الرئيسيةعالميةتقرير/ هل دوري أبطال أوروبا مستعد للايبزيج؟

برلين (د ب أ)- لايبزيج مستعد لدوري أبطال أوروبا، ولكن هل دوري أبطال أوروبا مستعد للايبزيج؟.

عندما يتعلق الأمر بوضع قائمة المرشحين للفوز بلقب أهم بطولة أوروبية للأندية، فإن الأقطاب الاعتيادية ستبقى هي المرشحة الأبرز لنيل اللقب.

ولكن لم يضع الكثيرون في حسبانهم نادي لايبزيج المدعوم من عملاق مشروبات الطاقة “ريد بول” وربما هذا خطأ.

ويسجل لايبزيج وصيف الموسم الماضي من البوندزليجا ظهوره الأول في دوري أبطال أوروبا في مواجهة موناكو حامل لقب الدوري الفرنسي الذى وصل للدور قبل النهائى فى النسخة الاخيرة الأربعاء.

وكان لايبزيج صعد لدوري الدرجة الأولى الألماني للمرة الأولى في تاريخه في الموسم الماضي، لكنه فاجأ الجميع وانهى الموسم في المركز الثاني خلف البطل بايرن ميونخ.

الآن الجماهير الأوروبية ستلقي نظرة ثاقبة على لايبزيج تحت قيادة مدربه النمساوي رالف هازنهاتل، الذي ظهر فجأة ليصبح منافسا لأفضل الفرق العالمية في أقل من عقد من الزمان.

التجربة تشير إلى أن الفرق الجديدة على دوري أبطال أوروبا من الممكن أن تتعثر من خلال الضغوط الإضافية التي تنبع من الجمع بين المسابقتين المحلية والقارية في آن واحد.

ويرى بيرتي فوجتس، المدير الفني السابق للمنتخب الألماني أن نادي لايبزيج لديه من الإمكانيات التي تؤهله للفوز بلقب بطولة دوري أبطال أوروبا.

وقال فوجتس في مقال له على موقع “تي أونلاين” على الانترنت: “بالطبع يمكن الحديث عن انعدام الخبرة، ولكن هذا تحديدا يعد ميزة في رأيي، إنه فريق لا يهتم بتناقل الكرة بين أقدام لاعبيه والاستحواذ عليها بنسبة 80 بالمئة، ولكن يهتم أكثر بالوصول في أسرع وقت ممكن إلى ملعب المنافس والتسجيل، هذه هي خطته”.

وأضاف: “هذه هي الكرة الحديثة، هذا هو جوهر لايبزيج، كما لديه مجموعة من اللاعبين الرائعين”.

وأبدى فوجتس، اللاعب الأسطوري لنادي مونشينجلادباخ، ومدرب المنتخب الألماني في الفترة ما بين عامي 1990 و1998، إعجابه بأحد لاعبي لايبزيج وهو تيمو فيرنر، حيث قال: “تيمو فيرنر يذكرني بليونيل ميسي في فترة الشباب، من حيث السرعة في المراوغة والقامة القصيرة وطريقة التعامل مع المواقف المختلفة، إنه استثنائي و يتمتع بمهارة كبيرة”.

وتابع: “وكما كان يقال أن أوفه زيلر وجيرد مولر كان يتمتعان بمسحة فنية، فالأمر ينطبق بالمثل على فيرنر، يمكنه أن يصبح لاعبا كبيرا”.

وبعد الظهور الأول الناجح في البوندسليجا لم يعد لايبزيج مجهولا، حيث أن تيمو فيرنر بات هدفا واضحا لريال مدريد الاسباني كما تعاقد ليفربول مع لاعب الوسط الغيني الدولي نابي كيتا بداية من الموسم المقبل، كما لفت العديد من اللاعبين الأخرين أنظار الأندية الكبرى في القارة العجوز.

وفي حال تقديم لايبزيج حملة ناجحة في دوري الأبطال فربما يؤدي ذلك إلى تخفيف حدة العداء التي يحملها البعض للفريق في الموسم الأول من البوندزليجا.

عوقب بوروسيا دورتموند بإغلاق مدرجه الجنوبي بعد أحداث الشغب قبل وخلال المواجهة أمام لايبزيج في فبراير الماضي كما تعرض دينامو دريسدن لعقوبة إغلاق جزئي لمدرجاته بعد إلقاء رأس ثور بالقرب من أرض الملعب خلال مباراة الفريقين في كأس ألمانيا.

ووقعت العديد من أحداث الشغب الأخرى واحتجاجات من جماهير الفرق المنافسة التي أبدت عدم رضاها عن التعاملات التجارية للايبزيج وأنشطته في كرة القدم بشكل عام.

وتدرج لايبزيج في الدرجات الدنيا منذ تأسيسه في 2009 من قبل ريد بول، بعد شراء رخصة نادي ماركرانشتيدت المنافس بدوري الدرجة الخامسة.

المشاركة في دوري أبطال أوروبا هذا الموسم كانت محل شك لبعض الوقت حيث قال محققو الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) في البداية أن النادي ربما لن يشارك مع ريد بول سالزبورج في نسخة واحدة من البطولة الأوروبية نظرا لأن الناديين يحظيان بدعم نفس الشركة.

ولكن كل هذه الأجواء لا تؤثر على هازنهاتل وفريقه حيث ينتظر الفريق مواجهة المارد الفرنسي موناكو ضمن المجموعة السابعة التي تضم أيضا بورتو البرتغالي وبشكتاش التركي.

وينتظر المدرب معرفة مصير كيتا، الذي تعرض للإصابة أمام هامبورج يوم الجمعة الماضي، ولكن باستثناء ذلك لا يعاني الفريق من أي عوائق قبل تسجيل ضربة البداية الأوروبية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة