مانشستر سيتي يحطم ديوك لندن برباعية أجويرو ليضيق الفارق مع تشيلسي لنقطتين في انتظار هدية من كريستال بالاس..

اكتسح مانشستر سيتي ضيفه توتنهام هوتسبير في افتتاح الجولة الثامنة من الدوري الإنجليزي الممتاز برباعية لهدف، وشهد اللقاء طرد المدافع الأرجنتيني “فيديريكو فازيو” من صفوف السبيرس مطلع الشوط الثاني، كما احتسب حكم اللقاء “جونثان موس” ثلاث ركلات جزاء لأصحاب ملعب الاتحاد.

الدقائق الـ15 الأولى حملت نباء سار للمدرب مانويل بيلجريني بتسجيل الدولي الأرجنتيني “سيرخيو أجويرو” للهدف الأول من تصويبة ممتازة بقدمه اليمنى ذهبت على أقصى يسار الحارس الفرنسي هوجو لوريس.

وحصل أجويرو على تمريرة ذكية من فرانك لامبارد على حدود منطقة الجزاء اللندنية قبل أن يتوغل بالكرة ويراوغ يونس قابول ثم يسدد في أبعد مكان على لوريس.

تفاعل توتنهام سريعًا مع هدف أجويرو بتسجيل هدف التعديل في الدقيقة 15 بفضل لاعب الوسط الدنماركي “كريستيان إريكسن” إثر هجمة مضادة قادها البرازيلي “ساندرو”.

وتواصلت الإثارة في الدقيقة 20 عندما منح الحكم ركلة جزاء لفرانك لامبارد بسبب تعرضه للعرقلة من الدولي الأرجنتيني “إريك لاميلا” وتمكن مواطنه “سيرخيو أجويرو” من ترجمتها لهدف ثان للسيتي.

وبعد دقائق قليلة تلقى مانويل بيلجريني خبر غير سار بعدم قدرة لامبارد على مواصلة المباراة ليضطر لسحبه واشراك فرناندينيو بدلاً منه.

وارتكب لاعبو توتنهام المزيد من الهفوات الغريبة داخل منطقة جزائهم، ففي الدقيقة 32 تسبب “يونس قابول” في ركلة جزاء عندما عرقل دافيد سيلفا لحظة تسلمه تمريرة من جيمس ميلنر.

لكن لحسن حظ توتنهام نجح حارسه “هوجو لوريس” في انقاذ ركلة الجزاء هذه المرة من أجويرو بتصد متميز بالقدم أفسد على “الكون” سهولة متابعة الكرة داخل المرمى.

وحاول المدرب الأرجنتيني “بوكيتينو” تدارك أموره بإجراء تغييرين في الدقيقة 60 بنزول أندرو توسايند بدلاً من إريك لاميلا ثم موسى ديمبيلي بدلاً من إيتيان كوبيه.

أداء السبيرس تحسن بعد نزول توسايند كثيرًا، فما هي سوى دقيقتين وتحصل روبرلاتو سولدادو على ركلة جزاء نفذها بنفسه، إلا أن جو هارت تألق في التصدي لها ليرد على لوريس.

التحسن الذي طرأ على السبيرس في بعض فترات الشوط الثاني لم يطل إلا خطوطه الامامية إذ تابع أعضاء الدفاع كوارثهم الدفاعية بارتكاب “فازيو” لخطأ فادح مع أجويرو بجذبه من القميص دون كرة داخل المنطقة ما أدى لطرده بالبطاقة الحمراء المباشرة، ليأتي الهدف الثالث في الدقيقة 67 بركلة جزاء ثالثة نفذها أجويرو بنجاح هذه المرة.

وفي الدقيقة 75 أضاف سيرخيو أجويرو “السوبر هاتريك” بتسديدة يسارية ذهبت على يمين لوريس بعد تلقيه تمريرة جميلة من فرناندينيو على الرواق الأيسر.

وكاد جيمس ميلنر ينجح في إضافة الهدف الخامس في الدقيقة 88 من تصويبة قوية لكن القائم الأيسر تصدى لركلته رأفة بالحالة الصعبة التي عاشها توتنهام في الدقائق ال20 الأخيرة.