الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةحافظ ضاحي : «شتبون من سيف؟»

حافظ ضاحي

النهار :

«شتبون من سيف؟»

يعد احتراف لاعب القادسية سيف الحشان في صفوف الشباب السعودي مفاجأة للشارع الرياضي وتحديدا للجماهير القدساوية التي ابدت غضبها تجاه القرار الذي جعل مجلس ادارة النادي يلقي باللائمة على اتحاد الكرة باعتبار ان اللاعب بالاصل مرتبط مع المنتخب في الوقت الراهن، وكان يفترض ان يلتحق بالازرق اثناء المعسكر التدريبي المقام في تركيا حاليا، ولا حديث سوى عن كيفية هروبه ومن يقف وراءها، وما الاجراءات التي اتبعت ومدى قانونيتها؟ هذه التساؤلات مهما تعددت او عرف المتسبب في تسهيل اجراءات الاحتراف ليست ذات جدوى.
وبما ان الكثير من عشاق القادسية ينتابهم الغضب من احتراف الحشان حيث يعقدون عليه امال كبيرة بأن يساهم مع زملائه في استعادة البريق للاصفر، خصوصا انه يتمتع بامكانيات مهارية وفنية عالية، ويعتبر من اكثر اللاعبين حضورا وتميزا بما ان بروزه يعتبر متأخرا بعض الشيء حيث يبلغ من العمر 24 عاما عندما بدأ بشكل فعلي بالمشاركة مع الاصفر. ولا شك ان احتراف سيف في الدوري السعودي يعد التجربة الأولى له وهي محفوفة بالمخاطر وليس من الضرورة ان يحالفه النجاح بسبب ظروف خارجة عند ارادته، وربما لا ينسجم مع الشباب ولا يكون قادرا على اظهار قدراته.
وبعيدا عن كل ذلك فان الخطوة التي اقدم عليها الحشان ومهما بلغت درجات الغضب القدساوي، يجب ان تتوقف وان يفكروا بشكل فعلي ان اللاعب الكويتي يبحث عن الاستفادة المادية التي لا ينالها باكتفائه باللعب في الدوري المحلي.
وفي الوقت الذي يحصل فيه اللاعب الخليجي على مبالغ كبيرة من خلال عقود الاحتراف التي تبرم معه، لا ينال اللاعب المحلي سوى 400 دينار وفقاً لقانون الاحتراف الجزئي الذي سيتم تحسينه اعتبارا من الموسم المقبل لرفع القيمة تحت ما يسمى اللاعب المميز، ومازال العمل جارياً للتوصل الى الالية التي يمكن ان يتم معرفة اللاعب المميز.
لذلك فان قرار الحشان باحترافه مع الشباب في محله، فهو اراد ان يحافظ على حقوقه طالما انه لاعب هاوٍ وهذا ما كفلته له لوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا بهذا الشأن، حيث منحت اللاعب الهاوي عندما يصل الى سن 23 عاما، حرية الانتقال والاحتراف باللعب مع اي نادٍ اخر، كما ان المادة 20 باللائحة حفظت حق النادي الاصلي من خلال دفع مبلغ مالي للنادي التابع له اللاعب حتى بلوغه 23عاما، وهذا يعني ان الشباب يدرك جيدا ان للقادسية حقوق عليه ان يقوم بالالتزام بها، كما ان الحشان ذاته يعرف انه عندما يعود للعب في الدوري الكويتي سيعامل كمحترف وفقا للوائح الاتحاد المحلي التي عدلت بعد حالات خالد الرشيدي وصالح مهدي وطلال نايف وحميد القلاف وعادل حمود وعبدالعزيز مشعان، ومن ثم اتبع سيف الطريقة ذاتها ولم يرتكب جريمة طالما ان النادي اصدر قراراً برفض احتراف اي لاعب خارجيا، وهو يدرك تماما ان التعويض لن يرتق لما سيناله من الاحتراف مع الشباب.
وعلى الجميع ان يدعم قرار الحشان ولا يعرقله وأن يتوقف اصحاب المناحه التي اعقبت قرار احترافه ويفكروا جيدا بالاستفادة التي ستعود عليه من هذا الاحتراف سواء على الصعيد المادي او الفني بعيدا عن المثالية التي تحضر على حسب الأهواء والمصالح.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة