الرئيسيةكتاب الرياضيراشد الحيان : اهمية دورات الخليج ...

ها نحن ندخل في العقد الخامس منذ ان اطلق حكم مباراة الافتتاح بين البحرين وقطر في يوم ٢٧ مارس ١٩٧٠ بداية الدوره الأولى وبداية تاريخ جميل سطر خلاله نجوم الخليج سواءاً لاعبين او مدربين او اداريين وربما اعلاميين لحظات كان منها الجميل وكان منها الحزين لكنها ظلت باقيه في الاذهان الى الآن
بالنسبه للاعبين كانت دورات الخليج بمثابة شهادة تخريج او ولادة نجم ولك ان تتخيل عزيزي القارئ ان في كل بطوله يكون هناك نجم موهوب يبدأ خطواته بسلم النجوميه  من دورة الخليج الى المستوى القاري ومن ثم الى العالمي
لنبدأ عزيزي القارئ باستحضار واستذكار تلك النجوم
الدوره الاولى شهدت ولادة النجم فاروق ابراهيم رحمه الله وحمد بوحمد والدوره الثانيه برز النجم جاسم يعقوب اسطورة الخليج ومرعب آسيا والكابتن سعد الحوطي والدوره الثالثه شهدت ولادة الغزال الاسمر فتحي كميل
الدوره الرابعه استلم كل من فيصل الدخيل وعبدالعزيز العنبري صك النجوميه من ماريو زغالو المدرب البرازيلي كلاعبين اساسيين في المنتخب الكويتي كما شهدت تلك البطوله ولادة صقر الخليج منصور مفتاح وعميد الحراس حمود سلطان الدوره الخامسه بزغ نجم بيليه العرب ماجد عبدالله وشهدت بروز هداف العراق حسين سعيد كماشهدت ولادة نجوم اخرى من الكويت وهم المايسترو ناصر الغانم والمدفعجي عبدالله بلوشي ووليد الجاسم ونعيم سعد ويوسف سويد الدوره السادسه ظهر من الكويت الثنائي الفذ عبدالعزيز حسن ومؤيد الحداد ومن الامارات الفهد الاسمر فهد خميس ومن قطر برز اللاعب خالد سلمان نجم بطولة العالم للشباب في استراليا سنة ١٩٨١ . وفي الدوره السابعه ظهر اسطورة الامارات عدنان الطلياني والهداف العراقي احمد راضي واسد الحراسه المرحوم بإذن الله سميرسعيد وفي الدوره الثامنه ظهر ثعلب الكره القطريه عادل خميس وفي البطوله التاسعه برز نجم نجوم الامارات زهير بخيت وهكذا في كل بطوله يبرز لاعب او مدرب او اعلامي
ايضاً لا ننسى بأن كارلوس البيرتو بيريرا درب منتخب الكويت في البطوله الخامسه في بغداد ثم انتقل الى النجوميه في عالم التدريب حتى وصل لادريب المنتخب البرازيلي وحصل معه على كاس العالم ١٩٩٤ كما ان مواطنه فيليب سكولاري لم يختلف عنه كثيراً حيث درب المنتخب الكويتي في كاس الخليج العاشره في الكويت وحصل على لقب البطوله وبعد ذلك قاد البرازيل لإحراز اللقب العالمي في بطولة كاس العالم ٢٠٠٢ في اليابان وكوريا الجنوبيه
كما شهدت دورات الخليج بروز إداريين على مستوى عالي من التخطيط والابداع وكيف لا ونحن نشاهدهم يستلمون ويتبوؤن مناصب عاليه على مستوى العالم هناك احمد عبدالعزيز السعدون من الكويت واستلم نائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا وايضا الشهيد الشيخ فهد الاحمد رئيس المجلس الأولمبي الاسيوي وعضو اللجنه الاولمبيه الدوليه ونائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة آسيا وايضا المغفور له الامير فيصل بن فهد رئيس الاتحاد العربي وايضاً السيد محمد بن همام رئيس الاتحاد الاسيوي ونائب رئيس الاتحاد الدولي عن قارة اسيا وعضو اللجنه التنفيذيه في الاتحاد الدولي والشيخ عيسى بن راشد نائب رئيس الاتحاد العربي والسيد يوسف السركال نائب رئيس الاتحاد الاسيوي وجميع من ذكرتهم كانوا رؤساء اتحادات كرة القدم في بلادهم كنا شهدت دورات الخليج بروز معلقيين سطع نجمهم خلف المايكرفون مثل خالد الخربان في الدوره الاولى وعلي حميد في الرابعه ويوسف سيف في السادسه وعلي ابوداود بالثانيه وفارس عوض بخليجي ١٨ ابوظبي.
اذاً هي بطولة تاريخيه يرتب من خلالها البيت الخليجي اخفاق منتخباته على المستوى القاري والعالمي ويصحح من اوضاعه لكي ينطلق من جديد نحو العالميه.
ياترى من هم نجوم خليجي ٢١ سواءاً لاعبين كانوا ام مدربين واعلاميين ؟
اعزائي القراء نرجوا منكم ربط الاحزمه والامتناع عن التدخين لأننا سوف نقلع متجهين نحو المنامه وعلى ارتفاع ٢٥ الف قدم

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة