الرئيسيةمحلية"تسريح" العميد .. و"تجريده"

الرياضي :

فقد الفريق الاول لكرة القدم بنادي الكويت لقب كاس الاتحاد الاسيوي بعد ان تعرض لخسارة كاراثية امام مضيفه جايبورا الاندونيسي بنصف درزن اهداف مقابل هدف واحد فقط  فيما انتهت مباراة الذهاب بفوز العميد بثلاثية مقابل هدفين وسجل هدف العميد الوحيد في المباراة البديل علي الكندري  كما تعرض فهد حمود للطرد في الشوط الثاني .

دخل المدير الفني للعميد عبد العزيز حمادة بتشكيلته الرئيسية ودفع بافضل عناصره بالاعتماد على مصعب الكندري في حراسة المرمى وامامه الرباعي حسين حاكم وفهد حمود قلبي دفاع وسامي الصانع ظهير ايمن وفهد عوض ظهير ايسر فيما عول على شادي الهمامي ومكاليلي محوري ارتكاز وعلى اليمين فهد العنزي وعلى اليسار وليد علي وفي المقدمة الثنائي الهجومي الايراني رضا قوجان والبرازيلي باستوس .

ولم تكاد تمر الدقيقة الاولى من عمر المباراة حتى تلقى العميد صدمة البداية عقب نجاح فريق جايبورا الاندونيسي في احراز اول الاهداف في الدقيقة الاولى من المباراة ما وضع العميد تحت ضغط عصبي ونفسي كبير واثر بالسلب على الاداء الابيض حيث وضحت العشوائية والارتباك على لاعبي الفريق ولم تظهور الخطورة الهجومية فيما كانت الاخطاء الدفاعية ظاهرة بوضوح عند لاعبي العميد .

وحاول باستوس وقوجان الوصول الى المرمى الاندونيسي ولكن من دون فائدة تذكر حيث تاثرا بغياب المساندة الهجومية من جانب لاعبو الوسط وهو ما منح لاعبو جايبورا اريحية كبيرة في الشق الدفاعي وسمح لهم بالتقدم اكثر الى الامام  ولم ينجح الجهاز الفني للعميد في حل شفيرة الدفاع الاندونيسي والذي اعتمد بدروه على استغلال المساحات واللعب على المرتدات السريعة في دفاعات الكويت والتي نجح مجددا من خلالها في اضافة الهدف الثاني في الدقيقة 43 من عمر المباراة بعد ان استغل لاعب الفريق الاندونيسي تقدم الكندري ولعبها من فوقه ببراعة وسط حالة من الصدمة والارتباك على لاعبو الكويت وجهازهم الفني والاداري واحتسب الحكم اربع دقائق كوقت محتسب بدل ضائع وحاول الكويت خلالها تقليص الفارق على امل دخول الشوط الثاني بمعنويات افضل ولكن جاءت الرياح بما لا يشتهي العميد واستقبل مصعب الكندري الهدف الثالث  لتنتهي احداث الشوط الاول بنتيجة كاراثية على العميد .

وفي بداية الشوط الثاني دفع المدير الفني عبد العزيز حمادة بالمهاجم علي الكندري بدلا من المدافع سامي الصانع وان استمر الوضع على ما هو عليه هجوم خطير للفريق الاندونيسي ومحاولات غير مقعنة للاعبي الكويت حتى نجح جيابورا في تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 52 بعد متابعة مميزة من الكرة التي ردها مصعب الكندري ليزيد من معاناة ومتاعب العميد.

والغى الحكم الصيني هدف للعميد بداعي التسلل بعد ان اوضع باستوس الكرة في الشباك مستغلا عرضية وليد علي ليبقى الوضع على ما هو عليه بتقدم جيابورا الاندونيسي برباعية مقابل لاشىء على الكويت

وفي الدقيقة 64 من عمر المباراة لعب فهد العنزي كرة عرضية متقنة على راس علي الكندري والذي حولها ببراعة مسجلا اول اهداف العميد ومعيدا الامال نسبيا الى فريقه  في امكانية التأهل الى الدور قبل النهائي من  بطولة كاس الاتحاد الاسيوي فيما لم يهنأ العميد بهدفه حيث عاد فريق جيابورا  باحراز الهدف الخامس في الدقيقة 66 ليحطم امال الكويت .
ويشهر الحكم الكارت الاحمر في وجه مدافع الكويت فهد حمود لينهي اكلينيكا على اى امال للعميد في التعديل حيث اكمل المباراة بعشر لاعبين فقط.

ويتلاعب الفريق الاندونيسي بدفاعات الكويت ويهدروا الفرص الواحدة تلو الاخرى وسط تراجع شديد في العامل البدني والمعنوي لدى الكويت .

ويحتسب الحكم اربع دقائق وقت بدل ضائع استغلها الفريق الاندونيسي وسجل الهدف السادس في مرمى مصعب الكندري ويطلق بعدها صافرة نهاية المباراة ليودع الكويت رسميا بطولة كاس الاتحاد الاسيوي .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة