الرئيسيةكتاب الرياضيخالد جاسم : الوجه الآخر لكرة القدم

خالد جاسم

لاعب نادي الرفاعي الشرقي والمنتخب البحريني

الوجه الآخر لكرة القدم

 

 

رائعة هي كرة القدم العالمية عندما تطل علينا بوجهها الجميل ، تجبرنا على متابعة أدق تفاصيلها وتحكي لنا واقع متطور في أدارة منظومتها بفكر متقدم يعطي للجانب الأقتصادي جانباً مهماً بالتوازي مع المستوى الفني الراقي بنماذج  لأندية عالمية تحقق البطولات وملايين الدولارات من الأرباح سنوياً .
هذا الوجه الجميل يقابله وجه آخر خفي بأمكانه أن يشوه من جمال كرة القدم .
مع أنتهاء فترة الميركاتو الصيفي كثرت الأقاويل عن صفقات أنتقال اللاعبين وظهرت على السطح خبايا وأمور تتعلق بوكلاء اللاعبين ودورهم في عملية تسويق لاعبيهم وزيادة سعرهم كما حصل مع خورخي مينديز وكيل أشهر اللاعبين والمدربين ومنهم على سبيل المثال كريستيانو رونالدو ، خاميس رودريغيز ، فالكاو والمدرب جوزيه مورينيو. مينديز أستغل قوة علاقته مع فلورينتيو بيريز رئيس ريال مدريد فقام بزيادة سعر الكولومبي خاميس بعد تألقه اللافت في كأس العالم ونجح في مبتغاه ، كذلك حاول مينديز تسويق الكولومبي فالكاو بعمل تغريدة وهمية لزيادة الضغط على بيريز من أجل نقله لمعقل الملوك مما أثار غضب رئيس الريال بقوله لو قبلت بعرض مينديز لأصبح هو الرئيس الفعلي لريال مدريد .
قصة أخرى قيلت بعد تعاقد ريال مدريد مع الكولومبي خاميس وهي أن موافقة فلورينتينو بيريز على التعاقد مع اللاعب كانت مشروطة بعمل عقود أنشائية ضخمة بين شركة الأنشائات التي يملكها بيريز و الحكومة الكولومبية لأنشاء مشروعان كبيران بقيمة تفوق المليار دولار . هذا الخبر وإن صح فأنه يكرس حتماً لظاهرة خطيرة تؤدي في النهاية الى تشويه كل ماهو جميل في عالم كرة القدم .
هل تصبح كرة القدم أرضاً خصبة لدخول المنتفعين وأفساد متعتها كما هو الحال مع باقي الفنون ، وهل يصبح هم اللاعبين وشغلهم الشاغل المادة دون تطوير موهبتهم ، خاصة بعد أنحسار المواهب ؟
أم يصبحوا شواذ ؟ فكما قيل ” لكل قاعدة شواذ “

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....