الرئيسيةمحليةزويد: الظروف حرمتني من العمل كطبيب .. والكرة أعطتني الكثير

الانباء :
مبارك الخالديالذكريات الخالدة لا تمحى من ذاكرة الرياضيين، ترجعهم لأفضل لحظات إنجازهم، تذكرهم بالتضحية والعطاء الذي قدموه، وتقدم القدوة الحسنة للأجيال المقبلة، لكي يحذوا حذوهم، وليواصلوا المسير على خطاهم.
«الأنباء» التقت أحد الرياضيين الذين قدموا عطاءات بارزة في الملاعب وهو لاعب النادي العربي فهد زويد، فإلى تفاصيل الحوار:لو لم تكن لاعبا فماذا تمنيت ان تكون؟كان حلم حياتي ان اصبح طبيبا لكن الظروف حالت دون ذلك، فعمل الطبيب من ارقى انواع العمل الانساني وحاولت جاهدا أن ألتحق بإحدى الجامعات لإتمام هذا الحلم ولم انجح في ذلك لظروف خارجة عن ارادتي، وبالنسبة لكرة القدم فكانت هوايتي منذ الصغر الى ان شاهدني احد الكشافين في احدى المباريات في الفريج فطلب منى الالتحاق بأحد الاندية خصوصا أن النادي يوفر للاعب امكانية التطور والارتقاء بالمستوى الفني فكان ذلك، حيث لعبت لعدة اندية منها العربي والسالمية والفحيحيل.وماذا اعطتك كرة القدم؟الرياضة اعطتني الكثير في مقدمتها حب الناس والجمهور والتقدير الذي نتحصل عليه في كل مكان نذهب اليه، فضلا عن العلاقات الواسعة مع الشباب والتعرف على الافكار المختلفة لمن نتعامل معهم من لاعبين واداريين واجهزة فنية.ما برنامجك الخاص في شهر رمضان؟شهر رمضان المبارك رائع في جميع أوقاته ولياليه، وكرياضي لا شك احرص على الحفاظ على لياقتي البدنية من خلال المشي قبل الافطار او المشاركة في تدريبات النادي والمباريات ان وجدت، اضافة الى التواجد في الديوانية مع الاهل والاصدقاء.وماذا عن البرامج التلفزيونية؟متابعتي قليلة للبرامج التلفزيونية نظرا لضيق الوقت، حيث ان الرياضة والديوانية تأخذان الحيز الاكبر من الوقت.كيف تقيم انتشار الدورات الرمضانية؟ظاهرة الدورات الرمضانية من اجمل العلامات المميزة لبلادنا سواء في الملاعب الترابية او في الصالات، فهي أشبه بحفلات العرس من حيث التجمع الكبير للشباب والتعارف واكتشاف لاعبين، كما ان توقيتها قبل الافطار مناسب تماما لقضاء اوقات مفيدة.وهل انت مع استمرارها ام الحد منها؟بالعكس تماما فاستمرارها مهم جدا بالقياس الى الفوائد العديدة التي يتحصل عليها الشباب الرياضي، وفي السنوات الاخيرة مثلا قام القائمون على دورة الروضان بجهود كبيرة ولهم كل الشكر والتقدير، ويتمثل ذلك في جلب ابرز لاعبي كرة القدم على مستوى العالم وهي افضل هدية للجمهور الرياضي لمشاهدة النجوم المفضلة على الطبيعة بخلاف التنافس المثير بين الجاليات المختلفة.بعيدا عن الكرة ما هي اكلتك المفضلة؟انا عاشق للزبيدي وهو ملك المائدة بلا منازع وايضا الفيمتو والعصير بأنواعه.موقف محرج لا يسقط من ذاكرتك؟نعم حدث لي في احدى المباريات، وكنت موقوفا بسبب تراكم الانذارات، لكنني نسيت الايقاف رغم توجيه الجهاز الاداري وحضرت الى الملعب مرتديا الزي الرياضي الخاص بالنادي ودخلت غرفة اللاعبين منتظرا تعليمات الجهاز الفني لكنني فوجئت بزملائي الاداريين واللاعبين وحتى المدرب في حالة ضحك، وهنا ادركت انني لا استطيع اللعب بسبب الايقاف، فشاركتهم الضحك مقدما اعتذاري للجميع.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة