الرئيسيةعالميةزيارة ميسي للغابون تثير غضب منظمة حقوق الإنسان

 

 

قول :

 

كما اطلقو عليه البرغوث متهمٌ بعدم الاكتراث لطقوس قتل الأطفال في البلد الأفريقي…

قالت منظمة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان إن زيارة النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي للجابون مؤخراً “قد تطعن في مصداقية” العمل الخيري الخاص لمهاجم برشلونة.

وكان الأرجنتيني الدولي قد سافر للبلد الأفريقي في الشهر الماضي لوضع اللبنة الأولى في مشروع بناء ملعب كرة قدمٍ جديدٍ بمدينة “بورت جنتيل”؛ بناءاً على دعوةٍ رسميةٍ من الرئيس الجابوني علي بونجو.

وفي ذلك السياق، قال رئيس منظمة حقوق الإنسان “ثور هالفورسين” لصحيفة ماركا الإسبانية “ليونيل ميسي يقوض بشكلٍ خطيرٍ مصداقية مؤسسته الخيرية الخاصة، بتقديمه خدمات العلاقات العامة لعائلة الرئيس الجابوني بونجو”.

وأكمل هالفورسين قائلاً “في الوقت الذي من المفترض على ميسي فيه أن يسعى لدعم حقوق الأطفال، وأن يدعو لتعليم الصغار بصفته سفيراً لليونيسيف -مجلس الأمم المتحدة لرعاية الطفولة-، فقد قام على العكس بتأييد هذا النظام المستبد الذي يرفض التحقيق في طقوس قتل الأطفال في الجابون”.

جديرٌ بالذكر أن سياسيو الجابون كانوا قد انتقدوا مظهر وأخلاق ميسي عقب زيارته للبلاد في شهر يوليو المنقضي.

وبدوره، أضاف “أليكس جرادشتاين” الذي يعمل أيضاً في منظمة حقوق الإنسان “إذا أراد ميسي أن يعمل عملاً خيرياً للجابون، فإن منظمة حقوق الإنسان توصيه  بأن يصدر بياناً تضامنياً مع المعارضين المضطهدين ودعاة حماية البيئة في البلاد، من أجل الضغط على النظام للتحقيق في جرائم وطقوس القتل الممنهج للأطفال، بدلاً من الاحتفال مع الطغاة”.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....