الرئيسيةعالميةحديقة الامراء مسرحا لصراع اوروبي بين باريس وتشيلسي

 

 

بدأت بطولة دوري أبطال أوروبا، تزداد إثارة ومتعة وتشويق شيئًا فشيئًا، مع إجراء قرعة دور الـ16، والذي أسفرعن مواجهات نارية من العيار الثقيل، مواجهات وتصادمات، آتت بالذكريات والماضي القريب، مباريات سيسترجع فيها البعض حطام الماضي، منهم من سيتذكر ما مذي من انتصارات وبطولة، ومنهم من يريد أن لا يتذكر الحسرة والمرارة والحُزن الأليم.

 

 

 

 

 

يحلم الجميع بتحقيق شيء مختلف، وحاضر باهر، ينظر من خلاله إلي الآفاق البعيدة، لعله يحقق شيئًا كبيرًا، لطمالما انتظره من وراء الستار، ربما يتحقق يومًا من الأيام ويكون حقيقة لا خيال

 

 

 

 

 

كل هذه أحلام جميع الفرق الـ16 بدوري أبطال أوروبا، الجميع ينتظر أن يُسعد جماهيره، حتي يصل إلي لحظة رفع الكأس عاليًا في ستاد برلين الأوليمبي، وما أروعها وأجملها من لحظة، إنها اللحظة الأمتع في مسيرة أي فريق في البطولة الأعرق في القارة العجوز.

 

 

 

مواجهة بطعم الماضي

 

 

ومع تصادم باريس سان جيرمان الفرنسي، و تشيلسي الإنجليزي ، فعلينا أن نتذكر مقطع من أحدي الأغاني تقول ” طب إزاي في حاجات بتموت، وتيجي الصدفة تحيها”، فاللقاء بينهما يتجدد منذ العام الماضي، حيث تعتبر مواجهة الفريق الباريسي والبلوز واحدة من أبرز مواجهات  الدور ربع النهائي ويأمل سان جيرمان تجاوز الاصابات التي يعاني منها من أجل تكرار نتيجة المباراة التي جمعته الموسم الماضي مع النادي اللندني في ذهاب الدور ربع النهائي.

 

 

 

 

 

وخرج فريق المدرب لوران بلان الموسم الماضي فائزاً من ملعبه بنتيجة 3-1 بفضل هدفين من الأرجنتينيين إيزيكييل لافيتزي وخافيير باستوري وآخر بهدية من مدافعه الحالي البرازيلي دافيد لويز الذي انتقل هذا الموسم إلى نادي العاصمة الفرنسية.

 

 

 

 

 

لكن الفوز الذي حققه حينها رجال بلان لم يكن كافياً لبلوغ الدور نصف النهائي إذ تمكن تشيلسي من خطف البطاقة بفوزه إياباً بهدفين نظيفين سجلهما البديلان الألماني اندري شورله والسنغالي ديمبا با، مستفيداً من أفضلية الهدف الذي سجله في “بارك دي برانس” البلجيكي إدين هازارد من ركلة جزاء.

 

 

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....