الرئيسيةمحليةتقرير خاص : تعرف على بورصة المدربين قبل بداية دوري فيفا

الرياضي :
يبدو ان المنافسة في الموسم الجديد لن تكون داخل المستطيل الاخضر فقط ولكن ايضا ستكون هناك منافسة فنية على الخطوط بين المدربين في اعقاب موسم يبشر بصراع خططي وفني وتكتيكي كبير بسبب المعطيات العديدة التي نشاهدها الان وابرزها على سبيل المال لجوء الكثير من الاندية الى تغيير المدير الفني واللجوء الى جديد يمكن ان يحمل معه مفاتيح تحقيق الطموحات وتقديم مستويات مبشرة يصنع معها المدرب الجديد السعادة للانصار وادارة الفريق وهو ما يمني به كل نادي النفس قبل ايام من انطلاقة الموسم الجديد .

مفارقات عدة يشهدها سوق المدربين في الموسم المقبل بخلاف التعاقدات الجديدة الا ان هناك ايضا سمة واضحة وهي سطوع المدرب الوطني حيث يتواجد الان 8 مدربين وطنيين على رأس القيادة الفنية للاندية وهو بلاشك رقم قياسي يكاد يكون نادر الحدوث على الاقل منذ الالفية الجديدة وهي تجربة تستحق الاهتمام والمتابعة والدعم ايضا .

بداية في القادسية اختارت الادارة الابقاء على خيار المدير الفني الكرواتي داليبور في الموسم المقبل بعد ان نجحح بنسبة كبيرة في الموسم الماضي وتوج مع الفريق ببطولة الدوري وهو اللقب الاصعب وقاد الفريق نحو الاستقرار خاصة وانه جاء في توقيت حرج للغاية ومن ثم كان بقاء المدرب داليبور خيارا متوقعا بشكل كبير للغاية ويستحق بالفعل الحصول على فرصة اخرى هذا الموسم لعله يكون الاختبار الاقوى له خاصة وانه هو من اشرف على فترة الاعداد وملف التعاقدات وغيره.

في العربي اختارت الادارة اللجوء على المدرسة الوطنية بعد تجارب خارجية عديدة واستقرت على فوزي ابراهيم لعله يكون قادرا على كسر العقدة وقيادة الفريق نحو الفوز بلقب الدوري الغائب عن القلعة الخضراء منذ سنوات عدة وهو الامر الذي يثير حفيظة الجمهور العرباوي دائما وابدا ويدفعهم نحو المطالبة بضرورة السعي المستمر نحو اللقب الغائب , الامر الذي يدفعنا نحو متابعة تجربة فوزي ابراهيم مع العربي والمطالبة بضرورة منحه الوقت الكافي والفرصة كاملة ليحقق ما هو مطلوب منه والحكم عليه في نهاية التجربة ما يعني ان الادارة والجمهور في العربي عليهم رفع الضغوط عن المدرب الجديد للفريق.

الكويت ايضا رفع شعار التعاقد مع مدرب جديد ولجاء الى خيار الفرنسي لوران بانيد والذي يعتبر جديدا قديما باعتباره عمل سابقا مع العميد وحقق معه مستويات جيدة ومن ثم كان التوجه نحو بانيد مطقيا بالنسبة للادارة فهو صاحب قدرات عالية اضافة الى انه يعرف كل كبيرة وصغيرة عن الكرة الكويتية وقادرا على التأقلم سريعا في اجواء الفريق ويبدو ان بانيد ينوي تحقيق شىء مميز مع الفريق بعد ان اشرف على التعاقدات بعناية فائقة اضافة الى انه قاد الفريق في المعسكر التركي ايضا ما يعني ان الاستقرار عرف طريقه نحو المدرب والان الكرة في ملعبه وعليه ان يقدم المطلوب منه .

السالمية انتهجت نفس النهج ولجات الى المدرب القديم الجديد محمد دهيليس حيث اختارت الادارة اعادته مرة اخرى لقيادة الفريق الذي اشرف بنفسه على بناءه ف يالموسم قبل الماضي ونجح في تكوين فريق قوي فاز في الموسم التالي ببطولة كاس سمو ولي العهد مع المدرب الصاعد والمميز سلمان عواد والذي هو مستمر في الجهاز الفني الحالي ايضا, التجربة السماوية تستحق الاشادة بعد ان لعب النادي دورا مهما في سطوع اسمين وطنيين وهما محمد دهيليس وسلمان عواد وجمع الاثنين في جهاز فني واحد بتناغم كبير ورغبة حقيقية في نجاح الفريق.

بالتحول للحديث عن الصليبخات سنجد ان الفريق عاد مرة اخرى الى المدرب الوطني وتعاقد مع المدير الفني احمد عبد الكريم في تجربة اولى له وهو ما يدفعنا ايضا للاهتمام بالتجربة ومتابعتها لعل الكرة الكويتية تكتسب مدرب واعد يضاف الى سجل المدربين الاكفاء في كرة القدم المحلية خاصة وانه يعمل مع ادارة جيدة تسعى جاهدة الى تذليل كافة العقبات من امام الفريق من اجل دفعه للامام .

كاظمة كان واضحا من الموسم الماضي وقرر تمديد عقد مدربه الروماني فلورين ماتروك بعد ان لمست الادارة امكانات جيدة لديه على الرغم من عدم الفوز باي بطولة في الموسم الماضي الا ان الادارة رات ان فلورين يستحق فرصة اخرى الموسم الجديد من اجل الحكم عليه جيدا وحاول النادي تلبية طلبات المدرب بمعسكر خارجي وتعاقدات متميزة.

الجهراء من جانبه منح المدرب محمد الشيخ فرصة مواصلة العمل في الموسم الجديد بعد ان نجح في نهاية الموسم الماضي في لملمة اوراق الجهراء التي كانت قد بعثرت في اعقاب الازمة الشهيرة ووجد النادي الوقت ملائم تماما لمنح الشيخ كافة الصلاحيات وتمهيد الطريق امامه لقيادة الفريق من بداية الموسم على امل اعادة الجهراء الى الواجهة من جديد ونفض الغبار عن اللاعبين الذين يملكون قدرات متميزة للغاية.

في الساحل مازال المدرب الوطني عبد الرحمن العتيبي مستمرا وهو بالفعل يستحق هذا الامر بعد ان لعب دورا كبيرا في بناء فريق متميز ذات متوسط اعمار صغير ولديه القدرة على اللعب بقوة في المواسم المقبل وقدم العتيبي لمحات فنية تشير الى انه من المدربين الاكفاء وسيكون الموسم الحالي بحسب كافة الاراء موسم خاص جدا بالنسبة لعبد الرحمن العتيبي وسيكون قادرا على اثبات ذاته مع الفريق .

وفي اليرموك عاد المدرب البرازيلي سيلفا الخبير بالكرة الكويتية بحكم العمل سابقا في دوري فيفا مع فريقين مختلفين حيي بدأ مشواره في الكويت بقيادة فريق الجهراء قبل ان يكون مرة اخرى ويقود كاظمة ويرحل لموسمين ويعود مجددا هذه المرة الى فريق اليرموك الذي يمني النفس بان يكون سيلفا قادرا على اعادة الفريق مرة اخرى الذي تراجع كثيرا في الموسم السابق واحتل مركز متأخر للغاية في جدول الترتيب العام لمسابقة الدوري .

ولم يبتعد التضامن كثيرا عن الاندية التي فضلت خيار المدرب الوطني وقررت التعاقد مع المدرب علي مهنا العدواني من اجل قيادة الفريق في الموسم المقبل الذي سيكون خاصة جدا بالنسبة لابناء الفروانية عقب عودتهم مرة اخرى الى اللعب في دوري فيفا وبعد موسم واحد فقط ابتعدوا خلاله عن المشاركة في البطولة ويحاول مهنا بناء فريق متميز قادر على الظهور بشكل مختلف في الموسم الجديد وبالفعل تعاقد مهنا مع بعض الصفقات وحاول بكل الطرق تجهيز الفريق .

الفحيحيل استمر في الاعتماد على المدير الفني التونسي نادر المؤدب الذي قدم مستويات لا بأس بها في الموسم الماضي واستحق معها البقاء في مهمته الموسم الجديد وبالفعل حاول المؤدب سد الثغرات من خلال تعاقدات جديدة وتجهيز الفريق للموسم الجديد والجميع في الفحيحيل يمني النفس ان يكون المؤدب على قدر الطموحات في الموسم الجديد .

وفي نادي الشباب لجأ الفريق الى التعاقد مع مدير فني اجنبي جديد تماما على الساحة وهو صربي الجنسية ويدعى ليشا وسيحاول الشباب من خلال التجربة الجديدة ان يتقدم اكثر ويكون افضل مما كان عليه الوضع في الموسم الماضي ويشتهر الشباب باللجوء الى المرسة الصربية التي يفضلها كثيرا عن بقية المدارس .

في النصر استمرت الادارة العنابية في الاعتماد على المدرب ظاهر العدواني كمديرا فنيا للفريق بعد ان اقتنعت بمشروعه في الموسم الماضي الذي اعتمدعلى بناء فريق جديد تماما وتصعيد فريق الشباب من اجل تجهيزهم للموسم الجديد واكسابهم الخبرة اللازمة اي ان ظاهر العدواني زرع في العام الماضي ليحصد الفريق في الموسم الجديد .

وبدأ المدرب الوطني حمد حربي في مهمته مع فريق برقان وسيقودهم في دوري فيفا الموسم المقبل للمرة الاولى في تاريخهم هو ما يعني ان اسم المدرب دون في تاريخ برقان كاول مدير فني يتولى قيادتهم في الدوري .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة