الرئيسيةمحليةتقرير | نيمار الملهم الجديد في بلاد السامبا قبل كوبا اميركا
الرياضي :
حبكت مصانع البرازيل نجوما بالجملة في العقود الماضية على غرار بيليه وغارينشيا وجيرزينيو وزيكو ورونالدو ورونالدينيو، لكن المنتخب الذهبي الحالي يمكن اختصاره بنجومية مهاجمه الفذ نيمار. صاحب العرف الممشوق والنظرة الثاقبة سيكون مركز الثقل في تشكيلة البرازيل التي تخوض كوبا اميركا في تشيلي بين 11 حزيران/يونيو الحالي و4 تموز/يوليو المقبل. المدرب دونغا الذي قاد “سيليساو” الى لقب مونديال 1994، الى جانب كافو وروماريو وبيبيتو ورونالدو، سيسعى قدر الامكان الى الاستفادة من سرعة، رشاقة ومراوغات الشاب البالغ 23 عاما، والقادر على الرقص بين المدافعين واذلالهم قبل زرع الكرة غالبا في زوايا حراس المرمى. تقنية قاتلة ممزوجة بروحية قائد اكتسبها في العهد الجديد لدونغا، ففي 62 مباراة بالوان القميص الصفراء سجل نيمار 43 هدفا. بعد موسم اول صحيح مع برشلونة الاسباني، انفجرت طاقة نيمار (23 عاما) في الثاني، وكان صاحب الحرف “أن” ضمن الثلاثي “أم أس أن”، الى جانب الارجنتيني الخارق ليونيل ميسي والاوروغوياني لويس سواريز، فكسر حاجز التوقعات بثلاثية تاريخية في دوري ابطال اوروبا والدوري والكأس المحليين. برغم ذلك، يملك نيمار قابلية فطرية بالسقوط داخل المنطقة لاختراع ركلات جزاء، ورغبة بتطبيق “جوغو بونيتو” البرازيلية وصلت الى حد انتقاد مدربه لويس انريكي له بعد نهائي مسابقة كأس اسبانيا. يقول نيمار: “يمكنكم ان تغضبوا لكن هذا اسلوب لعبي واقوم به منذ سنوات. لن اغيره بسبب انزعاج البعض”. يؤكد لويس انريكي: “في البرازيل هذا امر عادي ويجب ان نتفهم السياق. لا يقوم بذلك من اجل اذلال الخصم، من الصعب شرح هذا الامر لمن يخسر لكن سنحاول السيطرة عليه”. في المقابل، يملك نيمار الضوء الاخضر مع منتخب البرازيل ليقوم بما يشاء. لم يكن احد يتخيل ان كسرا في فقرة ظهره، سيبعده عن فضيحة الفضائح لبلاده في نصف نهائي المونديال عندما انهزمت امام المانيا 1­7. وصل نيمار الى مونديال 2014 حاملا امال البرازيل على كتفيه، مع حلم انتزاع اللقب السادس على ارضه للثأر من خسارة الاوروغواي في 1950. حلم تبخر في بيلو هوريزونتي بعد تقدم المانيا بخماسية تاريخية في اول 26 دقيقة، لكن من دون نيمار الناجي من الانتقادات اللاذعة التي دمرت فريق المدرب العنيد لويز فيليبي سكولاري. اصبح نيمار معبود الجماهير داخل وخارج ارض الملعب. اطفال ومراهقون يرغبون بقصة نيمار لدى مصففي الشعر، ويرتدون الملابس على غرار قدوتهم، فيما تصيح الشابات بطريقة هستيرية لدى مروره من امامهن.
 
اذا كان هناك من شبه بين نيمار والاسطورة بيليه، فضلا عن نجوميتهما في نادي سانتوس، فهو تعاملهما المحبوب مع الكاميرا وتذوق الاعلانات التجارية، فلم يتردد في الظهور نصف عاريا في احد اعلانات الملابس الداخلية. اكتشف نيمار في دورة مدرسية ووقع عقده الاول بعمر الثالثة عشرة: 140 الف دولار انفق اهله عشرها لكنيسة خمسينية من الحركة البروتستانتية. اصبح اللاعب البالغ طوله 1،74 م ووزنه 58 كلغ لاعبا محترفا بعمر السابعة عشرة في 2009، وفي 2011 سجل اجمل هدف في مسابقة الاتحاد الدولي لكرة القدم.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....