الرئيسيةعالميةسان جرمان للثأر من تشلسي

بعد 11 شهرا على خروجه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم امام تشلسي الانكليزي، يبحث باريس سان جرمان الفرنسي عن الثأر من خصمه عندما يحل عليه اليوم في اياب ثمن النهائي محاولا تعويض نتيجة الذهاب (1-1).
خرج فريق العاصمة الفرنسية بسيناريو موجع العام الماضي، فبعد تقدمه على الفريق اللندني 3-1 في باريس سقط 2-0 ايابا بهدف متأخر للمهاجم السنغالي ديمبا با.
لكن هذه المرة كانت مباراة الذهاب أكثر توازنا، فافتتح الصربي برانيسلاف ايفانوفيتش التسجيل لفريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو قبل ان يعادل سان جرمان على أرضه عبر الاوروغوياني ادينسون كافاني في الشوط الثاني.
ويعيش تشلسي، الذي بلغ الادوار الاقصائية من المسابقة الاولى 11 مرة في اخر 12 موسما، احلى ايامه محليا، فيتصدر البرمير ليغ بفارق 5 نقاط عن مانشستر سيتي حامل اللقب مع مباراة ناقصة، فيما يطارد سان جرمان ليون في صدارة الدوري الفرنسي.
وخلافا لمواجهة الموسم الماضي، عاد السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الى لياقته وسجل 3 أهداف في أربع مباريات ومرر كرة حاسمة جميلة للارجنتيني خافيير باستوري خلال الفوز الكبير على لنس 4-1 السبت الماضي في الدوري المحلي.
وخاض فريق المدرب لوران بلان 14 مباراة من دون خسارة في مختلف المسابقات، وبرغم فشله في استعادة مستويات الموسم الماضي لايزال في صراع على رباعية نادرة. وواجه باريس سان جرمان المملوك من شركة قطر للاستثمار الرياضي عدة صعوبات لجلب اللاعبين بسبب قانون اللعب المالي النظيف، وهو ما لم يواجهه مورينيو في ولايته الأولى مع تشلسي عندما استقدمه الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش لبناء مجد الفريق اللندني.
لكن سان جرمان تمكن برغم كل ذلك من جلب المدافع البرازيلي دافيد لويز الذي هز الشباك في المباراة الاخيرة من ضربة حرة جميلة، مقابل 50 مليون يورو من تشلسي بالذات. وعما يجعل مورينيو مدربا مميزا قال لويز: هو مميز بالنسبة لكم وليس بالنسبة لي.
ولعب لويز في مركز الوسط الدفاعي ذهابا لكن مع عودة الايطالي تياغو موتا لابلاله من اصابة في ربلة ساقه، يتوقع ان يلعب في قلب الدفاع الى جانب مواطنه تياغو سيلفا الذي اراحه المدرب ضد لنس.
وفي ظل غياب لاعب الوسط البرازيلي لوكاس مورا، يتوقع ان يشارك المتألق باستوري اساسيا الى جانب ابراهيموفيتش وكافاني.
من جهته، يغيب عن تشلسي لاعب وسطه النيجيري جون اوبي ميكيل ويتوقع ان يعود لاعب الوسط الصربي نيمانيا ماتيتش بعد ايقاف مباراتين محليا.
واستعد تشلسي، الذي يكفيه التعادل السلبي للتأهل الى ربع النهائي، لمدة اسبوع لهذه المباراة بسبب اقصائه من مسابقة الكأس، وتركزت الانظار في المباراة الاخيرة على حادثة عنصرية تمثلت في منع جماهير تشلسي رجل اسمر البشرة من الدخول في مترو الانفاق الباريسي وهم يرددون هتافات عرقية. ورد تشلسي بايقاف خمسة من مشجعيه على دخول ملعب ستامفورد بريدج ودعوة الضحية سليمان لمشاهدة مباراة الاياب في الملعب لكن يعتقد انه رفض الدعوة.
وفي المباراة الثانية سيكون بايرن ميونيخ الالماني امام مهمة بلوغ ربه النهائي عندما يستقبل شاختار دانيتسك الاوكراني بعد تعادلهما ذهابا من دون اهداف.
وسيبحث لاعبو المدرب الاسباني بيب غوارديولا عن هدف مبكر على ملعب اليانز ارينا، بيد ان الفريق البافاري سيكون تحت ضغط تلقي الاهداف التي ستحتسب مزدوجة لخصمه بحال التعادل.
ورأى حارس مرمى بايرن الدولي مانويل نوير (28 عاما) ان حامل لقب 2013 امام مهمة بلوغ ربع النهائي: يجب الفوز بالمباراة بكل بساطة. نحب هذا النوع من الحالات وخروجنا سيكون مميتا لكننا نفكر بطريقة ايجابية.
ويغيب عن المضيف لاعب وسطه الاسباني تشابي الونسو بعد طرده في مباراة الذهاب. وفي ظل غياب الاسباني المخضرم، يتوقع ان يلعب الظهير النمسوي دافيد الابا في الوسط الى جانب باستيان شفاينشتايغر والبرازيلي رافينيا والاسباني خوان برنات. وعاد قائد بايرن المصاب فيليب لام الى التمارين أول من أمس بعد كسر في كاحله في نوفمبر الماضي. وقال لام: نحن مرشحون عندما نلعب أمام عدة خصوم وادؤانا يفرض تواجدنا من عدمه في فرق المقدمة.
ويسير بايرن نحو لقب ثالث على التوالي في الدوري الألماني بعد فوزه على هانوفر 3-1 ليبتعد بفارق 11 نقاط عن فولسبورغ.
وسافر شاختار الى ميونيخ بعد تعادله مع ميتاليست خاركيف 2-2 في الدوري الاوكراني السبت، ورأى مدربه الروماني ميرسيا لوشيسكو ان تكرار هذا الاداء في بايرن سيكون مصيره الفشل: لقد سيطرنا على اللعب لكن ارتكبنا عدة اخطاء خصوصا في الوسط والدفاع ودفعنا ثمن ذلك. وسجل قائد شاختار الكرواتي داريو سرنا والمهاجم البرازيلي لويز ادريانو لكنه تلقى هدف التعادل في الوقت القاتل. ولا تبدو معنويات اللاعبين قوية بعد انتقال الفريق من مقره إلى العاصمة كييف بسبب الاوضاع الأمنية في البلاد.
ولم يكن موسم شاختار عاديا على الاطلاق اذ اضطر لهجر مدينته دانيتسك بسبب النزاع الدموي القائم بين السلطات الاوكرانية والثوار الانفصاليين المدعومين من روسيا واتخذ من العاصمة كييف مقرا لتمارينه ومن لفيف مسرحا للمباريات القارية المقررة على ارضه، ومن ملعب بانيكوف ارينا في العاصمة كييف والذي يتسع لـ1700 متفرج فقط مقرا لمبارياته المحلية ما اثر كثيرا على اداء بطل اوكرانيا الذي جمع ما مجموعه 55500 متفرج فقط في المباريات الست التي خاضها في كييف خلال مبارياته المقررة على ارضه قبل العطلة الشتوية، أي اكثر بـ3200 متفرج فقط من حجم سعة ملعبه دونباس ارينا. ولم يكن امام شاختار اي خيار سوى الهرب من مقره الذي تعرض للقصف في النزاع القائم في جنوب شرق البلاد، خصوصا ان لاعبيه الاجانب، وبالاخص كتيبته البرازيلية المكونة من 13 لاعبا، رفضوا البقاء في المدينة لكنهم أعربوا عن تعاطفهم مع جمهورهم والسكان في ظل هذا الوضع المأساوي.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....