الرئيسيةعالميةثنائية ستوريدج وفيرمينيو تقرب ليفربول من ربع نهائي الدوري الأوروبي

 

 

وكالات :

 

قطع ليفربول الإنجليزي شوطا كبيرا نحو التأهل للدور ربع النهائي في دوري أوروبا لكرة القدم بعدما حقق فوزا مستحقا أمام مواطنه مانشستر يونايتد مساء اليوم الخميس بثنائية نظيفة على ملعب “أنفيلد رود” معقل الريدز في ذهاب دور الـ16 للبطولة.

يدين ليفربول بهذا الفوز للثنائي دانييل ستوريدج من ركلة جزاء والبرازيلي روبرتو فيرمينيو صاحبي هدفي المباراة في الدقيقتين 20 و73 على الترتيب.

وبهذا، يصعب الريدز من مهمة الشياطين الحمر في موقعة الإياب التي ستقام الأسبوع المقبل على ملعب “أولد ترافورد” حيث يتعين على رجال الهولندي لويس فان جال الفوز بفارق ثلاثة أهداف من أجل حجز مقعدهم في الدور التالي مباشرة.
واستطاع ليفربول أن يضع حدا لتفوق المان يونايتد عليه هذا الموسم بعدما خسر أمامه في مباراتي الدور الأول والثاني في “البريميير ليج” بنتيجة (3-1) و(0-1) على الترتيب.

بدأت المباراة بضغط كبير من الريدز بغية إحراز هدف مبكر يريح الأعصاب ولكن مرت الـ17 دقيقة الأولى دون خطورة حقيقية حتى جاء هدف التقدم في الدقيقة 20 من ركلة جزاء تصدى لها دانييل ستوريدج ووضعها على يمين ديفيد دي خيا.

تواصل المد الهجومي لأصحاب الأرض وكادوا أن يضاعفوا النتيجة بهدف ثان بعد أربع دقائق عبر البرازيلي فيليب كوتينيو الذي تابع كرة عرضية من ستوريدج من داخل المنطقة مرت من الجميع ووجدت اللاعب البرازيلي الذي حول الكرة داخل الشباك ولكن تألق دي خيا في إبعادها من فوق الخط.

تواصلت السيطرة المطلقة لليفربول على مجريات الشوط وأهدر ستوريدج فرصة أخرى محققة في الدقيقة 30 بعدما استلم الكرة داخل المنطقة إثر خطأ دفاعي من لاعبي اليونايتد ليجد نفسه في مواجهة دي خيا ويسدد كرة قوية حال تألق الحارس الإسباني من جديد دون دخولها الشباك.

وكاد آدام لالانا أن يضاعف النتيجة للريدز قبل النهاية بأربع دقائق بعدما قابل عرضية الخطير كوتينيو من اليمين بقدمه مباشرة ولكنه اصطدم بتألق دي خيا من جديد في الذود عن مرماه، ليطلق بعد ذلك الحكم صافرة نهاية الـ45 دقيقة الأولى.

بدأ الشوط الثاني، بضغط من لاعبي المان يونايتد ولكن الخطورة كانت من جانب الريدز الذين كادوا أن يحرزوا هدفا ثانيا في الدقيقة 53 إثر تسديدة صاروخية من كوتينيو أبعدها دي خيا ببراعة لركنية.

واصل أصحاب الأرض خطورتهم الدائمة على مرمى الشياطين الحمر وأهدروا هدفين في دقيقتين متتاليتين (68 و69) الأول من تسديدة قوية من ناثانيل كلاين تصدى لها دي خيا ببراعة والثاني من تسديدة القائد جوردان هندرسون من داخل المنطقة ولكن كرته مرت فوق العارضة بسنتيمترات.

أثمر التفوق الكبير للاعبي ليفربول عن الهدف الثاني في الدقيقة 73 بعد خطأ فادح من المخضرم مايكل كاريك في إخراج الكرة من منطقة الجزاء لتتهيأ الكرة لآدام لالانا الذي مرر كرة سحرية لفرمينيو، لم يتوانى الأخير في تحويلها داخل الشباك.

لم تشهد الربع ساعة الأخيرة أي جديد ليطلق الحكم صافرة نهاية المباراة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....