الرئيسيةالدوري الانجليزيتحليل | مباراة تشيلسي و ليفربول !

 

 

 

قول :

 

مورينيو يواصل «لوغاريتماته الفنية»، وبصمة كلوب ظهرت ..

 

 

حقق المدرب الألماني يورجن كلوب انتصاره الأول مع ليفربول في الدوري الإنجليزي، وذلك على حساب مضيفه تشيلسي 3/1، ليعمق بذلك جراح نظيره في «البلوز» جوزيه مورينيو، الذي أصبح يعيش أيامًا صعبة في غرب لندن بتلقيه هزيمته السادسة هذا الموسم من 11 مباراة.

دعونا نستعرض أبرز ما خرجنا به من ملاحظات من المباراة:

 تشيلسي | ليس هكذا تضع الحافلة يا مورينيو!

■ تشيلسي تحلى بسلبية «غريبة» بعد الهدف المبكر الذي أحرزه، من المفترض أن يعطي الهدف المبكر دافعًا للاعبين للمواصلة وحتى تحقيق انتصار مقنع يتم البناء عليه وتجاوز الأزمة التي يعيشها، لكن الفريق تراجع بصورة غير طبيعية وترك المباراة لليفربول، يكفي فقط أن نقول أن هناك تسديدة واحدة لتشيلسي على مرمى ليفربول في الشوط الأول. مورينيو عادة ما يلجأ لقتل المباراة أول كما يعرف «وضع الحافلة» عندما يتقدم وفي وقت معين، لكن هل من المنطقي أن تقتل المباراة قبل أن تبدأ من الأصل؟!

■ ثنائية راميريز وميكيل كانت ناجحة في أول ربع ساعة، لكن هذا النجاح تبدد بعد استفاقة ليفربول وتجاوز صدمة الهدف. هناك حالة من عدم الانسجام واضحة بين الاثنين، طوال الموسم اعتمد مورينيو على شراكة ماتيتش وفابريجاس، واليوم يتخلى عن فابريجاس ويدفع بميكيل، تغييرات ليست في وقتها في رأيي على الإطلاق.

■ وجود هازارد في منطقة العمق، قضى على أبرز نقاط قوة اللاعب «أبرز مفاتيح لعب تشيلسي» ألا وهي الانطلاقات والاختراقات على الطرف الأيسر والتمرير وصناعة اللعب، هناك حقيقة في الشوط الأول «مرعبة» بالنسبة لللاعب البلجيكي، الحقيقة تقول إن هازارد كان أكثر لاعب مرر تمريرات خاطئة، هازارد كان خارج المنظومة، وأوسكار على اليسار لم يكن له أي دور حقيقي، كل هذا جعل دييجو كوستا وحيدًا في مواجهة دفاعات ليفربول. مرة أخرى التساؤلات لمورينيو.

■ يبدو أن مورينيو لا يتعلم من أخطائه، أو ربما يكابر، مرة أخرى زوما على الرواق الأيمن! مورينيو يبدو أنه اقتنع أن سيزار أثبيليكويتا ظهير أيسر «مقدس» لا يُمس، وليس ظهير أيمن في الأصل، مع وجود ظهير أيسر حقيقي على مقاعد البدلاء اشتراه مورينيو بكامل رغبته وهو عبد الرحمن بابا! زوما لاعب قلب دفاع ثقيل، لا يقوى سوى على الدفاع، ويليان لم يجد أي مساندة منه، ويليان كان يحاول فقط بمفرده الاختراق والانطلاق. الجبهة اليسرى لتشيلسي «شلت» بتحويل هازارد للعمق وإرسال أوسكار لليسار .. والجبهة اليمنى لتشيلسي كانت «عقيمة» بوجود زوما.

■ الرعونة الدفاعية مازالت سمة أساسية في تشيلسي هذا الموسم، أدعوكم لمشاهدة الهدف الثالث لليفربول مرة أخرى، ماذا يفعل جاري كاهيل وجون تيري معًا؟ كلاهما في مواجهة بينتيكي، وكلاهما لم يضغط بل «ناوش» من بعيد، تركا المساحة أمام المهاجم البلجيكي يمهد ويفتح لنفسه زاوية التصويب ويسجل، لم توجد أي حماية دفاعية في تشيلسي اليوم، مرمى بيجوفيتش كان مستباحًا، عدم الضغط كان نقطة سلبية واضحة للعيان اليوم.

 ليفربول | بصمة كلوب تظهر

■ رويدًا رويدًا تظهر بصمة يورجن كلوب على ليفربول، كلوب مدرب صاحب مشروع، لكن اليوم تميز في التعامل مع المباراة. كلوب غير طريقة اللعب بطريقة تتناسب مع الخصم، أخذ المباراة على مراحل، في البداية لجأ للحركية في الهجوم دون الاعتماد على مهاجم صريح، صحيح أن هذا الأمر كان سلبيًا بعض الشيء كون أن ليفربول أتيحت له فرصًا عديدة في الشوط الأول الذي سيطر عليه وافتقد لمهاجم ينهي الفرص، لكن هذه الاستراتيجية أتت ثمارها في عملية خلخلة دفاعات تشيلسي «الهشة» بالتحركات الكبيرة لكوتينيو وفيرمينيو.

■ توقيت تغييرات كلوب كان رائعًا، دخول بينتيكي أعطاه العمق الهجومي المطلوب، لعب على أخطاء قلبي دفاع «البلوز»، كان محطة هجومية انتظر عليها في الشوط الثاني لأنه يعلم «الآفة» في تشيلسي ألا وهي هبوط المردود البدني لجون تيري تحديدًا، وهذا ما وضح في مباراة ويستهام يونايتد عندما اشترك أندي كارول.

■ صحيح أن ليفربول فاز، لكن كما ذكرت عدم القدرة على إنهاء الهجمة في الشوط الأول سلبية كبيرة، ليفربول بعد هدف تشيلسي سيطر تمامًا، لكنه افتقد لمن ينهي الكرة. الحل كان فرديًا بصراحة، لمسات كوتينيو هي من صنعت الفارق في النواحي الهجومي، تسديداته لا تخطئ المرمى، الطريقة التي يستلم بها والمراوغة ودقة التسديدات كلها أمور توحي بأننا أمام لاعب من الطراز العالمي وأفضل لاعبي الموسم الإنجليزي حتى الآن إن لم يكن الأفضل.

■ الضغط العالي من لاعبي ليفربول منع تشيلسي من بدء الهجمة من الخلف، طريقة 4/5/1 أجبرت تشيلسي في كثير من الأحيان على اللعب الطويل، وهو ما لا يحبه مورينيو أصلا.

■ وجود جيمس ميلنر في مركز الجناح غير مفيد «هجوميًا» على الإطلاق، اللاعب لا يمتلك مهارة المراوغة والمرور والانطلاق، صحيح أرسل بعض الكرات العرضية التي حملت طابع الخطورة، لكنه لم يستطع الزيادة عبر الأطراف بشكل مؤثر، هو ليس باللاعب السريع لذلك وجوده على الطرف لن يفيد.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....