إذا لم يجد الاتحاد حلاً مناسبًا قد يتفاقم الوضع يوم 7 يونيه المقبل ويخرج عن السيطرة…


أشعلت الهتافات المعادية للجيش الجمهوري الآيرلندي التي رددها جمهور إنجلترا أثناء حضوره للقاء الودي المنتهي بالتعادل الإيجابي 1/1 أمام إيطاليا أول أمس الثلاثاء في تورينو غضب مسؤولي لاتحاد الإنجليزي لكرة القدم الذين سبق له تقديم اعتذار رسمي لجمهورية آيرلندا لنفس السبب عقب مباراة اسكتلندا التي أقيمت على ملعب سلتيك بارك التابع لنادي سلتيك جلاسكو في شهر نوفمبر الماضي وانتهت بفوز إنجلترا 3/1.

وقال الاتحاد في بيانه السابق «نحن نعتذر عن أي ضرر ناجم عن الأنشودة التي رددها الجمهور في مباراة اسكتلندا، الاتحاد لن يتغاضى عن تلك الهتافات غير المناسبة ويعتزم لقاء عدد كبير من المشجعين الذين يحرصون على مساندة المنتخب خارج قواعده في المباريات الرسمية أو الودية لمناقشة القضية على نطاق واسع، نحن لطالما ناشدنا المشجعين بإظهار الاحترام وعدم ترديد الأناشيد العدوانية أو المهينة للآخرين وخاصةً ترديد الهتافات الدينية أو السياسية».

المحاولات التي قام بها الاتحاد الإنجليزي منذ نوفمبر الماضي حتى الآن لم تؤت ثمارها مع المشجعين المتعصبين، فها هي الهتافات تتكرر من جديد وفي مباراة هامة حظت بمتابعة جماهيرية كبيرة عبر البث التلفزي، وما زاد الطين بلة ترديد بعض المشجعين الإنجليز لعبارات مهينة ضد الشعب الإيطالي ودولة إيطاليا.

وسيكثف الاتحاد الإنجليزي من مساعيه للحد من تفاقم هذه الظاهرة قبل مواجهة منتخب جمهورية آيرلندا في لقاء ودي سيقام على ملعب العاصمة دبلن يوم 7 يونيه 2015.