الرئيسيةخليجيةبيروزي يستضيف الهلال .. وصراع "قطري" آسيوي بين السد ولخويا

 سيكون الهلال السعودي في مهمة صعبة حينما يحل ضيفا على فريق بيروزي الإيراني في ذهاب الدور ثمن النهائي لدوري أبطال آسيا، والذي سيشهد قمة قطرية ستجمع السد بضيفه لخويا.

وعلى استاد آزادي في طهران يسعى الهلال وصيف بطل النسخة الماضية إلى الخروج بأي نتيجة إيجابية من ملعب خصمه لتسهل عليه المهمة في مباراة الإياب.

وتأهل الهلال إلى هذا الدور بعد أن تصدر المجموعة الثالثة التي ضمن بجانبه وصيفه السد القطري ولوكوموتيف الأوزبكي وفولاذ الإيراني.

واستعاد اليوناني دونيس مدرب الهلال لاعبيه سعود كريري وسلمان الفرج اللذان غابا عن مباراة الفريق الأخيرة في دور المجموعات أمام السد بسبب الإيقاف وسيفقد فقط مهاجمه الموقوف آسيويا ناصر الشمراني.

ويأمل الهلال في التأهل الى الدور ربع النهائي في ختام موسمه الذي حل فيه وصيفا للأهلي بطل كأس ولي العهد وأنهى الدوري باحتلاله المركز الثالث، في حين تنتظره مواجهة قوية أمام الاتحاد يوم السبت المقبل في الدور نصف النهائي لكأس الملك للأبطال.

وفي المقابل يسعى بيروزي إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور والخروج بالفوز ليجعل حظوظه قوية في التأهل إلى الدور ربع النهائي.

ونجح بيروزي في الوصول إلى هذا الدور بعد أن احتل المركز الثاني في المجموعة الأولى التي ضمت لخويا القطري المتصدر والنصر السعودي وبونيودكور الأوزبكي.

فيما تعيش العاصمة القطرية الدوحة  على أنغام المواجهة الأولى المنتظرة بين قطبي الكرة القطرية السد ولخويا ضمن ذهاب الدور الـ16 لدوري أبطال آسيا، التي ستجمع بين الفريقين على ملعب جاسم بن حمد بنادي السد، في انتظار مواجهة الاياب يوم 26 من الشهر الحالي.

وتكتسب المباراة أهمية كبيرة خاصة في هذه المرحلة من الموسم باعتبار أنها المباراة الخامسة هذا الموسم، حيث التقيا معا 4 مرات، وفاز السد في 3 مرات ولخويا مرة واحدة، حيث بدأ السد الموسم بالفوز على لخويا في نهائي بطولة كأس الشيخ جاسم بنتيجة 3-2 وتوج باللقب.

وفي الدوري، فاز السد في القسم الأول بنتيجة 3- صفر، وفي القسم الثاني حقق لخويا الانتصار الوحيد بهدف، وعاد السد وفاز في نصف نهائي كأس أمير قطر بثنائية، والآن الاختبار الأقوى وهو المواجهة القارية.

وسيكون لقاء الذهاب بمثابة شوط أول بين الفريقين، حيث إن كل منهما يعرف الآخر جيدا ولا توجد أي أسرار أو مفاجآت في اللقاء وإمكانية تحقيق الفوز عند أي من الفريقين كبيرة لاسيما وأن هدف الوصول إلى الدور ربع النهائي يمثل أهمية كبيرة عند الفريقين.

ويدخل السد اللقاء ومعنويات لاعبيه في القمة بعد الوصول لنهائي كأس أمير قطر على حساب لخويا والفوز بهدفين نظيفين، والتأكيد على القدرات العالية للاعبيه، وكذلك استعادة السد واحدا من أهم لاعبيه الذي غاب للإصابة وهو خلفان إبراهيم والذي يمثل قوة إضافية عند الزعيم.

ويبحث فريق لخويا عن انجاز قاري بعد النجاح محليا في الفوز ببطولتي الدوري وكأس قطر، وهو يمتلك كتيبة من اللاعبين الجاهزين لصناعة الفارق في مثل هذه المباريات التي لن تكون سهلة لأي منهما؛ نظرا لوجود رغبة كبيرة عند الفريقين في تحقيق الفوز.

وكان لخويا قد تأهل إلى هذه المرحلة متصدراً المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة متفوقاً على بيروزي الإيراني الذي تأهل ثانياً برصيد 12 نقطة، والنصر السعودي صاحب المركز الثالث برصيد 8 نقاط، وأخيراً بونيودكور الأوزبكي بنقطة واحدة.

فيما تأهل السد ثانياً عن المجموعة الثانية برصيد 10 نقاط، خلف الهلال السعودي الذي حصد 13 نقطة، ومن خلفهما فولاد الإيراني بـ 6 نقاط، وأخيراً لوكوموتيف طشقند الأوزبكي بـ 4 نقاط.

وأكمل الفريقان إعدادهما لهذه المباراة وسط اهتمام إداري كبير، حيث تعتبر هذه المواجهة بمثابة نصف المشوار نحو دور الثمانية في البطولة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة