Home الدورى الاسبانى تقرير | لماذا برشلونة أفضل من ريال مدريد هذا الموسم؟

تقرير | لماذا برشلونة أفضل من ريال مدريد هذا الموسم؟

تقرير | لماذا برشلونة أفضل من ريال مدريد هذا الموسم؟

 

 

صحيح أن الوقت ما زال باكراً للحكم على كلا الفريقين، إلا أن أسباباً عدة تدفعني لتأكيد تفوق النادي الكاتالوني على غريمه الأزلي النادي الملكي .

في البداية ، إستلام لويس انريكي تدريب برشلونة أعاد إلى الأذهان أيام المجد مع بيب جوارديولا فلاعبا الوسط السابقان يملكان قواسم مشتركة عديدة منها كونهما لاعبين سابقين  في البارسا وتدريبهم لفريق “البارسا بي ” في بداية مشوارهما التدريبي دون أن ننسى القيم و مبادئ اللعب نفسها التي تلقنوها في مدرسة “لا ماسيا ” .

مدرب روما السابق غير من وجه الفريق ليصبح أكثر توازناً و أشد صلابة دفاعية و ما الأرقام سوى خير دليل على كلامي ، فلم تهتز شباك البلوغرانا و لا مرة في ثلاث لقاءت في الليغا .

أما الريال فحدث و لا حرج عن دفاعه الذي لا يطمئن أبداً ، فقد دخلت شباك ايكر كاسياس ستة أهداف في ثلاث مباريات ما جعل الميرينغي يتكبد خسارتين ثقيلتين، الأولى على ملعب ريال سوسييداد 4-2 بعد أن كان متقدماً بثنائية نظيف،ة و الثانية على أرضه و بين جماهيره الغفيرة في السنتياغو برنابيو في دربي مدريد أمام عقدته الجديدة نادي اتلتيكو مدريد 2-1 ، ما دفع قسماً كبيراً من الجماهير إلى إطلاق صافرات الإستهجان ضد الحارس كاسياس الذي يسأل كثيراً عن تمركزه الخاطئ في الهدف الأول الذي كان بإمضاء تياجو ، وكريم بنزيما الذي كان أشبه بشبح يتنقل في أرجاء الملعب دون جدوى … كذلك ، التفوق الكبير لإدارة البرسا في سوق الإنتقالات فقد عرفت ماذا ينقص الكتلان  و دعمت صفوفهم بلاعبين بارزين في طليعتهم “البستوليرو” لويز سواريز الذي سيزيد من قوة برشلونة لدى عودته إلى الملاعب خلال الموسم.

أما الريال فأطاح بدي ماريا و الونسو و دييغو  لوبيز مع العلم  أن كل واحد بينهم كان الأفضل في مركزه عند “البلنكوس” و الأولان كانا يملكان نزعة دفاعية مميزة فيساهمان كثيراً بقطع الكرات و الإرتداد إلى الخلف على عكس الانتدابات الجديدة غير المهتمة بالواجبات الدفاعية كتوني كروس و خميس رودريغز ، حتى أن الثاني لن يستطيع ملء الفراغ الذي ولده رحيل انخل دي ماريا فانطلاقات الجناح الأرجنتيني و مراوغاته ليس لها مثيل في العالم ! لويس انريكه أراد وضع بصمته في طريقة لعب البارسا فجعل ميسي يلعب متأخراً في مركز صانع الألعاب ليستغل موهبة الجوهرة الأرجنتينية في تقديم “الكافيرات ” لزملائه كما تؤكد تمريراته الحاسمة الثلاث في أول ثلاث مباريات ! بإختصار ، كل المؤشرات تدل على تفوق البارسا هذا  الموسم على كافة المستويات و فارق الست نقاط الذي يفصل الكتيبة الملكية عن المتصدر الكاتالوني لن يكون سهلاً تقليصه في ظل أداء مميز لأبناء انريكه و تذبذب أداء رجال انشيلوتي لا سيما مدافعيه و حارسه …

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here