الرئيسيةعالميةراقصو التانجو يسعون لفكّ الخصام عن الألقاب

يدخل المنتخب الأرجنتيني لكرة القدم بقيادة أفضل لاعب في العالم 5 مرات نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي إلى بطولة كأس الأمم الأمريكية الجنوبية “كوبا أمريكا” التي تستضيفها الولايات المتحدة من 3 إلى 26 يونيو المقبل، وعينه على فك صيام عن الألقاب دام 23 عاماً حتى الآن وبالتالي التتويج بلقب البطولة للمرة الخامسة عشرة في تاريخه.
كان اللقب الأخير للأرجنتين عام 1993 في كوبا أمريكا بالتحديد عندما استضافتها الإكوادور. وقتها أحرز منتخب “البيسيليستي” بطل العالم عامي 1978 و1986، لقب المسابقة القارية للمرة الرابعة عشرة في تاريخه معادلاً الرقم القياسي في حينها بعدد الألقاب في المسابقة والذي كان بحوزة الأوروجواي، علماً أن الأخيرة تملك الرقم القياسي الآن برصيد 15 لقباً بعد تتويجها بنسخة 2011 التي استضافتها الأرجنتين بالذات.
منذ ذلك الحين، اكتفت الأرجنتين ببلوغ المباراة النهائية للمسابقة في نسخ 2004 و2007 (خسرتهما أمام البرازيل بركلات الترجيح وصفر-3 على التوالي) و2015 (خسرت أمام تشيلي بركلات الترجيح)، ومباراتين نهائيتين في كأس القارات عامي 1995 و2005 وأخرى في كأس العالم عام 2014.
وتكتسي البطولة أهمية كبيرة بالنسبة للأرجنتين، خصوصاً نجمها ميسي الذي يسيل الكثير من المداد حوله قبل كل بطولة كبيرة ويكثر النقاش حول المقارنة بينه وبين أسطورة الأرجنتين دييجو أرماندو مارادونا ومن بينهما صاحب أكبر شعبية في البلاد. صحيح أن ميسي الملقب بـ”البرغوث” ظفر بالعديد وجميع الألقاب الممكنة الفردية منها والجماعية مع فريقه برشلونة الإسباني لكنه لم يحقق حتى الآن أي لقب مع البيسيليستي رغم خوضه 3 نهائيات في كوبا أمريكا (2007 و2015) وفي كأس العالم (2014)، ولو أنه قاده إلى ذهبية دورة الألعاب الأولمبية عام 2008 في بكين.
في المقابل وعلى الرغم من سجله المتواضع مقارنة مع البرغوث، يبقى “الولد الذهبي” صاحب الصفحات المضيئة في تاريخ كرة القدم الأرجنتينية، فهو بمفرده تقريباً منح بلاده اللقب الثاني في كأس العالم عام 1986 حيث سجل 5 أهداف منها ثنائية في مرمى إنجلترا في ربع النهائي وبذلك المرور الخارق من جميع المدافعين الإنجليز، ونفذ 5 تمريرات حاسمة منها التمريرة الشهيرة إلى خورخي بوراتشاجا الذي جاء منها هدف الفوز على ألمانيا في المباراة النهائية (3-2).
ويمني الأرجنتينيون النفس بأن لا تؤثر القضية والإصابة على أفضل لاعب في العالم 5 مرات والقادم من ثنائية محلية مع الفريق الكاتالوني، خصوصاً أنه سيشارك في كوبا أمريكا فقط هذا الصيف بعدما فضل عدم المشاركة في الأولمبياد في ريو.
وأعرب ميسي عن أمله في أن ينجح هذه المرة في قيادة منتخب بلاده إلى اللقب، وقال “إنها كوبا أمريكا جديدة، مختلفة. ستكون البطولة جميلة في الولايات المتحدة ومختلفة جداً عما اختبرته في السابق بسبب الناس والملاعب. التجربة ستكون مختلفة بالنسبة لنا، ستشكل فرصة جديدة، وآمل أن نتوجها باللقب وإعادة البسمة إلى شفاه الجماهير المتعطشة إلى الألقاب”.
وتبدو حظوظ الأرجنتين كبيرة جداً في التتويج باللقب بالنظر إلى ترسانته المدججة بالنجوم التي أبلت بلاء حسناً في البطولات الأوروبية في مقدمتها هداف الدوري الإيطالي مهاجم نابولي جونزالو هيجواين وهداف مانشستر سيتي الإنجليزي سيرخيو أجويرو وصانع ألعاب باريس سان جيرمان الفرنسي أنخل دي ماريا المتوج برباعية محلية، وزميله في فريق العاصمة خافيير باستوري.
ويبقى مهاجم بوكا جونيورز كارلوس تيفيز ونجم يوفنتوس الإيطالي باولو ديبالا أبرز الغائبين، الأول بسبب الإصابة والثاني بقرار من المدرب خيراردو مارتينو.
تشيلي مجدداً
ووقع المنتخب الأرجنتيني في المجموعة الرابعة إلى جانب تشيلي التي حرمته من لقب النسخة الماضية عام 2015 وستكون المواجهة الأولى لميسي ورفاقه ضد حاملي اللقب قبل لقاء بنما وبوليفيا.
وستكون الفرصة مواتية أمام رفاق ميسي للثأر من تشيلي اأقلها في الدور الأول، حيث ستنحصر المنافسة على بطاقة المجموعة بين المنتخبين في ظل تواضع مستوى بنما وبوليفيا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة