الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةحافظ ضاحي : بيرسيبورا «فشوش»

حافظ ضاحي

النهار :

بيرسيبورا «فشوش»

 

بعد الفوز الكبير الذي حققه القادسية على بيرسيبورا الاندونيسي 6-0 امس في نصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي ما هو الا كشف لحقيقة الخصم الذي بدا اقل من العادي لم يكن بتلك الشخصية التي ظهر عليها امام الكويت حيث اعتبره الكثيرون أنه فريق غير عادي على خلفية الحاقه الهزيمة الثقيلة بالابيض 6-1 واقصائه له من البطولة وخصوصا انه حامل لقب البطولة مرتين.
وقد غاب عن اغلب المتابعين ان الابيض عندما خسر في تلك المباراة لم يكن بحالة فنية مقنعة وكان يشكو من الارهاق بفعل الرحلة الطويلة التي قطعها وكما ان الحارس مصعب الكندري لم يكن موفقا ونجح بيرسيبورا في استغلال هذه الظروف لمصلحته ويخرج بعدد كبير من الاهداف لم يعتد للابيض ان تلقاها من قبل ومن ثم رسخت في اذهان الشارع الرياضي تلك النتيجة ويرون ان بيرسيبورا فريق صعب وانما على ضوء المباراتين امام القادسية الذهاب حسمها 4-2 وأخيراً لقاء الاياب 6-0 فظهر على حقيقته مجرد فريق مجتهد يعتمد على عطاء فردي لبعض اللاعبين الذين يجيدون اللعب المرتد السريع وبما ان الاصفر لم يكن على مستوى عال في مباراة الذهاب التي فاز بها 4-2 وبالاصل الفريق يعاني من خلل فني في ادائه بفعل الاسلوب الذي يتبعه المدرب الاسباني انتونيو بوتشه الذي يسعى لتطبيق النهج الهجومي بشكل مبالغ به ما كان له انعكاس سلبي على خط الدفاع وان كان الاصفر استطاع ان يفرض كلمته على خصمه امس وما قدمه من مستوى يعتبر الافضل له مقياساً مع ما ظهر عليه في الموسم الحالي تحت قيادة المدرب انتونيو لم يصل لدرجة الاقناع بكون الاسلوب الذي يتبعه يعتبر جديداً على اللاعبين ما يتطلب مزيداً من الوقت لكي يستوعبوه ونجاحهم امام بيرسيبورا لا يعني انه وصل للمستوى الفني الذي يستطيع من خلاله ان يحقق الهدف المنشود وفعلاً ان عناصر الفريق بقيادة بدر المطوع وسيف الحشان والمحترف دانيال سوبوتيتش وصالح الشيخ وفهد الانصاري من تطبيق اللعب السريع ما ساعدهم كثيراً على اندفاع لاعبي الخصم ليستغلوا تلك المساحات بشكل جيد.
وهذا الانتصار الكبير لا يجعل الاصفر يرى في قرارة نفسه ان بلغ اعلى درجات الكمال الفني وندرك تماماً ان الاصفر لم يذق طعمها بعد ما اخفق مرتين بالفوز بها على الرغم من بلوغه النهائي وتعتبر البطولة في التصنيف الثاني من ناحية الاهمية بعد دوري الابطال ومن ثم ان الفرق الت يتشارك بها مستوياتها متواضعه وليست قياساً فعلياً للفرق الكويتية.
وقد يفتح احراز اللقب امام القادسية الطريق نحو دوري الابطال ومن ثم عليه ان يكون واقعياً مع نفسه ويعرف نوعية خصمه بيرسيبورا الأندونسي وتحديداً على الصعيد الفني فلابد ان يعمل مدربه الاسباني انتونيو على تسخير قدراته لاعبيه بصورة مناسبة بعيداً عن التعقيدات فلا يعقل ان يتم تغيير نظام متبع من قبل اللاعبين مضى عليه اكثر من 10 مواسم في غضون اشهر مع الاخذ بعين الاعتبار الامكانات التي يتمتع بها اغلب اللاعبين فليس من الضرورة أن يكونوا قادرين على تنفيذ ما يصبو اليه انتونيو ونجاحهم امام بيرسيبورا لا يعني المبالغة في الثقة ونسيان الاخطاء ويتطلب التركيز على البطولات المحلية التي باتت مهددة بالضياع.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة