Home الدورى الايطالى روما يتخطى جنوى ويُواصل لعبة “القط والفأر” مع لاتسيو

روما يتخطى جنوى ويُواصل لعبة “القط والفأر” مع لاتسيو

روما يتخطى جنوى ويُواصل لعبة “القط والفأر” مع لاتسيو

قول:

حقق روما انتصارًا مقنعًا وصعبًا على ضيفه جنوى بهدفين دون رد ضمن الجولة الـ34 للدوري الإيطالي، ليواصل الضغط على جاره لاتسيو وينتزع منه المركز الثاني بفارق نقطتين، لكنه قد يعود للثالث في حال تمكن الجار من الفوز على أتالانتا بعد عصر اليوم الأحد.

ودخل الفريق اللقاء على ملعبه الأولمبيكو منتشيًا بانتصاره الخارجي على ساسولو وسط الأسبوع الماضي بثلاثية نظيفة، لكن ضيفه لم يكن في حالة معنوية أسوأ بل ربما أفضل كثيرًا بعد انتصاره على ميلان في ملعب سان سيرو بثلاثة أهداف مقابل هدف، ولذا كانت المواجهة مهمة على الصعيدين المعنوي والفني للفريقين، إذ يرغب كل منهما في الحفاظ على أرباح وسط الأسبوع وكذلك تعزيز آماله الأوروبية.

الشوط الأول من اللقاء جاء دون المستوى المتوقع، إذ غلب عليه الحذر الدفاعي وانحصرت الكرة وسط الملعب أكثر مع محاولات هجومية خجولة لم تحظ بالدعم اللازم من الوسط والأظهرة، وفي أخطرها تمكن ماتيا بيرين من التصدي لتسديدة دانييلي دي روسي ثم تسديدة رادجا ناينجولان التي تغير اتجاهها بعد ارتطامها بأحد المدافعين.

صمود بيرين لم يستمر طويلًا، إذ تمكن سيدو دومبيا من إحراز هدف التقدم للجالوروسي عند الدقيقة 35 مستغلًا خطأ دفاع روما في التمرير والرقابة ومستغلًا كذلك مهارته في المراوغة والتسديد، وقد انتهى الشوط بهذا الهدف.

تحسن النسق قليلًا في الشوط الثاني مع تقدم جنوى للهجوم والتغييرات الإيجابية للمدرب جان بييرو جاسبيريني، لكن مورجان دي سانتيس ومدافعيه كانوا بالمرصاد لكل محاولات الفريق وأفضلها كانت تسديدة البديل ياجو فالكي، فيما لم ينجح هجوم روما في استغلال الهجمات المرتدة بالشكل المطلوب وكان بيرين حاضرًا ليتصدى لأخطرها.

ذلك الفشل في استغلال المساحات في دفاع جنوى المتقدم بحثًا عن هدف التعديل تواصل حتى الدقيقة الأخيرة من الوقت المحتسب بدلًا للضائع، إذ نجح الجوكر أليساندرو فلورينزي في إحراز الهدف الثاني بتسديدة ممتازة توجت انطلاقة فردية سريعة أظهرت الكثير من قدرات اللاعب الشاب وأعلنت نهاية اللقاء بانتصار الجالوروسي بهدفين دون رد.

الانتصار رفع رصيد روما للنقطة الـ64 بفارق نقطتين عن لاتسيو الذي سيواجه أتالانتا بعد قليل، فيما تجمد رصيد جنوى عند النقطة الـ50 وقد بات مهددًا بفقدان مركزه الخامس لحساب الإنتر وتورينو وفيورنتينا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here