الرئيسيةعالمية# دورتموند يستقبل #الريال.. و #السيتي ضد شاختار.. سبارتاك يقابل #ليفربول.. موناكو...

برلين -أ ف ب: يبحث ريال مدريد الإسباني، بطل النسختين الأخيرتين، عن فك العقدة التي لازمته في زياراته السابقة الى ملعب “سيجنال ايدونا بارك”، عندما يحل اليوم ضيفا على بوروسيا دورتموند الألماني في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثامنة لدوري ابطال اوروبا في كرة القدم.
ويتواجه النادي الملكي مع دورتموند للموسم الثاني على التوالي في دور المجموعات من المسابقة القارية الأم، وهما تعادلا ذهابا وايابا في 2016 بنتيجة واحدة 2-2، وتصدر الفريق الألماني المجموعة، إلا أن مشواره انتهى في ربع النهائي على يد موناكو الفرنسي، فيما واصل ريال مشواره حتى النهاية وتوج بلقبه الثاني عشر.

وفي العاصمة القبرصية، يبدو توتنهام مرشحا لتحقيق فوزه الثاني على حساب مضيفه ابويل نيقوسيا، لاسيما أن النادي اللندني يتألق هذا الموسم خارج ملعبه حيث حقق السبت على حساب جاره وست هام (3-2)، فوزه الثالث على التوالي في الدوري الممتاز بعيدا عن جماهيره وذلك للمرة الأولى منذ موسم 1991-1992 بفضل ثنائية لهاري كين.

وفي المجموعة السادسة، يأمل مانشستر سيتي الإنجليزي مواصلة نتائجه الرائعة عندما يستضيف شاختار دانييتسك الأوكراني.

وستكون المباراة الثانية في المجموعة من أجل التعويض بالنسبة لنابولي وضيفه فينورد.

وبعد تفريطه بتقدمه على ضيفه اشبيلية الإسباني واكتفائه في نهاية المطاف بالتعادل 2-2 في الجولة الأولى، سيكون ليفربول الإنجليزي أمام مهمة صعبة في روسيا عندما يحل ضيفا على سبارتاك موسكو في منافسات المجموعة الخامسة التي يسيطر عليها التعادل بعد انتهاء المباراة الثانية بين الأخير ومضيفه ماريبور 1-1.

ويدخل فريق المدرب الألماني يورجن كلوب المباراة بمعنويات مرتفعة بعد فوزه في الدوري الممتاز خارج ملعبه على ليستر سيتي 3-2، وذلك خلافا لاشبيلية الذي تنازل عن مركزه الثاني لمصلحة أتلتيكو مدريد بالخسارة أمام الأخير صفر-2 قبل أن يستضيف اليوم ماريبور في مباراة تبدو في متناول حامل الرقم القياسي بعدد القاب “يوروبا ليج” (خمس مرات).

وفي المجموعة السابعة، يحل بورتو البرتغالي ضيفا على موناكو بطل فرنسا بذكريات جميلة يحملها معه، لأن المواجهة الوحيدة السابقة بين الفريقين انتهت لمصلحته حين تغلب بقيادة مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو على نادي الامارة 3-صفر في نهائي 2004.

وبعد تعادله خارج قواعده أمام الوافد الجديد لايبزيج الألماني، يسعى موناكو الى الاستفادة من عامل الملعب والجمهور لتحقيق فوزه الأول على حساب بورتو الذي مني بخسارة مفاجئة على أرضه ضد بشكتاش التركي (1-3) الذي يأمل تعزيز صدارته حين يستقبل لايبزيج، معولا على سجله القاري في ملعبه حيث مني بهزيمة واحدة من أصل 17 مباراة إلا أن ثلاث منها انتهت بالتعادل في دور المجموعات الموسم الماضي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة