الرئيسيةقلم الجمهورحسين أحمد جمعة : ما بعد غوران ؟

حسين أحمد جمعة

@1970Boal

بداية كل والشكر والتقدير لمدرب المنتخب السيد غوران على جهوده التي بذلها مع منتخبنا بالمرحلة السابقة والشكر الموصول للاعبي الازرق على ادائهم.

السؤال المطروح ماذا بعد غوران؟
من وجهة نظري الفنية المتواضعة أرى انه آن الاوان لإستقدام مدرب ذو خبرة فنية عالية يجيد التعامل مع اللاعبين الموجودين حاليا ويحسن التصرف في مواقف اللعب المختلفة بما فيها نوعية الفرق وأسلوب لعب كل منتخب وكيفية وضع سيناريوهات مختلفة بحسب ظروف اللعب والفرق التي يتعامل معها.
مشكلة السيد غوران إنه وضع أسلوب لعب واحد وتبديلات معروفة ومكشوفة للخصم السبب الذي جعل بقية المنتخبات تدرك هذا الاسلوب وتعرف كيف تتعامل معه
اعتقد ان مانسبته اكثر من 70% من الانجاز الذي حققة السيد غوران يرجع للاعبين بعيدا عن تكتيك المدرب
فإذا ما رجعنا لدورة غرب آسيا قبل الماضية جاءت معطياتها بشكل مختلف حيث انه لم تشارك بعض المنتخبات المؤثرة مما أعطى الفرصة لمنتخبنا  ودافع لنيل البطولة
وأما في بطولة خليجي عشرين فقد بث الشيخ أحمد الفهد روح الحماس لدى اللاعبين حيث سميت هذه البطولة بإسم الشهيد فهد الاحمد.
فكان المحك الاساسي خليجي واحد وعشرون حيث استعدت جميع المنتخبات استعدادا جيدا وجاءت جميعها لنيل شرف البطولة.
وكالعادة كاد ان يخفق منتخبنا لولا الحماس والروح القتالية وخبرة لاعبي الازرق تم التأهل لدور الاربعة
وعادة في الادوار ماقبل النهائية والنهائية يكون دور المدرب فعال وواصح وهذا ما ينقص السيد غوران
حيث اصطدم بدور الاربعة بأفضل المنتخبات تنظيما و تكتيكا ومستوى فني عالي  لم يستطع ان يتجاوزه بسبب سوء توظيف اللاعبين داخل الملعب.
الخلاصة:-
نملك عناصر جيدة من اللاعبين ذو خبرة عالية وفي أكثر من مركز لديهم امكانيات اللاعب الحديث بدنيا وفنيا وتكتيكيا
لذا نحتاج في المرحلة القادمة لمدرب يعرف كيف يتعامل ويوظف تلك العناصر الفعالة من اللاعبين كما يجب على الاتحاد ان يقرأ جيدا العروض المقدمة والمطروحة وتشكيل لجنة فنية على مستوى عالي لاختيار المدرب الافضل والانسب الذي سيتولى مهمة التدريب للمرحلة القادمة

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة