Home الدوري الانجليزي “تسونامي” توتنهام يعمق جراح مانشستر سيتي

“تسونامي” توتنهام يعمق جراح مانشستر سيتي

“تسونامي” توتنهام يعمق جراح مانشستر سيتي

كووورة :

حقق توتنهام فوزا مستحقا على ضيفه مانشستر سيتي بنتيجة 4-1 ضمن ابرز مباريات الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وبادر مانشستر سيتي بالتسجيل عن طريق البلجيكي كيفن دي بروين المنضم للفريق حديثا حيث افتتاح التسجيل في المباراة بهدف في الدقيقة 25، لكن توتنهام أنهى الشوط الأول متعادلا بالهدف الذي سجله إيريك داير في الدقيقة 45.

وفي الشوط الثاني، انهال طوفان أهداف توتنهام وسجل الفريق 3 أهداف عن طريق توبي ألديرفيلد وهاي كين وإيريك لاميلا في الدقائق 50 و61 و79 على الترتيب، فيما لم يستطع مانشستر سيتي الرد على تسونامي أهداف توتنهام.

وبدأ المدرب التشيلي مانويل بيليغريني المدير الفني لمانشستر سيتي بطريقة لعب 4-2-3-1، حيث إعتمد على الحارس كاباييرو بدلا من الإنجليزي الدولي جو هارت، وجاء الخط الدفاعي بوجود الرباعي سانيا واوتامينيدي وديميكيليس وكولاروف وأمامهم الثنائي، فرناندو وفرناندينيو، أما ثلاثي وسط الملعب المهاجم فغاب عنه كل من سمير نصري لصالح دي بروين، كما تواجد سترلينغ ويايا توريه ودي بروين ومن أمامهم أغويرو كمهاجم صريح.

وإعتمد بوكيتينو مدرب توتنهام على نفس طريقة اللعب 4-2-3-1، بتواجد الحارس الفرنسي المتأقلم هوجو لوريس، أمامه رباعي خط الدفاع ووكر والديرفيريلد وفيرتونخين وبن دافيز وثنائي وسط الملعب إيريك داير وديلي ألي، فيما تواجد الثلاثي لاميلا وسون وإيريكسن خلف المهاجم الصريح هاري كين.

وشهد الشوط الأول سيطرة كاملة من جانب مانشستر سيتي الذي قدم شوطا رائعا في وسط الملعب وشكل خطورة كبيرة على مرمى حارس توتنهام لوريس عن طريق الثلاثي سترلينغ واغويرو ودي بروين ، مع إغلاق الإختراق من العمق والتوازن الدفاعي أمام توتنهام الذي حاول الإعتماد على الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 17 من عمر الشوط الأول، سدد الأرجنتيني أغويرو كرة قوية لكن الفرنسي لوريس تصدى لها لتصبح ركلة ركنية، فيما وشهدت الدقيقة 25 الهدف الأول لصالح مانشستر سيتي عن طريق البلجيكي كيفين دي بروين عقب هجمة مرتدة سريعة.

وحاول بعدها، السكاي بلوز، إضافة الهدف الثاني لكن هوجو لوريس كان في الموعد ليحمي مرماه من تسديدة قوية من رحيم سترلينغ في الدقيقة 28، قبل أن يتراجع أداء مانشستر سيتي قليلا ليسيطر أصحاب الأرض توتنهام على باقي مجريات اللقاء دون تشكيل اي خطورة حقيقة.

وفي الدقيقة 41 من الشوط الاول سدد لاميلا كرة قوية لكن أبعدها الحارس كاباييرو، لكن الكرة اصطدمت بالعارضة عقب تسديدة قوية من الظهير الأيسر كولاروف، لترتد هجمة خطيرة على مرماهم ليسجل داير هدف التعادل عن طريقة تسديدة من خارج منطقة الجزاء.

وعقب نهاية الشوط الأول تحصل المدافع الأرجنتيني ديميكيليس على بطاقة صفراء لإعتراضه على حكم اللقاء مؤكدا ان هجمة هدف التعادل كان من تسلل واضح.

وقدم توتنهام درسا تكتيكيا لمانشستر سيتي خلال الشوط الثاني، عمل على الضغط القوي وإغلاق المساحات وإستغلال أخطاءهم الدفاعية الساذجة، حتى تمكنوا من حسم اللقاء لصالحهم برباعية.

وفي الدقيقة 50 تمكن أصحاب الأرض من إضافة الهدف الثاني عن طريقة ضربة رأسية وضعها الديرفيريلد مستغلا فشل تعامل دفاع مانشستر سيتي والحارس معاها.

واستمر توتنهام في السطيرة على مجريات الشوط بأكمله عقب هدف التقدم، وحاول مدرب الفريق الضيف من زيادة القوة الهجومية للفريق بإقحام نافاس على حساب يايا توريه في الدقيقة 56.

وشهدت الدقيقة 61 من عمر الشوط الثاني الهدف الثالث عن طريقة هاري كين الذي وضع الكرة المرتدة من القائم عقب تسديدة إيركسن من كرة ثابتة.

وفي الدقيقة 68 أقحم المدرب بوكيتينو ناصر الشاذلي بدلا من إيركسين، ليرد عليه بليغريني بإقحام سمير نصري بدلا من لاعب الوسط فيرناندينيو ليخسر معركة وسط الملعب حتى النهاية، في الدقيقة 69 تصدى لوريس لتسديدة قوية من جانب لاعب السيتي نافاس.

وبالدقيقة 79، سجل لاميلا الهدف الرابع بطريقة رائعة حيث راوغ الحارس المدافع اوتامينيدي عقب مرتدة سريعة وتمريرة حاسمة من الكاميروني كلينتون موا نجي الذي نزل بديلا للاعب سون.

واخرج بيليغريني مهاجمه اغويرو بالدقيقة 86 ليقحم باتريك روبيترس بدلا منه، وبهذا الإنتصار يصبح رصيد توتنهام 12 نقطة، فيما تجمد رصيد مانشستر سيتي عند 15 نقطة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here