الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةسند الرومي : العربي غلطان..؟

سند الرومي 

القبس :

العربي غلطان..؟

 

طالعتنا لجنة الانضباط في اتحاد كرة القدم بقرار مخالفة ادارة النادي العربي بمبلغ 500 د.ك نظير إشعال الجماهير قنابل دخانية في لقاء الشباب، الذي أقيم يوم السبت الماضي 13 سبتمبر، ضمن منافسات الجولة الثالثة لدوري فيفا، والتي انتهت بفوز العربي 4/صفر، وقد طبقت اللجنة البند 11 من المادة 56 من لائحة المسابقات، الى هنا والوضع طبيعي، بيد ان غير الطبيعي ألا يتم كشف عقوبات اخرى وقعت في بداية الموسم، وكأنها تتغاضى عنها او انها سقطت من حسبتها سهوا او عمدا، وهو ما يعني ان اللجنة تكيل بمكيالين، او انها تحاول ألا تكون شفافة في طريقة ادارة عملها، وهو ما لا نرضاه ولا نقبله.

* * *

مستوى التحكيم في هذا الموسم لم يختلف عن سابقه الى حد كبير، بل يكاد يكون نسخة «كاربونية» منه، وسيناريو تكرار الأخطاء بلغ حدا مزعجا، وبات على لجنة الحكام في اتحاد كرة القدم ان تتوصل الى حلول مناسبة، ومنها الاستعانة بخبراء في هذا المجال، وإقامة ورش عمل نظرية وعملية واختبارات دورية لضمان تطور المستويات.

* * *

وردت إلينا معلومات وافية عن مجموعة من المخالفات التي قامت برصدها لجنة التحقيق المنبثقة عن الهيئة العامة للشباب والرياضة على مجلس ادارة نادي الجهراء، والتي بلغ اجماليها قرابة 30 مخالفة، وهو ما انتهى إليه تقرير اللجنة، وطالعتنا الصحف المحلية بنبأ إيقاف صرف ميزانية الاحتراف الجزئي عن لاعبي الجهراء الذين لا ناقة لهم ولا جمل في هذه المخالفات.. عموما نحن لسنا بصدد مناقشة كل تلك المخالفات في هذا المقال بقدر ما نحن متعاطفون مع اللاعبين المعاقبين الذين أوقف صرف رواتب احترافهم.

* * *

من حق النادي العربي ان يعتز ويفتخر بجماهيره الوفية التي ساندت فريقها في الضراء قبل السراء، وظلت صامدة وداعمة له، رغم غيابه عن منصات التتويج لسنوات طويلة، ومن واجب ادارة «الأخضر» ان تبادر الى رد الدين لجماهيرها عبر استمرارها فتح أبواب استاد صباح السالم في كل مبارياته مجانا، وذلك لتحفيز الجماهير على الاستمرار في دعم الفريق ومؤازرته، والذي لا يزال متصدرا.

* * *

كشفت صحيفة البيان الإماراتية في تقرير مطول لها عن بوادر أزمة في نقل بطولة خليجي 22 بعد شراء شركة «إم بي سلفا» الايطالية حقوق شراء وبث البطولة مقابل 38 مليون دولار وهي شركة تتبع ملكيتها مجموعة قنوات الجزيرة الرياضية، وكشفت «البيان» في تقريرها عن مخاوف من المبالغة في أسعار النقل التي قد تكون طاردة، وبذلك تحرم شريحة كبيرة من عشاق البطولة فرصة متابعتها والاستمتاع بها، نظرا الى خصوصية البطولة لدى الخليجيين.

الصحيفة أبدت تخوفها، وهو حق مشروع لها، خاصة ان هناك قنوات خليجية أعدت عدتها ورصدت الخطة الخاصة في البطولة، بل بعضها تعاقد مع طاقم فني متخصص للدخول في اجواء المنافسة مبكّرا، الا ان احتمال جعلها بطولة حصرية سيقلل من قيمتها ويفقدها رونقها. وان ما نتمناه هو الوصول الى اتفاق يُرضي جميع الأطراف لإبقاء البطولة في الإطار المناسب لها، والذي يعكس تاريخها.

* * *

لفت انتباهنا مفاوضات شركة طيران الإمارات مع إدارة نادي ريال مدريد لشراء حقوق تسمية ملعب «سنتياغو برنابيو»، بصفقة تقدر بما بين 400 مليون و500 مليون يورو..، وهنا نتساءل: «تبون كاس آسيا؟!».

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة