الرئيسيةعالميةسوريا لمواصلة بدايتها القوية واليابان للتعويض

 

 

 

ا ف ب- يأمل منتخب سوريا لكرة القدم في مواصلة بدايته القوية في التصفيات المزدوجة المؤهلة الى مونديال 2018 في روسيا وكأس اسيا 2019 في الامارات عندما يلتقي سنغافورة في مسقط ضمن الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الخامسة.

وتستضيف اليابان بطلة اسيا 5 مرات كمبوديا المتواضعة في مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها التي تضم ايضا افغانستان.

تتصدر سنغافورة ترتيب المجموعة برصيد اربع نقاط من فوز على كمبوديا 4-صفر وتعادل سلبي مع اليابان، مقابل ثلاث نقاط لسوريا من مباراة واحدة اكتسحت فيها افغانستان 6-صفر في الجولة الاولى، وثلاث نقاط لافغانستان من فوزها على كمبوديا، ونقطة لليابان، ولا شيىء لكمبوديا.

ويؤكد فجر إبراهيم مدرب سوريا على أهمية المباراة أمام سنغافورة “المتطورة كثيرا” كما وصفها استنادا إلى صدارتها للمجموعة (4 نقاط) بعد خطفها لنقطة ثمينة من أرض اليابان في الجولة السابقة.

ويرى إبراهيم أنه لا توجد مباريات سهلة في التصفيات بغض النظر عن تواضع مستوى منتخبي افغانستان وكمبوديا “علينا احترام الخصم مهما كان ضعيف المستوى”.

وسيكون الفوز وحده الشعار الذي يرفعه منتخب سوريا بحثا عن النقطة السادسة، وهو هاجس الجميع كما يقول إبراهيم “نطمح للنقطة السادسة وبعدها النقطة التاسعة عندما نلتقي كمبوديا في الجولة الثالثة في 9 المقبل”.

ويعتمد إبراهيم على تشكيلة من اللاعبين المحترفين خارج سوريا حيث تضم 20 محترفا وثلاثة لاعبين محليين.

ومن المتوقع ان تضم التشكيلة الأساسية الحارس مصعب بلحوس وحمدي المصري واحمد الصالح وعمرو ميداني ونديم صباغ وعلاء الشبلي وعبد الرزاق الحسين وزاهر ميداني وعدي جفال وعمر خريبين وسنحاريب ملكي (رجا رافع).

وسبق لسوريا أن التقت مع سنغافورة ثلاث مرات من قبل عام 78 في دورة ماريا الودية وفازت 4-1، وفي تصفيات كأس آسيا 2014 فخسرت ذهابا 1-2 وفازت إياب 4-صفر.

وفي المباراة الثانية، يبحث منتخب اليابان عن تحقيق فوزه الاول تحت اشراف مدربه الجديد البوسني وحيد خليلودزيتش الذي قاد الجزائر الى الدور الثاني في مونديال البرازيل الصيف الماضي قبل ان يخسر بصعوبة امام المانيا بعد التمديد 1-2.

بدأ خليلودزيتش مهمته مع منتخب اليابان في مارس الماضي وفشل في قيادته الى اي فوز في مبارياته الاربع حتى الان، فتعادل مع سنغافورة سلبا في التصفيات الحالية، كما تعادل ثلاث مرات الشهر الماضي في بطولة شرق اسيا، وان لم يشارك فيها معظم اللاعبين المحترفين في الملاعب الاوروبية.

وقال خليلودزيتش “انها المرة الاولى في مسيرتي التي لا يحقق فيها فريق تحت اشرافي اي فوز في اربع مباريات. لست راضيا ولكنني لست حزينا”.

وتابع “آمالنا كبيرة امام كمبوديا، ومن ثم في المباراة التالية خارج ارضنا”.

واستدعى المدرب البوسني محترفيه امثال كيسوكي هوندا وشينجي اوكازاكي وشينجي كاغاوا لمباراتي كمبوديا وافغانستان.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة