الرئيسيةالدورى الاسبانىزيدان: هوية البطل "مجهولة"

مدريد -(د ب أ): أكّد الفرنسي زين الدين زيدان، المدير الفني لريال مدريد أنه لا يرى فريقاً بعينه مرشحاً للفوز ببطولة الدوري الإسباني، كما أرجع فترة التألق، التي يمر بها فريقه حالياً إلى التركيز والعمل الجاد خلال التدريبات. 
وفي معرض رده على سؤال، خلال مؤتمر صحفي عقد أمس الثلاثاء، عن هوية الفريق المرشح للفوز بالدوري الإسباني، أجاب زيدان قائلاً: “من أراه مرشحاً للفوز بالليجا؟، لا أحد أو الفرق الثلاثة”. 
ودخلت المسابقة الإسبانية إلى المرحلة الأخيرة منها بتصدر برشلونة لجدول الترتيب متساوياً في عدد النقاط مع أتلتيكو مدريد ومتفوقاً بفارق نقطة واحدة عن النادي الملكي، وهو ما يشكل حافزاً قوياً للفريق المدريدي، الذي بدا قبل شهر واحد خارج دائرة الصراع. 
وقال زيدان: “أصبحنا في موقف جيد ولكننا لم نفز بشيء بعد، لدينا الفرصة للصراع على لقب الليجا ودوري الأبطال، اللاعبون يفكرون مثلي تماماً، نركز فيما يتعين علينا عمله، وندرك أن الأمر لن يكون سهلاً على الإطلاق”. 
وأضاف: “الجماهير تشكل مصدر قوة إضافياً، خاصة الآن، نقاتل كثيراً في كل مباراة ونحتاج إلى الجماهير، وهم سيقومون بهذا الدور”. 
ورغم أنه أكد أنه لن يتمكن من الاستعانة بالمهاجم الويلزي جاريث بيل في مباراة اليوم (الأربعاء) أمام فياريال بسبب معاناته من الإجهاد العضلي، أعرب زيدان عن ثقته في فريقه خلال هذه المرحلة الحرجة من الموسم. 
وتابع: “نتمتع بالقدرة، أصبحنا أقرب ولكن هذا لا يعني شيئاً، علينا أن نكافح حتى المباراة الأخيرة، حتى اللحظة الأخيرة، معاً سنقوم بهذا، سنعمل بقوة من أجل تحقيق هذا الأمر”. 
وتحدث المدرب الفرنسي عن صعوبة حصول فريقه على الدوري الإسباني، بداعي وجود فريقين منافسين يسبقانه في الترتيب: “نعم، ولهذا أقول إنه علينا أن نعمل، إنهما يتقدمان علينا في الليجا، وما يجب علينا أن نقوم به أولاً هو تجاوز أتلتيكو مدريد، ولكن هذا لن يكون سهلاً”. 
ورفض زيدان التحدث عن أزمة برشلونة، الذي حقق نتائج مروعة في الفترة الأخيرة بتلقي ثلاث هزائم متتالية: “أنا لا أفكر في هذا، بل فيما يتعين علينا فعله، كل فريق يواجه بعض الصعوبات خلال الموسم، دائماً ما تكون هناك لحظات صعبة، إنهم يحتلون الصدارة حتى الآن، لدينا الرغبة لفعل شيء ولكن دائماً عن طريق العمل”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة