعوبة مواجهة المنتخب الألماني بطل العالم رغم أنه لم يسبق له الفوز على المنتخب الإيطالي في أي بطولة كبيرة، وقد كان بوفون حاضراً لفوز إيطاليا على ألمانيا في الدور قبل النهائي لكل من كأس العالم 2006 ويورو 2008.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة