الرئيسيةعالميةدورتموند يضع قدماً في دور الـ16 لليوروبا ليغ

كووورة :

 

 

قطع بوروسيا دورتموند الألماني شوطاً هاماً نحو التأهل لدور الـ ١٦ لليوروبا ليغ هذا الموسم، وذلك بعد انتصاره على بورتو البرتغالي بهدفين للا شيء، في المباراة التي انتهت قبل قليل على أرضية ملعب سيغنال إيدونا بارك في ألمانيا .

وسجل الأهداف كل من لوكاس بيتشك (٦)، وماركو رويس (٧١)، في وقت واصل فيه النادي الألماني سجله الممتاز على أرضه أمام أندية البرتغال في المسابقات الأوروبية بتحقيق الفوز الرابع من ٤ مباريات .

وعلى عادته المعهودة، دخل دورتموند الشوط الأول بنية تسجيل هدف مبكر يسهل مهمة هذه المباراة، كما لقاء العودة .

ونجح الألمان في تحقيق مرادهم هذا مع الوصول للدقيقة السادسة، عندما أبعد الحارس إيكر كاسياس تسديدة للظهير الأيمن للفريق لوكاس بيتشك، لتحط على رأس الأخير الذي لم يتوانَ هذه المرة عن إسكانها الشباك وسط سهو دفاعات الدراجاو .

وكاد الياباني شينجي كاغاوا أن يضيف الهدف الثاني في الدقيقة ٣٢، غير أنه أضاع بغرابة أمام المرمى بعد هجمة “تيكي تاكا” مثالية شارك فيها ٤ من لاعبي الفريق .

من جهة أخرى، انتظر بورتو حتى الدقيقة ٣٤ ليقوم بأولى المحاولات الجدية على مرمى رومان بوركي، عندما أرسل سيرجيو أوليفيرا تسديدة مباغتة كان السويسري صاحياً لها، لينتهي الشوط الأول بتقدم أصحاب الأرض بهدف نظيف .

وأنقذ القائم الضيوف بأعجوبة في الدقيقة ٦٤ مع أخطر فرص دورتموند في الشوط الثاني، وذلك بعد منعه لتسديدة كاغاوا الذي تابع صاروخية من رويس كان كاسياس قد أبعدها .

وتمكن رويس نفسه من إراحة المدرب توماس توخيل في الدقيقة ٧١، عندما نجح في إنهاء واحدة من الهجمات الكثيرة للأسود في هذا الشوط داخل مرمى كاسياس، معززاً تقدم فريقه بهدفين نظيفين، قبل أن يذهب لتحية زميله الأرميني هنريك مخيتاريان الذي فضل التمرير له على التسديد مباشرة .

وواصل كل من كاغاوا ومخيتاريان تفننهما في إضاعة الفرصة تلو الأخرى، وسط ضغط غير مسبوق على مرمى كاسياس في الدقائق العشر الأخيرة، لتنتهي المباراة بانتصار أسود الفستفالن بهدفين للا شيء.

وكان واضحاً أن دورتموند أتعب ضيوفه بالسرعات الفائقة لأوباميانج ورويس والضغط الرهيب خصوصاً على الأطراف، إذ تركز اللعب لأغلب فترات المباراة في ملعب بورتو، وهو ما تؤكده نسبة الاستحواذ التي تجاوزت ٦٣٪ من قبل أصحاب الأرض .

أحد أبرز نجوم اللقاء كان الظهير الأيسر الألماني مارسيل شميلتزر، الذي أبان عن حركية ممتازة، كما ظهر متقدماً في أكثر من لقطة محاولاً مباغتة الإسباني إيكر كاسياس عبر التسديد في غير مرة .

نادرة جداً هي المرات التي تمكن فيها الدراغاو من الوصول إلى منطقة جزاء دورتموند، إذ بدا أن بيسيرو حضر إلى ألمانيا للخروج بأقل الأضرار، وهو ما يفسره تقوقع الضيوف في الدفاع لأغلب دقائق الشوطين .

ولكن هذا لا يمنع من الإشادة بدفاع الفريق البرتغالي، الذي وقف حائلاً أما غلة كبيرة لأصحاب الأرض، مما أبقى للبرتغاليين أملاً في لقاء العودة على ستاد الدراغاو.

أخيراً، وتحت أنظار كل من الرئيس التنفيذي للنادي الألماني، هانز يواخيم فاتسكه، ومواطنه مساعد مدرب المانشافت هانسي فليك، بدا أن النجم ماركو رويس عاد إلى مستوياته المعهودة بعد إصابة أبعدته عن الملاعب لأشهر عديدة، الأمر الذي سيسعد لوف بكل تأكيد قبل يورو فرنسا في حزيران/يونيو القادم .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة