الرئيسيةعالميةرئيس الوزراء الفرنسي يدافع عن بلاتيني

 

 

 

باريس (د ب أ)- أكد رئيس وزراء الفرنسي مانويل فالس ثقته التامة في مواطنه ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) والذي جرى استدعائه للشهادة في التحقيقات الجارية بشأن الاشتباه في تورط السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) في فضيحة فساد.

واستدعت سلطات التحقيق السويسرية بلاتيني، المرشح لرئاسة الفيفا في الانتخابات المزمع إجراؤها في 26 فبراير 2016، للإدلاء بأقواله في التحقيقات خاصة فيما يتعلق بحصوله على مليوني فرنك سويسري (نحو مليوني دولار أمريكي) من بلاتر في 2011 .

وطالب مكتب المدعي العام السويسري نجم كرة القدم الفرنسي السابق “بتقديم معلومات” بشأن هذه المبالغ.

وصرح فالس، إلى إذاعة “إنفو” الفرنسية، قائلا إن الأمر الآن في يد السلطات القضائية التي تمارس مهامها.

وأضاف “ولكننا محظوظين لأن لدينا ميشيل بلاتيني الذي كان رياضيا رائعا والآن أصبح قياديا رائعا في رئاسة اليويفا. أثق به تماما”.

وبدأ مكتب المدعي العام السويسري الجمعة إجراءات جنائية ضد بلاتر حيث أوضح مكتب المدعي العام في بيان له إن بلاتر يشتبه في أنه قدم مبالغ مالية إلى بلاتيني في 2011 بلغت مليوني فرنك سويسري (نحو مليوني دولار أمريكي) فيما يؤكد بلاتيني امس الجمعة أنه لم يرتكب أي مخالفات وأن هذه الأموال هي نظير عمل قام به للفيفا من 1999 إلى 2002 بناء على عقد مبرم بين الطرفين.

وقال بلاتيني “فيما يتعلق بالأموال التي دفعت لي، أريد أن أشير إلى أن هذه المبالغ متعلقة بعمل قمت به وفقا لعقد مبرم مع الفيفا وسعيد لأنني تمكنت من توضيح كافة الأمور المتعلقة بهذا مع السلطات”.

وأوضح “تم سؤالي من قبل السلطات السويسرية لتقديم معلومات متعلقة بالتحقيقات المحيطة بالفيفا، كنت دائما مستعدا للتعاون الكامل لدعم السلطات، والهيئات ذات الصلة، في أعمال التحقيق”.

وأضاف “وأيضا أوضحت للسلطات السويسرية أنني مستعد للحديث معهم في أي وقت لأوضح أي أمور متعلقة بالتحقيقات طالما أعيش بسويسرا”.

وينظر الى بلاتيني على انه المرشح الأقوى لخلافة بلاتر في الانتخابات المزمع إجراؤها على رئاسة الفيفا في 26 فبراير 2016 علما بأنه يتنافس مع الأردني الأمير علي بن الحسين والكوري الجنوبي تشونج مونج جون.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة