الرئيسيةالدوري الانجليزيتشيلسي يتطلع إلى تخطي يونايتد والاقتراب أكثر من لقب الدوري الإنجليزي

 

 

 

الشرق الاوسط :

 

يستضيف تشيلسي مانشستر يونايتد اليوم وهو يدرك أن تجنب الهزيمة اليوم سيضع الفريق على أعتاب التتويج بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز قبل عدة مراحل من نهاية الموسم الحالي. الوضع لا يختلف كثيرا في الدوري الإيطالي الذي يشهد مواجهة مفصلية بين يوفنتوس المتصدر وضيفه لاتسيو الثاني.

 

حسابيا، يحتاج الفريق اللندني إلى 12 نقطة من مبارياته السبع المقبلة ليضمن لقبه الأول في الدوري منذ 2010. وبرغم تقدمه الكبير، إلا أن تشيلسي يخوض مواجهات صعبة جدا، فبعد يونايتد يستعد لمقابلة آرسنال الثاني في 26 الحالي ثم ليفربول في المراحل الأخيرة. ورأى قلب دفاع تشيلسي الدولي غاري كاهيل: «هذه مباريات جيدة والكل يتطلع إليها. لقد اجتزنا مباراة كوينز بارك رينجرز ونصعد السلم خطوة بعد أخرى».
ونجح تشيلسي في الفوز 10 مرات على أرضه مطلع الموسم، لكن عام 2015 كان أقل فاعلية بتعادله مع مانشستر سيتي وبيرنلي وساوثهامبتون، كما سقط أمام برادفورد من الدرجة الثالثة في الدور الرابع من مسابقة الكأس، وتعرض لتعادل موجع أمام باريس سان جيرمان الفرنسي 2 – 2 أخرجه من دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا.
في المقابل، يخوض يونايتد اللقاء بعد أن فاز مرتين على خصمه في آخر 16 رحلة إلى لندن، لكنه يمر في فترة رائعة قد تكون الأفضل له في حقبة ما بعد المدرب السابق السير أليكس فيرغسون. وحصل المدرب الهولندي لويس فإن غال على ثقة لا مثيل لها بعد أن دمر جاره وغريمه مانشستر سيتي 4 – 2 الأسبوع الماضي، ليبتعد عنه بفارق أربع نقاط ويقترب من ضمان المركز الثالث المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا الذي غاب عنه هذا الموسم بعد سنته الكارثية في 2014 مع المدرب الاسكوتلندي ديفيد مويز.
ويتألق في تشكيلة فان غال الذي تعرض لانتقادات لاذعة طوال الموسم لتغيير تكتيكاته، آشلي يونغ والبلجيكي مروان الفلايني والإسباني أندير هيريرا في خطة 4 – 3 – 3. ومع انتصاراته الستة المتتالية بدأت ترشيحات الموسم المقبل تضع منذ الآن يونايتد في طليعة المنافسين، لكن لاعب وسطه الأيسر الهولندي دالي بليند حذر زملاءه من النظر بعيدا: «أعتقد أن يونايتد فريق يحارب دوما على اللقب. بالطبع باقي الأندية تراقبنا، لكن علينا النظر إلى أنفسنا هذا الموسم ونركز على مبارياتنا المتبقية». ويبدو أن تشكيلة فإن غال لن تتغير قبل الموقعة المنتظرة، لذا قد يبقي على المهاجم الكولومبي راداميل فالكاو والجناح الأرجنتيني أنخل دي ماري على مقاعد البدلاء، رغم إصابة مايكل كاريك في مباراة سيتي. ويتوقع أن يعود إلى التشكيلة فان بيرسي ولوك شو لشفائهما من الإصابة، فيما لا يزال المدافع الآيرلندي الشمالي جوني ايفانز موقوفا بسبب حادثة البصق بينه وبين السنغالي بابيس سيسيه لاعب نيوكاسل.
من جهته، يأمل تشيلسي أن يكون المهاجم الفرنسي لويك ريمي جاهزا للحلول بدلا من الإسباني دييغو كوستا متصدر ترتيب الهدافين بالتساوي مع مهاجم توتنهام هاري كين (19 هدفا) والمصاب بفخذه. وقد يعول مورينهو مجددا على العاجي دروغبا بحال غياب كوستا الذي تم ترشيحه لجائزة أفضل لاعب في الموسم من قبل رابطة اللاعبين المحترفين إلى جانب زميله البلجيكي أدين هازارد وكين والبرازيلي كوتينهو صانع ألعاب ليفربول والتشيلي أليكسيس سانشيز مهاجم آرسنال والإسباني ديفيد دي خيا حارس مانشستر يونايتد.
ويلتقي مانشستر سيتي الجريح ضيفه ويستهام التاسع غدا بعد خسارته أربع مرات في آخر 6 مباريات ما وضع مصير مدربه التشيلي مانويل بيليغريني في مهب الريح ليصبح الألماني يورغن كلوب أبرز المرشحين لخلافته. وحث الظهير الدولي السابق غاري نيفيل إدارة سيتي على الاحتفاظ بمدربها الذي قادها إلى إحراز لقب الموسم الماضي: «آمل إلا يغيروا المدرب. فوز الفريق أربع مرات في 15 مباراة ليس جيدا، لذا آمل أن يبقى ليصحح الأداء ويكمل مهمته». ويبحث ساوثهامبتون السادس عن مواصلة مسيرته نحو تأهل أوروبي عندما يحل على ستوك العاشر. وفي باقي المباريات، يلعب اليوم كريستال بالاس مع وست بروميتش ألبيون وايفرتون مع بيرنلي وليستر مع سوانزي، وغدا نيوكاسل مع توتنهام.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة