الرئيسيةالدوري الانجليزيتشلسي وليفربول قمة الجريحين
سيتي في اختبار سهل.. و«الشياطين» تخشى مفاجآت بالاس.. و«المدفعجية» ضيف ثقيل على سوانزيتشهد المرحلة الحادية عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم مواجهة قوية بين الجريحين تشلسي حامل اللقب وضيفه ليفربول اليوم. وحقق ليفربول بداية متعثرة شهدت اقالة مدربه الايرلندي الشمالي براندن رودجرز واستبداله بالالماني يورغن كلوب الذي قاد بوروسيا دورتموند الى امجاد محلية، لكنها افضل نسبيا من بداية تشلسي الذي خسر 5 مرات في 10 مباريات، فيما خسر 3 مرات في 38 مباراة الموسم الماضي عندما احرز اللقب. ويحتل ليفربول المركز الثامن بفارق 8 نقاط عن مان سيتي وارسنال المتصدرين، وتشلسي المركز الخامس عشر بفارق 11 نقطة عن سيتي.

وبعد خمسة اشهر على قيادته الفريق اللندني الى لقب جديد في البريمييرليغ، يعيش مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو تحت خطر الاقالة برغم الدعم المستمر من ادارة الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش.

وما زاد الطين بلة، فقدان البلوز لقب كأس الرابطة بخروجهم منتصف الاسبوع بركلات الترجيح امام ستوك سيتي. وفي ظل اخبار عن امتعاض بعض لاعبي تشلسي من ادارة مورينيو، لم يحقق الفريق سوى انتصار وحيد في آخر سبع مباريات.

وفي وقت يقاتل فيه مورينيو للبقاء، يبدو كلوب، الذي اطاح بمورينيو وريال مدريد الاسباني في نصف نهائي دوري ابطال اوروبا عندما كان يشرف على دورتموند، يتطلع لمستقبل باهر مع الفريق الاحمر.

وكان فوز ليفربول على بورنموث 1-0 في كأس الرابطة الاول لكلوب في اربع مباريات، اذ تعادل في آخر 3 مواجهات في الدوري. وبعد انتهاء مواجهة ستامفورد بريدج، تشد اندية المقدمة الرحال، فيستقبل مان سيتي نوريتش السادس عشر ويحل ارسنال على سوانسي الثاني عشر ومان يونايتد الرابع على كريستال بالاس السابع.

ويخوض سيتي مواجهة سهلة بعد تعادله مع غريمه يونايتد سلبا في المرحلة الماضية، وهي المباراة الاولى التي يفشل فيها بالتسجيل، علما بأنه يمتلك اقوى خط هجوم (24).

اما ارسنال الذي خرج من كأس الرابطة امام شيفيلد ونزداي من الدرجة الاولى (3-0) بتشكيلة احتياطية، فيبحث عن فوزه الخامس على التوالي برغم ازمة الاصابات التي تضرب فريق المدرب الفرنسي ارسين فينغر.

ويغيب عن الفريق اللندني مهاجماه الدوليان ثيو والكوت واليكس اوكسلايد-تشامبرلاين لثلاثة اسابيع على الاقل بسبب اصابتهما ضد شيفيلد ونزداي.

وانضم المصابان الجديدان الى لاعب الوسط الويلزي ارون رامسي الذي عانى المصير عينه الاسبوع الماضي، لذا يعول فينغر على تألق صانع الالعاب الالماني مسعود اوزيل واعادة تموضع لاعب الوسط الاسباني سانتي كازورلا الى جانب الفرنسي فرانسيس كوكلان.

وعلى غرار ارسنال، يريد مان يونايتد نسيان خسارته امام ميدلزبره (درجة اولى) بركلات الترجيح في كأس الرابطة، والعودة الى طريق الفوز. وانتقد لاعب الوسط السابق بول سكولز طريقة تعامل المدرب الهولندي لويس فان غال مع المباريات: «هناك نقص في الابداع والمخاطرة. هو فريق لا تفضل اللعب ضده لانه منظم بشكل كبير. لكن يبدو انه لا يريد من لاعبيه التفوق على الرجال ولم اكن لاستمتع باللعب مع هكذا فريق. اصعب ما يمكن تدريبه هو تسجيل الاهداف وخلق الفرص». وتابع: «شاهدت مباراة الديربي وتحركات روني كانت رائعة، لكن عندما يلعب مع هذا الفريق لا يوجد من هو مستعد للتمرير له. لعبت بجانب مهاجمين رائعين لن يكونوا قادرين على اللعب مع هذا الفريق امثال رود فان نستلروي واندي كول ودوايت يورك وتيدي شرينغهام. لا تحصل على عرضيات داخل المنطقة او ترى لاعبي الوسط ينطلقون بالتسارعات». وفي باقي المباريات، يلعب نيوكاسل مع ستوك، وواتفورد مع وست هام، ووست بروميتش البيون مع ليستر.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....