الرئيسيةمحليةبيرو تقصي البرازيل من كوبا اميركا بـ"لمسة يد "

 

 

وكالات :

 

استراتيجية المدرب الأرجنتيني تقصي البرازيل من مجموعات البطولة المئوية لكوبا أميركا…

ودعت البرازيل بطولة كوبا أميركا 2016 صباح اليوم الاثنين بخسارتها بهدف دون رد أمام بيرو في الجولة الثالثة للمجموعة الثانية في أكبر مفاجآت البطولة المئوية المقامة حاليًا في الولايات المتحدة الأميركية، لينتقل فريق السامبا بقيادة المدرب كارلوس دونجا إلى المرحلة الاستعدادية لدورة الألعاب الأولمبية المقرر لها هذا الصيف في ريو دي جانيرو والتي سوف تشهد مشاركة نجم برشلونة «نيمار جونيور» الغائب عن كوبا أميركا بأمر من ناديه.

وتصدرت بيرو المجموعة برصيد سبع نقاط من فوزين وتعادل، بينما حلت الإكوادور ثانية برصيد خمس نقاط بعد فوزها المريح على هايتي بأربعة أهداف نظيفة في وقت سابق من صباح الاثنين لتتراجع البرازيل للمركز الثالث بأربع نقاط من تعادل مع الإكوادور في الافتتاح من دون أهداف وبفوز عريض على هايتي بسباعية لهدف.

وأحاط الكثير من الجدل بالهدف الذي سجله «رويدياز» للمنتخب البيروفي في الدقيقة 78 بسبب رأي حكم الراية الذي شكك في صحة قرار حكم الساحة الأوروجوياني «كوينها» ليستعين هذا الأخير بالحكم الرابع مستخدمًا اللاسلكي للتأكد من صحة قراره، وبعد سلسلة من المداولات حصل على الضوء الأخضر لاحتساب الهدف.

ولعبت البرازيل للهجوم منذ الدقائق الأولى للقاء الذي أقيم على ملعب جيليت في مدينة فوسكبوروه، على أمل تسجيل هدف يُريحهم ويسهل مأمورية تأهلهم لمواجهة كولومبيا في الدور ربع النهائي، إلا أن الاستراتيجية الخططية التي اتبعها المدير الفني لبيرو «ريكاردو جاريكا» منحت فريقه الاتزان في الدفاع والوسط، ما دفع لاعبو السامبا للاكتفاء بالتسديد من زوايا صعبة ومسافات بعيدة، فضلاً عن الاكثار من التمريرات الأرضية فيما بينهم، لتتأثر سرعة تحضير الهجمة بالسلب، كما فتحت هذه الخطة بعض الثغرات في الخط الخلفي للبرازيل أمام الهجمات المرتدة التي قادها الثنائي بولو وجيريرو على مدار الشوطين.

ولاحت الفرصة الأولى للمنتخب البرازيلي في الدقيقة 12 من تسديدة قوية لظهير أتلتيكو مدريد «فيليبي لويس» من حوالي 27 ياردة لكن الحارس البيروفي «جاليسي» نجح في إبعادها بأطراف أصابعه إلى ركلة ركنية.

وغاب الهجوم البرازيلي عن المرمى البيروفي لأكثر من عشر دقائق دون تشكيل أي خطورة سواء بالتسديدات أو بالكرات العرضية، حتى عادت البرازيل بالمطالبة باحتساب ركلة جزاء في الدقيقة 25 لصالح ليما لوكاس.

وأظهرت الإعادة التلفزية تعرض ليما لوكاس للعرقلة من المدافع كورزو تشيفيز على الجهة اليسرى داخل منطقة جزاء بيرو، لكن الحكم الأوروجوياني أشار باستمرار اللعب.

وفي الدقيقة 27 كادت البرازيل تنجح في تسجيل الهدف الافتتاحي لولا تعملق الحارس جاليسي وضعف سرعة تلك التسديدة الذكية للاعب المطلوب في ريال مدريد وعدد من أندية أوروبا هذا الصيف «جابريل» أو جابيجول.

وهددت البرازيل المرمى بهجمة رابعة في الدقيقة 36 لويليان بورجوس لكنه حول عرضية فليبي لويس التي جاءته داخل صندوق العمليات (على نقطة الجزاء) بقوة مفرطة لتذهب فوق العارضة بقليل.

وتغيرت المباراة خلال الشوط الثاني تمامًا حين قرر المدير الفني لبيرو الاستعانة بالثنائي «يوتون ورويدياز» حيث منحا فريقه الأفضلية في خط الوسط لتتقلص فاعلية البرازيل على المرمى البيروفي.

وفي التوقيت الذي بدأت فيه البرازيل تعتقد بأن اليأس تملك لاعبي بيرو، جاءتهم صدمة كبيرة في الدقيقة 75 عندما مرر بولو عرضية نموذجية من على الجهة اليمنى حولها بديل فلوريس (رويدياز) بيده داخل المرمى بعد مرور العرضية من أمام الحارس آليسون بغرابة شديدة!.

وقبل دقيقة واحدة من انتهاء الوقت الأصلي للقاء فشل لاعب الوسط «إلياس» في التسجيل من كرة عرضية رائعة داخل منطقة الستة ياردات ليتسبب في حالة إحباط عاملة بين صفوف الفريق خلال الوقت المحتسب بدل من ضائع.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة