الرئيسيةمحليةتقرير | حماس واثارة وندية بالجولة الخامسة لدوري فيفا

الرياضي :

شهدت مباريات الجولة الخامسة لدوري فيفا اثارة كبيرة في اغلب المباريات حيث حضرت الندية والاهداف كما عادت الجماهير بشكل ملحوظ الى الملاعب ما يعني ان الجولة الخامسة لفيفا هي الاروع حتى الان ليس في هذا الموسم فحسب بل وفي المواسم الاخيرة بشكل عام
 
في البداية نجح القادسية في عبور عقبة الصليبخات ولعب الاصفر الملكي وعين على الدوري بينما الاخرى في اندونيسيا ما اثر على اداء الاصفر خلال اللقاء وكان المطلوب فقط هو الفوز بغض النظر عن طريقته وحقق الاصفر ما سعي اليه فيما اكد فريق ماهر الشمري انه يستحق الاشادة والاحترام بعد ان قدم مردود مميز للغاية وكان قريبا في اوقات عدة من ادراك التعادل لولا سوء التوفيق الذي لازم اللاعبين في عدد من الفرص التي اتيحت لهم امام المرمى وفي النهاية خرج القادسية فائزا بهدف مقابل لاشىء
 
الكويت ايضا لعب امام خيطان بواقعية شديدة وكان يدرك ان الفوز هو الاهم في هذه الفترة من اجل الاستمرار في الصراع على القمة والبقاء عليها ولو لساعات قليلة حيث لعب قبل مباراة العربي ولم يكن يعرف ما ستؤول اليها المباراة، اكتفى العميد بفوز لم يكن مريحا لانصاره وجمهوره فيما لم يستعيد خيطان ايضا مستواه الذي كان عليه في الموسم السابق ليمنح الابيض الفوز ليس لان الكويت الافضل قدر ما كان خيطان هو الاسوأ ورفع المدير الفني للعميد عبد العزيز حمادة شعار الفوز اولا واخيرا وخرج بما يريد في النهاية
 
لم يتخيل احد ان تكون مباراة السالمية والعربي بمثل هذه الروعة فقد اعادت لنا زمن الكرة الكويتية الجميل ونجح لاعبو الفريقين في تقديم انفسهم للجماهير الحاضرة وارتفعت درجة الاثارة والندية ولم يكن احد يعرف من الفائز حتى نهاية المباراة وعلى الرغم من خسارة العربي بثلاثية مقابل هدفين الا انه قدم اداء جيد امام فريق بالفعل قوي ويستحق الاشادة وان يحسب له الجميع الف حساب وعلى ما يبد ان السالمية بدا يجنى ثمار تعب الفترات السابقة التي سعى خلالها لتكوين فريق متميز كما ان الزعيم سقط للمرة الاولى هذا الموسم وهو ما تسبب في بعض الغضب الجماهيري ، الخلاصة ان لقاء العربي والسالمية اعاد للكرة الكويتية هيبتها بشكل كبير من كافة الاتجاهات
 
النصر نجح في خطف ثلاث نقاط من الفحيحيل ولكنها لم تكن كافية للتاكيد على ان العنابي عاد من جديد فاداء الفريق مازال لغزا محيرا  ولم ينجح حتى الان رادان في اعادة العنابي الى مساره الصحيح فيما استمر الفحيحيل من خسارة الى اخرى ويبدو انه ارتضى بالامر الواقع مبكرا للغاية وغابت الروح القتالية عن اداء الفريقين كما فشلت كلا الفريقين في تقديم اى لمحات كروية تشفع له وتكون مؤشر لمستقبل متميز فعول النصر على الخبرة والاسم فيما لم يعول الفحيحيل على اى شىء في اللقاء
 
في ديربي المنطقة العاشرة اكتفى الساحل والشباب بالتعادل بعد نهاية اللقاء بينهما بهدف لكل فريق في مباراة كانت عبارة عن عشر دقائق فقط وهي البداية حيث لعب الفريقين بقوة في اول المباراة وسجلا هدفين فيما هبط الاداء بعد ذلك وانحصر اللعب في وسط الملب ولم تظهر اى لمحات فنية من كلا الفريقين  لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي.
 
في اليوم الثالث من الجولة الخامسة عادت الاثارة لتطل برأسها مجددا وبصفة خاصة في لقاء كاظمة والجهراء على ملعب الاخير في لقاء خاص جدا بين الفريقين وبالفعل لعب كلاهما للفوز والنقاط الثلاث ورفضوا الاستسلام للامر الواقع طيلة المباراة التي شهدت اثارة لم تقل عن تلك التي كانت حاضرة في لقاء السالمية والعربي  وفي الوقت الذي انتظر فيه الكثيرون فوز البرتقالي بعد التقدم بهدفين انتفض الجهراء وتعادل قبل ان يتقدم البرتقالي مجددا وتتجلى الروح القتالية للجهراء والذي تعادل في الوقت القاتل
 
وفي اخر مباريات الجولة خيم التعادل الايجابي على لقاء التضامن واليرموك  بهدف لكل فريق في مباراة متوسطة المستوى حاول خلالها كل فريق الخروج باقل الخسائر وبالفعل انتهت بالتعادل
 
 
 
جدول الترتيب العام للدوري
9-28-2014 7-53-00 PM

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة