الرئيسيةمحلية#بونياك: مهمتنا شاقة.. و#كأس_الخليج مثل _المونديال

الرياضي:

أكد الصربي بوريس بونياك مدرب المنتخب الكويتي لكرة القدم أنه يعرف جيدا أهمية بطولة كأس الخليج (خليجي 23)، والمنتخبات التي سيصطدم بها في البطولة.
وقال بونياك في المؤتمر الصحفي لمباراة فريقه الافتتاحية مع المنتخب السعودي: “المهمة شاقة وصعبة بالنسبة لنا، خاصة وأن فترة الاعداد كانت قصيرة جدا، ولم نتدرب سوى قبل انطلاق البطولة بعشرة أيام، والكرة
الكويتية تعاني من إيقاف طويل استمر لمدة عامين ونصف ،ولكن رغم ذلك أثق كثيرا في قدرات الفريق وامكانيات اللاعبين”.
وبسؤاله حول تصريحاته الصحفية الأخيرة حول ترشيح الإمارات والسعودية للمباراة النهائية رد بونياك قائلا: “لست مدرب من اليوم أو أمس وإنما مسيرتي بدأت منذ 25 عاما، ولذلك فمن المستحيل أن أصرح بالفريقين الذين
سيتأهلان للمباراة النهائية مثلما تردد في وسائل الإعلام”.
وقال بونياك :”لم أقل إطلاقا أنني أرشح الكويت أو حتى الإمارات والسعودية ،ولم أصرح هذا التصريح على الاطلاق”.
واعترف المدرب الصربي بقدرته على حل مشكلة الهجوم الموجودة في الوقت الحالي مؤكدا امتلاك الفريق للاعبين على أعلى مستوى وقادرين على حل جميع المشكلات في صفوف الفريق.
وحول رأيه عن المنتخب السعودي الذي سيواجهه في المباراة الافتتاحية قال بونياك: “لا أعتقد أننا سنلعب مع المنتخب الثاني للفريق السعودي، فالأخضر يبقى اسم كبير بأي فريق يلعب ولديهم دوري قوي للغاية ولاعبين
على مستوى عالي ،وبالتالي فهو فريق له كامل الاحترام والتقدير”.
وأضاف: “المنتخب السعودي صعد لكأس العالم وانا احترمه كثيرا لأنه يبقى من أقوى فرق آسيا ولديه تشكيلة قوية للغاية”.
وكشف المدرب انه وجد مهمة صعبة على مدار الأسبوع الماضي في اختيارات اللاعبين، حيث قال: “بصراحة اختيار 23 لاعبا في هذه المدة القصيرة كان أمرا صعبا علي، بل وعلى أي مدرب في العالم، واللاعبين الذين تم
استدعائهم للقائمة مميزين وأيضا الذين تم استبعادهم يبقوا لاعبين كبار وسيكونون متواجدين في المستقبل، وقد كان حسم الاختيارات بسبب فروقات بسيطة للغاية وقد تحدثت خلالها مع اللاعبين وأوضحت لهم الأمر جدا”.
وأضاف :”الكويت فازت باللقب 10 مرات وهذا تاريخ لا يمكن أن يمحيه أحد على الاطلاق، وانا سعيد للغاية بهذه المهمة ، ولكنها مهمة صعبة في ظل الايقاف الطويل الذي تعرضت له الكرة الكويتية وأنا واثق جدا في قدرات الفريق واللاعبين لانهم نوعية جيدة ويستطيعوا التعامل مع الضغط سواء كان إعلاميا أو نفسيا ،فهم لديهم الخبرة لمواجهة كافة المؤثرات الخارجية”.
واعتبر بوريس أن تدريب المنتخب الكويتي مغامرة كبيرة بالنسبة له، والبطولة أيضا في حد ذاتها مغامرة بالنسبة للاعبين، وأشار بوريس إلى أن كأس الخليج مثل المونديال بالنسبة للخليجيين فهي حدث كبير وله أهميته
البالغة وقال: “من خلال تدريبي في الكويت أعلم جيدا أن هذا الحدث هو الأول في كرة القدم بمنطقة الخليج ويحظى باهتمام إعلامي كبير وأدرك جيدا دور الإعلام في انجاح هذا الحدث”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة