الرئيسيةالدورى الاسبانىريال مدريد وأفكار زيدان لإيقاف توهج ليونيل ميسي

 في ظل الإصابات الموجودة في خط هجوم برشلونة فإن ليونيل ميسي أصبح هو الشعلة الوحيدة التي تنير طريق البارسا في الوقت الحالي مثلما كان دائماً الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها الفريق في مباريات الكلاسيكو للتغلب على ريال مدريد.

ومع قدوم المدرب كيكي سيتيين لتدريب فريق البلاوجرانا اعتمد على النجم الأرجنتيني في تحريك وقيادة دفة هجوم برشلونة في معظم الأوقات، فلم يعد ميسي يكتفي فقط بأدوار محددة في المرحلة الهجومية بل بات لاعباً أكثر حرية في التحرك ما بين الخطوط وبناء الهجمات.
وعاد ليونيل ميسي لوجهه المميز على الصعيد التهديفي مؤخراً بعد تسجيله لأربعة أهداف “سوبر هاتريك” في مرمى إيبار مع استمرار مشاركاته في صناعة الأهداف والإبداع الهجومي ولذلك فهو الخطر المُحدق بفريق ريال مدريد على ملعب سانتياجو برنابيو يوم الأحد في لقاء الكلاسيكو المنتظر في جميع أنحاء العالم، ولذا فربما على زيدان اتخاذ بعض التدابير لإيقافه.

1- تكثيف خط الوسط
فريق ريال مدريد وفرصة إنقاذ الموسم

من المتوقع أن يحاول فريق كيكي سيتيين أن يبسط سيطرته ونفوذه على الكرة فهو مدرب متعلق بفكرة الاستحواذ وتناقل الكرات بسلاسة وسرعة، ولذا فإنه لضمان وصول أقل عدد من الكرات في الثلث الأخير سيكون على الريال أن يدفع بلاعبي وسط يعودون كثيراً للخلف.
ولذا ربما تكون هناك دراسة للاعتماد على رباعي خط الوسط بالكامل بوجود فالفيردي وكاسيميرو بالإضافة إلى توني كروس ومودريتش، وذلك لإغلاق منافذ وسط الملعب بأقصى حد ممكن وتحويل هذه السيطةر لسلبية في أغلب فترات المباراة.
2- الانتباه إلى الكرات العكسية
ميسي وجريزمان
ربما يكون كارفاخال بحاجة إلى مساندة أكبر على الجانب الدفاعي وخصوصاً وأن فريق برشلونة يعشق تحويل مجرى اللعب يميناً ويساراً بصورة مستمرة، مما سيحتاج إلى وجود لاعب إضافي دائماً للسيطرة والتغطية على الكرات العكسية مثل كاسيميرو أو فالفيردي.
وبالعودة للوراء نرى أن العديد من أهداف ميسي في مثل هذه المواجهات قد تأتي من العمق أو من الطرف الأيسر الذي كان يتواجد به دائماً جوردي ألبا، ولن يتغير الأمر حتى في ظل غياب الظهير الإسباني الأيسر ولذلك يجب الانتباه دائماً إلى تلك اللعبة التي يتقنها لاعبي الفريق الكاتالوني مع ميسي.
3- العامل النفسي ضد ميسي
ليونيل ميسي
يعلم زين الدين زيدان بحكم خبرته وتجربته الطويلة في الملاعب أن الشق النفسي عليه عامل كبير في حسم مثل هذه المباريات التي قد تُغير من مجرى البطولات والأحداث تماماً.
ولذا فإن على المدرب الفرنسي أن يُذكر لاعبي المرينجي بتألق ميسي الدائم وفي أغلب الأوقات أمامهم ووسط جماهيره على ملعب السنتياجو برنابيو، وقد آن لهذا أن ينتهي وخصوصاً وأن الخسارة أمام المنافس المباشر وعلى ملعبك يضعف كثيراً من المعنويات والحظوظ فيما تبقى من عمر المسابقة الإسبانية.
4- أخذ زمام المبادرة
كما أشرت فإن الهدف الأساسي لدى نجوم برشلونة وميسي سيكون الوصول بالكرة إلى عمق دفاعات الريال، وسيحاول ميسي الخروج كثيراً والالتحام مع لاعبي الوسط لاستعادة الكرات ومحاولة نقل الهجمة للأمام.
لذا فإن الفكرة الأخرى التي قد تكون في عقل زيدان هي أخذ زمام المبادرة واللعب بسرعة وشراسة تربك دفاعات البارسا وقد يكون لإحراز هدف مبكر دوراً مؤثراً في زرع الشك في نفوس لاعبي النادي الكاتالوني.
ولدى زيزو العديد من الأفكار في المرحلة الهجومية سواءاً عبر العرضيات أو الانتقال إلى الهجوم من العمق عبر إيسكو إن لعب خلف أو جوار بنزيمة وفينسيوس جونيور أو ربما الدفع بجناحين صريحين وبالتالي إجبار البارسا على العودة للدفاع بخمسة لاعبين وإرهاقهم.
لقطة من لقاء الكلاسيكو الأخير
وفي النهاية ربما تكون هناك الكثير من الاحتمالات والسيناريوهات التي ينظر بها مدرب ريال مدريد للكلاسيكو وكيفية إيقاف ليو ميسي ورفاقه، لكن كذلك فإن التعثر الأخير في بطولة الدوري الإسباني أمام ليفانتي ثم الخسارة في ذهاب دور الـ16 من دوري الأبطال أمام مانشستر سيتي ولذلك سيكون على كتيبة الريال أن يبذلوا مجهودات مضاعفة لإنقاذ موسمهم.
ومن ناحية أخرى فإن فوز الريال في الكلاسيكو سينقل الشك والأزمات إلى البيت الكاتالوني، وهي أزمات كانت موجودة بالفعل وظهر نتاجها في أزمة ميسي وأبيدال مؤخراً ولكنها توارت عن الأنظار بعد نتائج فريق كيكي سيتيين الطيبة مؤخراً.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....