الرئيسيةخليجيةختام كأس أمم الكارتنج بتنظيم الجمعية العمانية للسيارات تزامنا مع احتفالات سلطنة...

 

 

الإمارات تخطف اللقب الشرق اوسطي وسلطنة عُمان ثانيا ولبنان في المركز الثالث

اختتمت بالجمعية العُمانية للسيارات منافسات النسخة الثانية من بطولة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للكارتنج “كأس الأمم” التي استضافتها مسقط في الفترة من 16 إلى 20 نوفمبر الجاري وتزامنت مع احتفالات سلطنة عُمان بالعيد الوطني الـ 51 المجيد .

واقيمت البطولة برعاية معالي السيد سعود بن هلال بن حمد البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ مسقط، وبحضور اللواء خليفة بن علي السيابي مساعد المفتش العام للشرطة والجمارك للشؤون المالية والإدارية، والمكرمة لجينة بنت محسن درويش عضو مجلس الدولة، وسعادة محمد بن سليمان الكندي نائب محافظ مسقط، ومحمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والعميد. م سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات، والعميد جمال بن سعيد الطائي نائب رئيس مجلس ادارة الجمعية العمانية للسيارات، وعدد من أصحاب السعادة من سفراء الدول المشاركة بالبطولة، ورؤساء الوفود ولفيف من عشاق رياضة المحركات في سلطنة عمان والدول المشاركة .

وأسفرت النتائج النهائية للمنافسات للسباقات التي انطلقت على حلبة مسقط سبيد واي الدولية عن تتويج فريق الإمارات بالمركز الأول للترتيب العام لكأس الأمم بحصوله على 904 نقطة ، وحصد فريق سلطنة عُمان المركز الثاني بــ 758 نقطة، وحل فريق لبنان في المركز الثالي بـ 616 نقطة.
وقد شهد صباح اليوم الأول من البطولة الثلاثاء تسجيل المتسابقين وتلاه إجراء القرعة والسحب للبطولة، وتبع ذلك يومان للتدريبات (الأربعاء والخميس)، ونظم حفل الافتتاح الرسمي يوم الخميس 18 نوفمبر في تمام الساعة 6 مساءً برعاية سعادة باسل بن أحمد الرواس وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب، وقام راعي المناسبة بتسليم ميداليات تذكارية للمشاركين ، ونظمت منافسات التصفيات المؤهلة وثلاثة سباقات للتصفيات يوم الجمعة (19 نوفمبر) وفي المساء نظمت الجمعية حفل عشاء ترحيبي للوفود العمانية في مطعم روزنة العماني، وقد انطلقت منافسات السباق لما قبل النهائي والنهائي في اليوم الختامي من البطولة يوم السبت (20 نوفمبر) قبل تقديم الجوائز وتتويج الفائزين في مختلف الفئات والتي جاءت نتائجها كالتالي..

في فئة الـ “مايكرو ماكس” Micro Maxحصد المتسابق ماكسيم بوبريشو من الإمارات المركز الأول، وجاء المتسابق فيليب الحاج من لبنان في المركز الثاني، وحل المتسابق شونال كونيمال من فلسطين في المركز الثالث.

وفي فئة الـ “ميني ماكس” Mini Max توج المتسابق كريستوفر فغالي من لبنان على المركز الأول، وجاء المتسابق لوكا هوجتون من البحرين في المركز الثاني، واحتفظ المتسابق كونور كلانسي من الإمارات بالمركز الثالث.

وفي فئة “جونيور ماكس” Junior Max حصد المركز الأول المتسابق حمزة الفايز من الأردن المركز الأول ، وحل المتسابق ليو روبنسون من الجزائر المركز الثاني ، وجاء المتسابق هاري هانام من الإمارات في المركز الثالث.

وفي فئة “سينيور ماكس” Senior Max حصد المتسابق ثيو كيكاتي من الإمارات المركز الأول، وجاء المتسابق أمير النجار من الأردن في المركز الثاني، وحصد المتسابق عبدالله الرواحي من سلطنة عُمان المركز الثالث.

وفي فئة “دي دي 2” DD2 حصد المتسابق كيلي كوماران من الإمارات المركز الأول، وجاء المتسابق ماثياس نجيم من لبنان في المركز الثاني، بينما حصد المتسابق وهيب الخروصي من سلطنة عُمان المركز الثالث.
وبفئة “دي دي 2 ماستر” DD2 Master تمكن المتسابق باتريك سارال من لبنان من الحصول على المركز الأول، وجاء المتسابق محمد الشامسي من الإمارات في المركز الثاني، والمتسابق نادر كاباجي من المغرب في المركز الثالث.

وتصدر فريق سلطنة عُمان النتائج في سباق الـ مينا للقدرة والتحمل (RD1) وحصد المركز الأول، وجاء فريق المغرب في المركز الثاني، واحتفظ فريق الإمارات بالمركز الثالث.

وفي سباق السرعة (RD1) تمكن المتسابق العُماني وديع الخروصي من الحصول على المركز الأول، وجاء حسين علي من الإمارات في المركز الثاني، وحلت المتسابقة سهام مرشد من المغرب في المركز الثالث.

تصريحات
قال سعادة باسل بن أحمد الرواس وكيل وزارة الثقافة والرياضة والشباب للرياضة والشباب: نفتخر باستضافة وتنظيم النسخة الثانية من بطولة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للكارتنج “كأس الأمم”، والتي جاءت مع احتفالاتنا بالعيد الوطني المجيد لسلطنة عُمان، وسعدنا كذلك باستقبال الوفود من أشقائنا في الدول المشاركة، ونرى أن رياضة المحركات من الرياضات الجاذبة لمجتمعاتنا العربية سواء من المتسابقين أو الجمهور والمتابعين، وعلينا أن نعمل على تنظيم المزيد من البطولات التي تحتضن السائقين المشاركين في الأجيال الصغيرة وتشكل ركيزة أساسية نحو التعريف بالممارسات الآمنة لرياضة المحركات، والتي تنعكس بالإيجاب على تعزيز جوانب السلامة المرورية على الطرقات.

وتحدث العميد .م سالم بن علي المسكري رئيس مجلس إدارة الجمعية العمانية للسيارات قائلاً: “نحن سعداء بهذا الإنجاز الكبير الذي حققته سلطنة عُمان حيث أصبحت من الدول التي تتواجد بقوة على خارطة تنظيم بطولات وفعاليات رياضة المحركات الإقليمية والدولية، وقد نجحت الجمعية العُمانية للسيارات في تنظيم واستضافة النسخة الثانية من هذه البطولة الإقليمية الكبرى للعام الثاني على التوالي، ونتطلع دائماً إلى تقديم كل الدعم لرياضات المحركات ونعتبر البطولة حدثًا رئيسيًا لجيل الشباب المحبين لرياضة السيارات في عُمان ودول المنطقة. ونتقدم بخالص الشكر والتقدير إلى الاتحاد الدولي للسيارات والاتحادات الوطنية لرياضات المحركات بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من المشاركين في البطولة على دعمهم وتعاونهم.

وقالت الدكتورة ثمرة الغافرية المديرة العامة للمديرية العامة للخدمات الصحية لمحافظة مسقط: (بداية نهنئ أنفسنا والمشاركين بمناسبة الاحتفال بالعيد الوطني وهذه الأجواء النوفمبرية الرائعة، وسعداء بتنظيم واحدة من كبرى البطولات لرياضة الكارتنج في دول المنطقة والتي جاءت بصورة مشرفة مع الالتزام الكامل بتطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، وقد تم التأكد من حصول الجميع على التطعيم باللقاحات المعتمدة بحسب توصيات وزارة الصحة العُمانية ، وكذلك الحرص التباعد والمسافات الآمنة بين الحضور والالتزام بارتداء الكمامات حرصا على سلامة الجميع)

وقال متسابق الحلبات العُماني أحمد الحارثي: (نحن سعداء بتنظيم واستضافة حدث كبير بهذا الحجم في رياضة الكارتنج التي تكتسب أهمية كبيرة لجميع عشاق رياضة المحركات ، كونها تعد مهد رياضة المحركات فلابد أن يبدأ بها كل شخص مقبل على ممارسة هذه الرياضة ومن الممكن أن ينتقل بعد ذلك لرياضة أخرى بعد اكتساب العديد من المهارات، والتعرف كذلك على مجتمع رياضة المحركات، ونحن نتواجد في السباقات ونتابعها بشغف ونتمنى التوفيق لجميع السائقين ونشجع الفريق العماني ونتمنى له تحقيق أفضل النتائج في جميع المحافل الدولية، واستضافة مسقط لهذه البطولات تشجع الأجيال الجديدة من المتسابقين على ممارسة رياضاتهم المفضلة.

قال محمد بن سليم نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات (فيا) لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: “البطولة ولدت كبيرة وهي الحدث الأول من نوعه الذي ينظم ويقام تحت مظلة الإتحاد الدولي للسيارات فيا، ومنذ نسختها الأولى في فبراير 2020 كانت نموذج مشرف يشار إليه من الجميع ، وقد سعت بعض المناطق الممثلة في الاتحاد الدولي تنظيم بطولات مشابهة تجمع البلدان وتعزز من خبرات السائقين وتشكل ركيزة أساسية لنهوض هذه الرياضات وانتشارها، وعن تنظيم سلطنة عُمان للبطولة فهي تستثمر بخطط طموحة في رياضة المحركات وقد شهدنا معايير عالية للتنظيم والإدارة ما يؤهلها لتنظيم المزيد من البطولات والفعاليات الإقليمية والدولية، ونتقدم لهم بكل الشكر والدعم الكامل فقد شاهدنا اليوم جمع يضم فرق 19 دولة يتنافسون بشفافية، ونهنىء الفائزين في هذه النسخة من البطولة ونتمنى التوفيق لمن لم يحالفه الحظ في مشاركاته المقبلة”.

وخلال فترة البطولة التي استمرت على مدار خمسة أيام استعرض 127 متسابق من 19 دولة بما في ذلك الدولة المضيفة عُمان، والإمارات والسعودية وقطر والبحرين والكويت واليمن وسوريا ومصر والجزائر والأردن وتونس وفلسطين والمغرب وتركيا وليبيا وقبرص ولبنان وموريتانيا مواهبهم في أجواء احتفالية.

لإتاحة الفرص لمشاركة المتسابقين من كافة الأعمار تتنوع فئات المنافسة إلى 6 فئات مختلفة تتضمن كل من تحدي مينا روتاكس ماكس (RMC)، وسباق مينا للقدرة والتحمل(RD1)، وسباق مينا للسرعة (RD1)، ويعد هذا الحدث حدثًا مهمًا لأبطال رياضة السيارات في المنطقة في المستقبل، وأن الجمعية العُمانية للسيارات تعمل على توفير أفضل التسهيلات لجميع المشاركين والوفود الزائرة أثناء فترة إقامتهم في سلطنة عُمان.

نظمت مسابقات تحدي مينا روتكس ماكس (RMC)، في فئات “مايكرو ماكس” Micro Max و “ميني ماكس” Mini Max و”جونيور ماكس” Junior Max و Senior Max سينيور ماكس و”دي دي 2″ DD2 و “دي دي 2 ماستر” DD2 Master ، وتغطي هذه الفئات من السباقات جميع الفئات العمرية للسائقين المشاركين بالبطولة من عمر ثماني سنوات وما فوق، ذلك بالإضافة إلى سباق الـ مينا للقدرة والتحمل(RD1) وهو سباق جماعي للفرق للقدرة والتحمل لمدة ساعتين للسائقين الذين لا يقل عمرهم عن 15 عامًا، يمكن أن يشارك عدد 2 أو 3 من السائقين لكل فريق، وبالنسبة لسباق الـ مينا للسرعة (RD1)، هو سباق فردي للسائقين الذين يبلغ عمرهم 15 عامًا كحد أدنى. سيحدد أطول سباق نهائي الترتيب الإجمالي لسباق مينا للسرعة (RD1)، مع حصول أفضل 3 سائقين على الجوائز. ويساهم سائقي بطولة مينا لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في جميع الفئات في تجميع نقاط “كأس الأمم” أو نقاط تصنيف الدولة بناءً على أدائهم،كما يتم تجميع النقاط التي تم تسجيلها في كل منافسة لتحديد الدول الثلاث الأولى والفائزين بشكل عام والمتوجين كأبطال لكأس المينا لأمم الشرق الأوسط 2021.
تعد بطولة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا للكارتينج (مينا) إحدى سلاسل الكارتينج الرئيسية للشباب والسائقين القادمين تحت إشراف الاتحاد الدولي للسيارات (FIA) ، المظلة العالمية الرسمية لرياضات المحركات.

من الجدير بالذكر أ ن العاصمة العُمانية مسقط كانت قد استضافت النسخة الافتتاحية من بطولة المينا، كأس أمم الشرق الأوسط وشمال إفريقيا خلال الفترة من 10 إلى 14 فبراير 2020.

يأتي هذا الحدث في إطار برنامج المنح الرياضية التابع للاتحاد الدولي للسيارات، والذي يمكّن أي دولة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من امتلاك مرافق مناسبة واستثمار سنوي مناسب لاستضافة مسابقة الكارتينج الإقليمية.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة