الرئيسيةعالميةتشيلي تترقب مصير الجيل الذهبي

سانتياجو -د ب أ: مع سقوط منتخب تشيلي لكرة القدم في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 2018 وفشله في اللحاق بقطار المتأهلين، يدور الجدل حاليا عما إذا كنت هذه السقطة هي بداية النهاية لما وصف “بالجيل الذهبي” للكرة التشيلية.

وعلى مدار العقد الأخير، كان هذا الجيل من اللاعبين مصدر السعادة لجماهير تشيلي حيث استطاع تحويل أحلامهم إلى حقيقية خلال السنوات الماضية قبل أن يسقط في فخ الفشل.

وأجمعت الصحافة الرياضية في تشيلي على أن الهزيمة التي نالها منتخب تشيلي أمام نظيره البرازيلي صفر-3 كانت نهاية طبيعية لمسيرة متواضعة ومهتزة في التصفيات تضافرت مع مفارقة غريبة لتحرم الفريق من بلوغ النهائيات في 2018 بعد مشاركتين رائعتين في 2010 و2014 لتقضي على
حلم “الجيل الذهبي”.

وبعد هزيمة الفريق أمام باراجواي وبوليفيا في جولتين سابقتين بالتصفيات، كان متوقعا أن يواجه المنتخب التشيلي صعوبة بالغة في التأهل للمونديال خاصة وأن مباراة الفريق الأخيرة في التصفيات في ضيافة المنتخب البرازيلي القوي.

وكان الفريق بحاجة إلى معجزة لأنها الوحيدة القادرة على تغيير هذا الوضع الصعب للفريق في التصفيات لكن المعجزة لم تتحقق.

وتعرض منتخب تشيلي لانتقادات عديدة على مدار أسابيع خاصة وأن مستوى الفريق سار من “سيئ إلى أسوأ” حتى أصبح حلم التأهل للمونديال “صعب المنال” رغم وجود هذه المجموعة المتميزة من اللاعبين.

ولأن المصائب لا تأتي فرادى، كان أول من أعلن عدم استمراره مع الفريق هو المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيزي المدير الفني للفريق والذي حملته الجماهير مسؤولية السقوط في التصفيات.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة