الرئيسيةكتاب الرياضيخالد جاسم : سوبر كارديف

خالد جاسم

  لاعب نادي الرفاعي الشرقي والمنتخب البحريني

سوبر كارديف

كارديف ، عاصمة دولة ويلز وأكبر مدنها  ، تلك المدينة الجميلة بطبيعتها الخلابة التي تجمع بين الجبال ، الأنهار ، التلال ، البحيرات والسواحل على موعد اليوم مع جمال آخر عندما تحتضن مباراة كأس السوبر الأوروبي بين نادي القرن ريال مدريد بطل النسخة السابقة لدوري الأبطال وأشبيلية بطل كأس الكؤوس الأوروبية الأخيرة .
لقاء أسباني ملتهب يقوده أثنان من كبار المدربين بفكر ونهج مختلف وعارفان بخبايا لقاءات الأندية الأسبانية وبقدرات فرقهم .
يعرف اوناي ايمري مدرب أشبيلية كيفية تجهيز فريقه للمواجهات الكبرى فهو ذكي بطبعه يستطيع رسم طريقة وأسلوب لعب تتناسب مع قدرات لاعبيه . أيضاً هو شخصية حماسية بأمكانه نقل تلك الحماسة والروح للفريق . ايمري على علم بأن كسب معركة الوسط هو المفتاح للفوز في المباراة ، لذا حسب أعتقادي ومشاهدتي لطريقة وأسلوب لعب أشبيلية فأنه سيبدأ بطريقة 1-3-2-4 وبالضغط العالي في بداية المباراة بغية تسجيل هدف مبكر وأستغلال أي خطأ ممكن أن يقع فيه خط الدفاع وبخاصة الجهة اليسرى لريال مدريد المعروفة بضعف التغطية العكسية المتواجد فيها مارسيلو .
خماسي خط الوسط  : كوتان ، ايبورا ، تروخوفسكي ، سامبيرو وأنطونيو رييس ومن أمامهم المهاجم فيرنانديز عليهم دور كبير في أفتكاك الكرة وصناعة اللعب بالأضافة للمساندة الهجومية من الظهير الأيسر مورينيو . هذا الرسم التكتيكي  من الممكن جداً أن يسبب مشاكل للريال بشرط الأبقاء على التركيز وعدم أرتكاب أخطاء .
التعاقدات النوعية التي قام بها ريال مدريد ذكية ومطلوبة لتطوير الأداء في التحول الهجومي . صحيح أن الفوز بالكأس العاشرة كانت عن جدارة وأستحقاق لكن أداء الريال في الموسم المنصرم لم يصل لمرحلة الكمال لعدة أسباب منها أن الفريق لا يستطيع التعامل بالصورة المثلى لأساليب الفرق ، فرأينا الريال  يصبح فتاك في الهجمة المرتدة لوجود نوعية من اللاعبين تستطيع تنفيذ هذا الأسلوب ولكنه يعاني أمام فرق تلعب بأسلوب الدفاع المتأخر أو دفاع المنطقة لعدم وجود نوعية تستطيع التعامل مع هذا التنظيم .
لكن ماذا عن هذا الموسم ؟ أعتقد أن الريال يملك خيارات عديدة للتعامل مع أي ظرف في المباراة . وجود توني كروس سيعطي قوة أضافية في وسط الملعب فهو يمتلك التمرير المتقن أسوة بألونسو لكنه تيميز عنه بالتهديف وبعمل أضافة لخط الهجوم عن طريق التواجد في الثلث الأخير من الملعب ، أما المبدع خاميس رودريغيز فهو بالأضافة الى مقدرته الفائقة بالتهديف خارج وداخل منطقة الجزاء فأنه يستطيع أنهاء الهجمة المرتدة بأتقان وبنفس الإيقاع دون تسرع .
أنشيلوتي مدرب هادئ لديه تشكيلة قوية تمكنه من اللعب بكل الطرق وبأريحية ويعلم كذلك مدى أهمية أن يفوز الملكي بهذا اللقب ولكن عليه أن يتعامل بذكاء مع وفرة النجوم لديه .
أعتقد بأن أنشيلوتي تشرب فلسفة نادي ريال مدريد وما يطمح له عشاق الملكي ، لذا فمن بعد التعاقدات الأخيرة وبقدوم فالكاو المحتمل فأن أنشيلوتي قادر أن يقدم تشكيلة ترتعد لها فرائص اوروبا .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة