الرئيسيةخليجيةحسين سعيد: المنتخب الحالي قادر على تكرار انجاز 2007

أثبتت لعبة كرة القدم في السنوات الاخيرة انها أحد أهم مصادر السعادة للشعب العراقي الرازح تحت رحمة الازمات السياسية والامنية المتكررة.

وتؤدي اللعبة الشعبية الاولى دورا بارزا في استنهاض الفرحة لدى شرائح المجتمع العراقي عموما والرياضي على وجه الخصوص، خاصة في ظل معاناته المتمثلة في حرمان المنتخب العراقي من استضافة المباريات على ارضه وبين جماهيره، وعدم السماح باستضافة بطولات كأس الخليج على أرضه لدواع امنية.

وكما رسم المنتخب الاولمبي البسمة على وجوه العراقيين في اولمبياد اثينا 2004 باحتلاله المركز الرابع، وكما سطع نجم منتخب “اسود الرافدين” في كأس آسيا 2007 باحرازه اللقب الاول في تاريخ الكرة العراقية، ينظر العراقيون اليوم الى منتخبهم الاول بعين الفريق القادر على الوصول الى المباراة النهائية للنسخة ال16 من بطولة كأس آسيا والتتويج باللقب للمرة الثانية في تاريخه.

ونجح المنتخب العراقي في بلوغ الدور نصف النهائي بعد فوزه المثير على المنتخب الايراني بركلات الترجيح (7-6) بعد التعادل في الوقت الاصلي والاضافي (3-3) ليتأهل للقاء منتخب كوريا الجنوبية يوم الاثنين في اولى مباريات الدور نصف النهائي.

وتبدو الفرصة متاحة امام المنتخب العراقي الذي نفض عنه غبار المشاركة المتواضعة في خليجي 22 في الرياض، وظهر بثوب المنتخب القوي والمتماسك تحت قيادة المدرب الوطني راضي شنيشل الذي تولى المهمة قبل أيام قليلة من بداية البطولة مُعارا من نادي قطر الذي قاده لاحتلال المركز الرابع في ترتيب دوري نجوم قطر.

ويرى كثيرون ان المنتخب العراقي كان مؤهلا تاريخيا الى احراز اكثر من لقب في كأس آسيا خاصة خلال الفترة الذهبية في الثمانينيات والتي تجلت ببلوغه نهائيات كأس العالم 1986 في المكسيك، لكن الانقطاع عن المشاركة في البطولة منذ عام 1976 حتى عام 1996 كانت سببا رئيسيا في غياب الالقاب الآسيوية.

ويتحسر نجم كرة القدم العراقية ورئيس الاتحاد سابقا حسين سعيد على عدم المشاركة في تلك الفترة مشيرا الى ان المنتخب كان يعيش وقتذاك افضل اوقاته لكن المسؤولين لم ينظروا الى هذه البطولة بعين الاهمية، لكنه يؤكد “على المستوى الشخصي لم أشارك كلاعب في كأس آسيا تاريخيا لكن منتخب ال2007 عوض هذا الغياب باحرازه اللقب الاسيوي وكنت حينها رئيسا للاتحاد العراقي لكرة القدم”.

ويشير سعيد في حديث الى وكالة “فرانس برس” الى ان منتخب “اسود الرافدين” لديه كل المؤهلات لتخطي المنتخب الكوري الجنوبي وبلوغ المباراة النهائية خاصة ان نتائج الدور ربع النهائي خلطت كل الاحتمالات واثبتت ان المنتخبين العربيين الاماراتي والعراقي قادران على احراز اللقب”.

ورأى ان وجود المدرب الوطني راضي شنيشل على رأس الجهاز الفني “يعزز الحظوظ في ظل وجود كادر فني خبير يضم كلا من يحيى علوان ونزار اشرف وعماد هاشم لافتا الى ان راضي يتمتع بحس المباريات الاسيوية من خلال مشاركاته السابقة مع المنتخب في مختلف البطولات.

ويلفت أفضل لاعب في تاريخ الكرة العراقية الى ان مستوى المنتخب “تصاعد تدريجيا خلال البطولة بفضل العنصر التكتيكي والجانب اللياقي الذي تم التركيز عليه من خلال وجود مدرب متخصص بهذا الشأن”.

ويشدد حسين سعيد على الجانب النفسي الذي يتمتع به المنتخب من خلال توافر العزيمة والاصرار على اسعاد الشعب العراقي التواق للانجازات الكروية وهذا ما يمثل دافعا كبيرة مشيدا بخطوة الجهاز الفني باستدعاء اللاعبين المغتربين الذين اثبتوا انهم اضافة للمنتخب.

وخص حسين سعيد اللاعب يونس محمود بالاشادة واصفا اياه بالقائد الذي يزرع الثقة بين زملائه معتبرا ان “ابتعاد يونس عن خوض المباريات مع الاندية ربما كان عاملا ايجابيا في المردود اللياقي حيث ظهر يونس بحالة لياقية جيدة نتيجة تفرغه لخوض المباريات مع المنتخب متجنبا الارهاق الذي كان سيعاني منه في حال خوض مباريات محلية وآسيوية مع فريق ما”.

ويعتبر سعيد ان التاريخ قد يعيد نفسه مع المنتخب العراقي الفائز بلقب كأس آسيا 2007 خاصة ان “المنتخب وقتذاك كان نتاجا للفريق الذي حقق المركز الرابع في اولمبياد اثينا 2004 ثم شارك بكأس آسيا في الصين في العام نفسه قبل ان تتراكم الخبرات ويتوج بلقب آسيا عام 2007”.

ودعا سعيد ختاما اللاعبين الى بذل مجهودات مضاعفة في المباراة امام كوريا الجنوبية لان المنتخب الكوري اثبت انه ليس ذالك البعبع مشيرا الى ان “تحقيق الفوز عليه امر متاح اذا ما تقاطع الجهد البدني مع التكتيك الفني خاصة ان المنتخب بدا في مرحلة تصاعد في الاداء مع التأكيد ان المنتخب العراقي دائما ما يجلب السعادة والفرح للشعب العراقي”.

وهذه هي المشاركة الثامنة للمنتخب العراقي في كأس آسيا حيث سبق له ان شارك في بطولتي 1972 و1976 ثم تغيب عن المشاركة 20 عاما ليعود في بطولة عام 1996 في الامارات حيث واظب منذ حينها على التأهل، وكان دائم الاقصاء من الدور ربع النهائي باستثناء النسخة الرابعة عشرة التي احرز لقبها عام 2007. 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....