الرئيسية محلية تقرير| سجل مشاركات العراق من الألف إلى الياء

 

 

 

بغداد- ا ف ب – تعتبر بداية مشاركة المنتخب العراقي لكرة القدم في بطولات الخليج مشجعة، فقد احرز المركز الثاني في النسخة الرابعة التي شارك فيها للمرة الاولى عام 1976 في قطر التي توج بلقبها المنتخب الكويتي بعد مباراة فاصلة امام العراق انتهت 4-2.

قاد المدرب الاسكتلندي داني ماكلنن المنتخب العراقي في هذه البطولة وساعده عمو بابا، وحصل فيها نجم المنتخب العراقي السابق علي كاظم على لقب افضل لاعب.

ومن بين النجوم التي شقت طريقها في البطولة فضلا عن علي كاظم، الحارس الشهير رعد حمودي الذي يشغل الان منصب رئاسة اللجنة الاولمبية العراقية وزميله الحارس كاظم شبيب ودوكلص عزيز المعروف بجنرال خط الوسط، ومجبل فرطوس وهادي احمد وفلاح حسن وعلاء احمد.

استهل العراق مشاركته الاولى بفوز عريض على عمان 4-صفر، ثم تغلب على البحرين 4-1، واكتسح السعودية 7-1، وتعادل مع قطر صفر-صفر ومع الكويت 2-2، وخاض مباراة فاصلة مع الاخيرة انتهت لمصلحتها 4-2.

يشار الى ان العراق انضم الى بطولة الخليج بعد جهود مميزة لرئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم السابق مؤيد البدري الذي نجح في اقناع المسوؤلين في الاتحادات الخليجية بضم العراق الى المسابقة، واعتبرت الاوساط الخليجية وجود العراق في البطولة عاملا هاما للمنافسة.

حقق العراق اول القابه بقيادة عمو بابا في البطولة الخامسة التي استضافتها بغداد عام 1979، واختير هدافه فلاح حسن الذي يطلق عليه ثعلب الكرة العراقية افضل لاعب في الدورة، وتألق فيها عدد من النجوم ايضا كعدنان درجال والراحل عبد الاله عبد الواحد وعادل خضير وهادي احمد وحسين سعيد الذي حصل على لقب هداف البطولة (10 اهداف).

وفاز المنتخب العراقي في جميع مبارياته في البطولة، على البحرين 4-صفر وقطر 2-صفر والكويت 3-1 والامارات 5-صفر وعمان 7-صفر والسعودية 2-صفر.

وفي النسخة السادسة التي استضافتها العاصمة الاماراتية ابو ظبي عام 1982 وفازت بلقبها الكويت، انسحب العراق من البطولة بقرار سياسي.

واظهر المنتخب العراقي سطوته على البطولة مجددا في النسخة السابعة التي استضافتها سلطنة عمان عام 1984، وكانت المشاركة الثالثة للعراق مثيرة ولافتة ايضا بعد ان توج باللقب للمرة الثانية بقيادة عمو بابا بعد مباراة فاصلة مع قطر.

وفي تلك المباراة ابتسمت ركلات الترجيح للمنتخب العراقي بنتيجة 3-2.

وحصل في هذه البطولة حسين سعيد على لقب افضل لاعب في البطولة وافضل هداف فيها بسبعة اهداف.

وفاز العراق في هذه الدورة على عمان 2-1 والسعودية 4-صفر والبحرين 1-صفر والكويت 3-1 وتعادل مع الامارات صفر-صفر وخسر امام قطر 1-2 ثم تعادل معها في المباراة الفاصلة 1-1 قبل ان يحسم اللقب بركلات الترجيح.

وتخلى المنتخب العراقي عن مشواره الناجح في البطولة في النسخة الثامنة التي احتضنتها البحرين في مارس 1986 بعد نتائج متواضعة وضعته في المركز السادس ما ادى الى اقالة مدربه البرازيلي زاماريو.

واسفرت نتائج المنتخب العراقي حينها عن تعادله مع البحرين صفر-صفر وقطر 1-1 وخسارته امام السعودية 1-2 وامام الكويت 1-2 وفوزه على عمان 3-2.

لم ينتظر المنتخب العراقي طويلا ليستعيد تألقه في بطولة الخليج عندما احرز لقبه الثالث في الدورة التاسعة عام 1988 في السعودية وبقيادة عمو بابا ايضا.

قدم العراق في هذه الدورة افضل مبارياته واكد مجددا علو كعبه بين المنتخبات الخليجية رغم انه استهلها بتعادل ايجابي مع عمان 1-1 قبل ان يتغلب على الكويت 2-صفر وقطر 3-صفر ويتعادل مع الامارات صفر-صفر ويتخطى السعودية 2-صفر والبحرين 1-صفر.

وكانت الدورة العاشرة في الكويت 1990 آخر محطات المنتخب العراقي في بطولات الخليج رغم ان مشواره في هذه البطولة لم يكتمل اثر انسحابه بقرار من الاتحاد العراقي لكرة القدم بسبب طرد نجم المنتخب وصخرة دفاعه عدنان درجال.

وفي هذه الدورة استهل المنتخب العراقي مشواره بالفوز على البحرين 1-صفر ثم تعادل مع الكويت 1-1 ومع الامارات 2-2 قبل ان يعلن انسحابه لاسباب وصفها الاتحاد العراقي في حينها بالمدبرة ضد منتخبه.

وغاب المنتخب العراقي عن اجواء بطولات الخليج 14 عاما بسبب العقوبات التي طالت العراق نتيجة غزوه الكويت في اب/اغسطس 1990، وعاد اليها في “خليجي 17” في الدوحة عام 2005.

شهدت منافسات “خليجي 17” انتكاسة كروية للمنتخب العراقي الذي خرج من الدور الاول فيها بنتائج متواضعة بدأها بخسارة امام عمان 1-3، ثم تعادل بصعوبة امام قطر 3-3، وانهى مشواره بتعادل ايضا مع الامارات 1-1.

ومن الاسماء التي برزت في هذه الدورة المهاجم رزاق فرحان ونشأت اكرم وهوار ملا محمد ويونس محمود والحارس نور صبري.

وفي “خليجي 18” في ابو ظبي مطلع عام 2007، خرج منتخب العراق بقيادة المدرب اكرم سلمان من الدور الاول ايضا بعد فوزه على قطر 1-صفر وتعادله مع البحرين 1-1 وخسارته امام السعودية صفر-1.

ولم يشفع استقدام المدرب البرازيلي جورفان فييرا الى مهمة تدريب اسود الرافدين مرة ثانية في “خليجي 19” في مسقط 2009، بل شهدت هذه المشاركة انتكاسة كبيرة بسقوط المنتخب امام البحرين 1-3 وامام سلطنة عمان صفر-4 وخروجه بنقطة واحدة بتعادله مع الكويت 1-1.

وصل منتخب العراق في “خليجي 20” في عدن اواخر 2010 بقيادة المدرب الالماني فولفغانغ سيدكا الى الدور نصف النهائي، ففي الدور الاول تعادل مع الامارات صفر-صفر وفاز على البحرين 3-2 وتعادل مع عمان صفر-صفر، ثم تعادل مع الكويت في دور الاربعة 2-2 قبل ان يخرج بركلات الترجيح 1-5.

وفي “خليجي 21” بالمنامة مطلع عام 2013، كان منتخب العراق قاب قوسين او ادنى من احراز لقبه الرابع بعد ان وصل الى المباراة النهائية لكنه خسر امام نظيره الاماراتي 1-2 بعد التمديد.

وواجه المنتخب العراقي صعوبة كبيرة في نصف النهائي حيث تخطى اصحاب الارض بركلات الترجيح 4-2 بعد انتهاء الوقت الاصلي والاضافي 1-1.

وفي الدور الاول، فاز العراق على السعودية 2-صفر والكويت 1-صفر واليمن 2-صفر.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

أرسنال يحدد موقفه من رحيل بيليرين لإنتر ميلان

هيكتور بيليرين – أرسنال – الدوري الإنجليزي وكالات : حدد نادي أرسنال الإنجليزي موقفه من رحيل ظهيره الأيمن، الإسباني هيكتور بيليرين، إلى فريق إنتر...

إنتر ميلان يبدأ مفاوضاته مع بيانيتش ويحدد خيارات التعاقد معه

ميراليم بيانيتش - برشلونة - الدوري الإسباني وكالات : ذكرت صحيفة سبورت الإسبانية أن إنتر ميلان يستعد لفتح باب المفاوضات مع ميراليم بيانيتش نجم برشلونة،...

كاسياس لا يمانع عدم فوز ريال مدريد بلقب الدوري الإسباني بشرط واحد!

إيكر كاسياس وكالات : لا يمانع الحارس الأسطوري لفريق ريال مدريد، إيكر كاسياس، فكرة عدم تتويج النادي الملكي بلقب الدوري الإسباني في الموسم الجديد،...

نجم نادي الاتحاد يعلن تجديد عقده ويوجه رسالة للجماهير

الاتحاد - الدوري السعودي سعودي 360 – أعلن أحد نجوم فريق الاتحاد، رسمياً اليوم الأحد، عن تجديد تعاقده مع النادي الجداوي، خلال الصيف الحالي، موجهاً...

ليفربول ويونايتد يتصارعان على نجم أتلتيكو

ساؤول نيجيز - أتلتيكو مدريد - الدوري الإسباني وكالات : رغم انهيار صفقة المبادلة بين برشلونة و أتليتكو مدريد بخصوص انتقال جريزمان للآتليتي مع تحول...