الرئيسيةمحليةتقرير | محترفي الاندية .. فشل يلاحق فشل ومعايير الاختيار غائبة 

الرياضي :

لم تاتي مستويات المحترفين الذين تعاقدت مهم الاندية خلال الموسم الماضي على قدر المنتظر, ولم يصنع اغلبهم الفارق وجاءت رياح الاجانب بما لا تشتهى الاندية التي تكبدت اموالا كثيرة من اجل التعاقد مع جيوش من اللاعبين المحترفين من مختلف الجنسيات .

المستويات عموما كانت مخيبة حتى مع الاندية الكبرى بما في ذلك الفريق الذي توج بلقب الدوري والتالق كان استثناءا فيما كانت خيبة الامل هي القاعدة فالفشل وضح انه يلاحق الفشل في التعاقدات وذلك بسبب غياب معايير الاختيار التي لم تصل الى مرحلة الاحترافية باستثناءات قليلة وهو ما سنرصده في كشف حساب المحترفين عن الموسم المنصرم.

الكويت بدا الموسم بالبرازيلي باستوس اضافة الى رضا قوغان ومعهما شادي الهمامي ولاعب الوسط مكاليلي وانهى الموسم من دونهم جميعا باستثناء التونسي شادي الهمامي حيث ظهرت مستويات الثلاثي قوغان وباستوس ومكاليلي محبطة الى ابعد الحدود وجاءوا ورحلوا من دون ان يشعر بهم احد.

وفي الانتقالات الشتوية استعاد العميد لاعبه السابق روجيريو وتعاقد مع الثنائي العماني عبد السلام عامر وعبد العزيز المقبالي ولم يكن الفارق واضحا بين الثنائي  العماني وبين من رحلوا في يناير فيما ظهر روجيريو بشكل جيد على فترات متباعدة ووضح انه فقد جزءا من مستواه عقب العودة من السعودية.

العربي ايضا لم يعول كثير في مشوار الدوري على محترفيه على الرغم من التألق المتقطع لكلا من احمد هايل وفراس الخطيب الا انه في اغلبه لم يكن في الوقت المطلوب حيث غاب الفارق الفني لهما في المواجهات الكبرى ولم يظهر الخطيب الا امام الفرق متذيلة الدوري فيما غاب كثيرا عن المشاركة في المباريات بقرار من المدير الفني بونياك .

وبالنسبة للمواس والصالح فلم يكن تاثيرهما واضحا خلال المشاركة مع العربي الموسم الماضي وبناءا عليه فان محترفي العربي لم يصنعا الفارق بالشكل المنتظر وان كان حالهم افضل نسبيا من حال محترفي الكويت ( البطل)  وهي مفارقة عجيبة.

في القادسية لم يختلف الوضع كثيرا حيث بدا الاصفر الموسم بكلا من عبد الله شيهو ودانييل وسيلفا ولم يكن الاسباني سيلفا سوى نقطة ضعف واضحة في دفاعات الفريق ما اضطر الادارة للاستغناء عنه في الانتقالات الشتوية وجلب الغاني رشيد صوماليا بدلا منه , ولعبت الاصابة دورا كبيرا في اهتزاز مستوى شيهو وغيابه عن مباريات عدة في النصف الاول من البطولة بيد انه لم ينجح  في ان يعوض رحيل كيتا بعد ان عاد وشارك في النصف الثاني . وجاء مستوى دانييل متذبذبا هو الاخر فتارة يلعب بشكل جيد وتارة اخرى يظهر دون المستوى ولم يكن دانييل من اللاعبين المفضلين بالنسبة للجمهور القدساوي والذي كان يتحسر عند مشاهدة اهداف السوري عمر السومة مع اهلي جدة السعودي ويقارن بين السومة ودانييل.

وفي المقابل اظهر صوماليا مستوى لا بأس به مع مشاركته في النصف الثاني من الموسم واوضح بانه قد يكون عنصرا دفاعيا متميزا في الفترة المقبلة.

في الجهراء كان تاثير المحترفين جيدا وافضل حالا من الاندية السابقة حيث اظهر فينسيوس كما هي العادة اداءا رفيعا في اغلب المباريات التي شارك فيها وكان منافسا قويا على لقب الهداف كما ان المدافع البرازيلي نينو ايضا لعب دورا بارزا في صلابة الدفاع الجهراوي واكمل الياس عقد تميز محترفي الجهراء بعد التعاقد معه في الشتاء ونجح في سد فراغ غياب فينسيوس بسبب الاصابة واحرز عديدا من الاهداف ما اجبر الادارة على تجديد عقده , وخرج البرازيلي تياغو من سرب  تالق المحترفين في الجهراء ولم ينجح في صناعة الفارق.

في السالمية ظهر تأثير المحترفين واضحا للغاية ولعبوا دورا متميزا في تحسن مستوى السماوي والوصول به الى الدور النهائي لمسابقة كاس الامير حيث جاء الايفواري جمعة سعيد بمثابة اكتشاف هجومي الموسم الماضي ولفت اليه الانظار بشدة وكان المهاجم الابرز فيما جاء تالق كيتا امرا اعتياديا ومتوقعا كما منحت المرونة الخططية لعدي الصيفي خيارات عديدة للمدرب محمد دهيليس الذي استفاد به في اكثر من مركز واخيرا اكمل السوري احمد الديب عقد تالق المحترفين في السالمية وسد ثغرة الدفاع في الاوقات التي احتاجه فيها المدرب .

بالتحول الى كاظمة  فظهرت الفجوة واضحة وكبيرة بين مستوى المهاجم باتريك فابيانو هداف الدوري وبين اقرانه المحترفين في الفريق فابيانو لمع بشدة واظهر مستوى متميزا فيما جاء مردود  والاسي وتياغو ودييغو متواضع للغاية ولم يلعبوا اي دور في نتائج الفريق البرتقالي هذا الموسم واستحق الثلاثي عدم الاستمرار الموسم المقبل.

الصليبخات كشف عن مستوى جيد لكلا من محمد عبد الباسط الذي اظهر مردودا طيبا في كثير من المباريات وكذلك النيجيري ايفوسا .

وفي بقية الفرق لم يظهر اي لاعب بمستوى جيد وجاءت مستويات كل المحترفين الذين تعاقدوا معهم مخيبة للامال وهو ما لعب دورا سلبيا في اداء هذه الفرق في البطولة وكشف عن سوء الاختيارات وعدم التعامل بجدية مع ملف المحترفين.

الخلاصة ان الاندية تعاقدات مع ما يقارب من 70 محترف هذا الموسم ولم ظهر بالشكل المتميز سوى عدد لا يتعدى اصابع اليد الواحدة وهو ما يكشف عن خلل واضح في منظمة التعاقدات .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة