الرئيسيةالدورى الايطالىدربي "الغضب" ميلاني

دربي “الغضب” ميلاني

كووورة :

انتزع فريق إيه سي ميلان زعامة المدينة بفوز مستحق على منافسه اللدود إنتر ميلان بهدف دون رد في المباراة التي جمعت الفريقين مساء اليوم الأحد على ملعب ” جوسيبي مياتزا ” بضاحية سان سيرو ضمن منافسات الجولة 36 من الدوري الإيطالي .

أحرز لاعب الوسط الهولندي نيجيل دي يونج هدف المباراة الوحيد بضربة رأس في الدقيقة 65 ، لينتزع ثلاث نقاط ثمينة لفريقه ، ويشتعل صراع التأهل لمسابقة ” يوروبا ليج ” ، حيث رفع ميلان رصيده إلى 54 نقطة في المركز الثامن متساويًا بارما ، ويبتعد تورينو السادس بنقطة ، بينما تجمد رصيد إنتر ميلان عند 57 نقطة في المركز الخامس قبل جولتين من نهاية ” الكالشيو ” .

بدا فريق إنتر ميلان أكثر هدوءً ، ووضح أن مديره الفني والتر ماتزاري يريد الخروج بالمباراة إلى بر الأمان ، ولم يظهر على لاعبيه الإصرار الشديد على تحقيق الفوز ، بل فضل عدم المجازفة بالهجوم ، بل تحصين دفاعاته عن طريق تكثيف التواجد العددي في وسط الملعب ، حيث لعب بطريقة 2/5/3 ، وكلف خماسي الوسط جوناثان ، ناجاتومو ، هرنانيس ، ستيبان كامبياسو ، ماتيو كوفاسيتش بمواجهة الاندفاع الهجومي لفريق ميلان ، خاصة الثلاثي ماريو بالوتيللي ، عادل تاعرابت ، وكاكا .

أما ثنائي هجوم ” النيراتزوري ” ماورو إيكاردي ، والأرجنتيني رودريجو بالاسيو ، لم يشكلا أي خطورة هجومية على الإطلاق على مرمى كريستيان آبياتي حارس مرمى ميلان ، الذي لم تصله أي كرة طوال 45 دقيقة ، وتفرغ بالاسيو وإيكاردي لأداء أدوار دفاعية على حساب الناحية الهجومية .

على الجانب الآخر ، كان كاكا شعلة نشاط ، وشكل خطورة كبيرة على مرمى سمير هاندانوفيتش حارس مرمى إنتر ميلان ، حيث سدد كرتين أنقذهما حارس الإنتر ، ومد زملائه بالوتيللي وتاعرابت بالعديد من التمريرات السحرية ، كما نشط ظهيري الجنب دي تشيليو وكيفين كونستانت ، ومنح مونتليفو ونيجل دي يونج السيطرة التامة لميلان على وسط الملعب ، أضاع ” الروسونيري ” العديد من الفرص التي كانت كفيلة بتفوقه ، إلا أن الشوط الأول انتهى بالتعادل السلبي .

واصل كلارنس سيدورف المدير الفني لميلان تفوقه التكتيكي على ماتزاري ، وواصل الفريق الأحمر والأسود ضغطه الهجومي بحثًا عن انتصار يعزز حظوظه في التأهل لمسابقة الدوري الأوروبي الموسم المقبل ، وبالفعل نجح ميلان في كسر الصمود الدفاعي بهدف أحرزه لاعب الوسط الهولندي نيجيل دي يونج بضربة رأس في الزاوية اليسرى ، ليتقدم ميلان في الدقيقة 65 .

تخلى الإنتر عن حذره الدفاعي ، وبدأ التحرك نحو الهجوم وهدد مرمى ميلان بعدة محاولات لبالاسيو وإيكاردي ، وتسديدات بعيدة لهرنانيز وكوفاسيتش ، كما أجرى مديره الفني والتر ماتزاري تبديلات هجومية ودفع بكل قوته الضاربة ، حيث أشرك جوارين مكان كامبياسو ، ثم ريكاردو ألفاريز مكان جوناثان ، ودييجو ميليتو مكان إيكاردي .

على الجانب الآخر ، هدأت أعصاب لاعبي ميلان ، وبدوا أكثر ثقة بعد التقدم بهدف ، وألغى الحكم هدفًا سجله ماريو بالوتيلي من تسديدة بعيدة ، إلا أن جيانباولو باتزيني الذي حل بديلاً في الشوط الثاني مكان كاكا كان واقفًا في اتجاه الكرة ، ليشير الحكم الثاني بالتسلل .

حاول سيدورف تأمين انتصار ميلان الأول في ” ديربي الغضب ” في المواجهات الخمسة الأخيرة بين الفريقين ، وأجرى تبديلين لتأمين دفاعاته وتنشيط الصفوف ، بنزول سولي مونتاري مكان أندريا بولي ، وإيجناسيو آباتي مكان كونستانت ، ونجح بدلاء ميلان في المهمة ، ليحقق سيدورف فوزه الأول في ديربي ميلانو .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة